الاتحاد الدولي توصل إلى تسوية مع فيراري بخصوص محركات 2019

أصدر الاتحاد الدولي للسيارات بياناً رسمياً يؤكد فيه أنه تم التوصل إلى اتفاقٍ مع فيراري بخصوص أسلوب عمل وحدة طاقة الصانع الإيطالي في العام الماضي من بطولة العالم للفورمولا 1. 

حيث لفت فريق فيراري الأنظار العام الماضي، نظراً للأفضلية المريحة التي تمتع بها الفريق في وحدة الطاقة مقارنةً مع منافسيه، والتي أدت إلى تسجيل سرعات قصوى عالية في الخطوط المستقيمة.

وكان فريق فيراري قد أكد في عدة مناسباتٍ العام الماضي بأنه لا يخالف القوانين إطلاقاً، رغم وجود العديد من الاعتراضات من قِبل ريد بُل على وجه الخصوص، في ما يتعلق بتدفق الوقود وحرق الزيوت في المحرك.

وفي حين أن الاتحاد الدولي أكد عدم مخالفة فيراري للقوانين العام الماضي، إلا أنه نشر بياناً يلمح فيه إلى أن الفريق الإيطالي خالف القوانين بالفعل، وأنه تم التوصل إلى تسوية، من خلال تقديم فريق فيراري لعدة تنازلاتٍ وموافقته على عدة إجراءاتٍ، لضمان عدم فرض عقوبات على الصانع الإيطالي.

اقرأ أيضاً:

فيرشتابن: أداء فيراري تراجع بعد توقفهم عن الغش

فيتيل: فيرشتابن غير ناضج بعد اتهامه لـ فيراري بالغش

حيث جاء في بيان الاتحاد الدولي للسيارات: “يعلن الاتحاد الدولي للسيارات أنه، وبعد تحقيقاتٍ تقنية مكثفة ودقيقة وشاملة، تم إكمال تحليل أسلوب عمل وحدة طاقة فيراري في الفورمولا 1″.

“بناءً على ذلك، تم التوصل إلى اتفاقٍ مع الفريق. تفاصيل هذا الاتفاق ستبقى سريةً بين الأطراف المعنية. الاتحاد الدولي اتفق مع فريق فيراري على عدة إلتزاماتٍ تقنية ستؤدي إلى تحسين أسلوب مراقبة وحدات الطاقة في الفورمولا 1 في المواسم المقبلة”.

“بالترافق مع التعاون مع الاتحاد الدولي في جوانب أخرى لسن القوانين في الفورمولا 1 وفي أبحاثه على صعيد انبعاثات الكربون واستمرارية الوقود”.

وكانت سيارة فيراري ‘أس أف 1000’ لموسم 2020 قد عانت من عدم تسجيل سرعات عالية على الخطوط المستقيمة في التجارب الشتوية مع تأكيد فريق فيراري بأن ذلك ناجم عن ازدياد قوة السحب نتيجةً لمستويات الارتكازية العالية للسيارة الجديدة.

أخبار ذات صلة