بطولة العالم للراليات تسعى لزيادة عدد الصانعين في المواسم المقبلة

Jari-Matti Latvala (FIN)-Miikka Anttila (FIN) Toyota Yaris WRC, Toyota Gazoo Racing WRT 27.10.2019. FIA World Rally Championship, Rd 13, Catalunya - Costa Daurada, Rally de Espan~a Spain 2019 - www.xpbimages.com, EMail: requests@xpbimages.com - copy of publication required for printed pictures. Every used picture is fee-liable. © Copyright: Photo4 / XPB Images

يسعى رئيس قسم الراليات في الاتحاد الدولي لرياضة السيارات إيف ماتون إلى زيادة عدد الفرق المصنعة في بطولة العالم للراليات “دبليو آر سي” في السنوات الخمس المقبلة.

وأشار ماتون إلى أنه يرغب برؤية 20 سيارة من شركات صانعة تشارك في البطولة بشكل منتظم، ويرى أن التغييرات الأخيرة في البطولات المساندة هي المفتاح الرئيسي لزيادة عدد الصانعين في البطولة.

وقال ماتون: “نريد الوصول إلى هذا المعدل، لم ترى من قبل هذا الرقم يشارك في البطولة بشكل منتظم، لذا هذا هدفنا في السنوات الخمس المقبلة”.

“أعتقد أننا نسعى لرؤية 20 سيارة في انطلاقة الراليات، لكن خطوة بخطوة نحن نضع أسس هذا الأمر، أدرك أن فترة الخمس سنوات طويلة، لكن هذه هي الطريقة الوحيدة لإنجاز ذلك”.

“التعدلات التي أجريناها لبطولتي الـ “دبليو آر سي 2” والـ “دبليو آر سي 3″ مهمة جداً في هذا الصدد”.

ويدخل منافسات الفئة الثانية من البطولة “دبليو آر سي 2” هذه السنة فرق مصنعة بالإضافة إلى سائقين مستقلين، بينما تخوض منافسات الـ “دبليو آر سي 3” سيارات الـ ‘آر 5‘ نفسها لكن مع سائقين مستقلين فقط.

كما يحرص ماتون على تفعيل مشاركة سائقين بطبيعة خاصة في البطولة.

وقال ماتون: “ندرك أن بعض الصانعين مهتمين ببيع السيارات، ونعلم أن بعضاً منهم يبدي مرونة أكثر للتعاقد مع سائقين مستقلين لقيادة هذه السيارات”.

“هذه لن تكون سيارات جديدة، بل ستكون من جيل سيارات 2017 فما فوق، لكنها قديمة نوعاً ما على المصادقة من قبلنا، لذا نعمل على ذلك، كما يبدو الامر مفهوماً لوضع هذه السيارات في السوق”.

ورغم انسحاب سيتروين من البطولة، يرى ماتون أن الفرق المصنعة في البطولة ستبقى على حالها في سنة 2020، خاصة وأن الفرق الثلاثة اتخذت خيار الدخول بسيارة رابعة في البطولة.

“من المبكر جداً أن نصل إلى عدد السيارات التي سنراها في البطولة، لكنني لست متأكداً حيال دخول عدد سيارات أقل في 2020”.

أخبار ذات صلة