فريق ريد بُل ‘في أفضل وضع’ منذ نهاية 2013

يثق مدير فريق ريد بُل كريستيان هورنر أن فريقه يعتبر في أفضل وضعٍ منذ انتهاء سيطرته في بطولة العالم للفورمولا 1 في 2013.

إذ أن فريق ريد بُل كان في حقبته الذهبية بين 2010 و2013، مع الفوز بكافة الألقاب في تلك الفترة، قبل بدء الحقبة الهجينة في الفورمولا 1 في 2014 والتي أدت إلى تدهور أداء الفريق مع عدم تمتعه بوحدة طاقة تنافسية.

ولكن، ورغم عدم القدرة على المنافسة على اللقب في 2019، إلا أن فريق ريد بُل أنهى الموسم بقوة، وكان من الواضح أن لديه ثاني أفضل سيارة خلف مرسيدس، مع فوز ماكس فيرشتابن بثلاثة سباقاتٍ لينهي ترتيب النقاط بالمركز الثالث.

هذا الأمر، بالترافق مع التقدم الذي تحققه وحدة طاقة هوندا التي استخدمها فريق ريد بُل للمرة الأولى في 2019، يدفع هورنر للثقة بأن فريقه سيكون في وضعٍ قوي في الموسم الجديد.

المزيد من أخبار الفورمولا 1!

فريق ريد بُل مستعد للاعتراض على محرك فيراري في 2020

شراكة ريد بُل هوندا أفضل من المتوقع

فريق ريد بُل متفائل بحظوظه في 2020

حيث قال هورنر: “أعتقد أننا في أفضل وضعٍ منذ انتهاء العمل بقوانين موسم 2013. سياسة فريق ريد بُل بالاستثمار بالمواهب الشابة في كافة المجالات تعني وجود العديد من المواهب اليافعة، وهذه الاستثمارات بدأت تؤتي بثمارها بالفعل”.

وأكمل: “لا بد لنا من مواصلة الضغط لنبدأ الموسم المقبل بمستوى أداء تنافسي على الفور، إذ أن فريق مرسيدس يبقى المعيار الأفضل في 2020 ولا بد لنا من الضغط لنتمكن من منافستهم ابتداءً من السباق الأول”.

وأضاف: “هناك ترقب كبير في الفريق، ودوافع كبيرة للمحافظة على الوتيرة العالية التي أنهينا معها موسم 2019″.

وتابع: “إذ أن هناك استقرار في مختلف المجالات، الانسيابية، المحرك، الإطارات، وأيضاً تشكيلة السائقين ذاتها، ما يعني أن بإمكاننا الاستفادة من كافة خبرات موسم 2019 للسنة المقبلة. هناك أقل من 100 حتى جائزة أستراليا الكبرى، والفريق يبذل أقصى ما لديه لضمان تجهيز السيارة بأفضل طريقة ممكنة”.

أخبار ذات صلة