فريق مرسيدس يستبعد تكرار نهج تجارب 2019 الشتوية

استبعد المدير التقني لفريق مرسيدس جايمس أليسون اعتماد النهج ذاته الذي اعتمده الفريق في التجارب الشتوية من العام الماضي في موسم 2020 من بطولة العالم للفورمولا 1. 

في العام الماضي، ومع التغييرات في قوانين الانسيابية، جلب فريق مرسيدس سيارةً بمواصفاتٍ مبدئية في الأسبوع الأول من التجارب، ومن ثم قام بجلب نسخة مطورة بالعديد من القطع الجديدة في الأسبوع الثاني.

مرسيدس: هدفنا أن نكون تنافسيين في 2020 و2021

سيارة مرسيدس الجديدة تكمل أولى لفاتها

الكشف عن الصور الأولى لسيارة مرسيدس الجديدة

إلا أن أليسون أكد أن ذلك لن يحصل في موسم 2020. حيث قال: “القوانين بقيت دون تغييراتٍ ملحوظة في موسم 2020. بالتالي، بالنسبة لنا كان لا بد من ضمان عدم الوصول إلى نهاية النهج التطويري لسيارة موسم 2020، ولكن في الوقت ذاته فإن سيارتنا كانت تعمل بشكلٍ ممتاز معنا العام الماضي”.

وأضاف: “أردنا تغيير بعض جوانب المفهوم التصميمي للسيارة، جوانبٌ كان من المستحيل تغييرها خلال الموسم، لضمان وجود إمكانيات تطويرية خلال الموسم. حاولنا اتخاذ قرارات مدروسة وحذرة، لضمان المحافظة على وتيرةٍ تطويريةٍ عاليةٍ خلال موسم 2020 حتى وإن كان العمل بالقوانين الحالية سينتهي مع بدء الحقبة الجديدة السنة المقبلة”.

وأكمل: “ستكون هناك تحديثات في جولة أستراليا، وسنختبرها في الأسبوع الثاني من التجارب، ولكن النهج الذي اتبعناه في 2019 عندما جلبنا سيارةً مختلفة كلياً في الأسبوع الثاني من التجارب لن يحصل. العام الماضي، كانت هناك تغييرات ملحوظة في القوانين، واعتُمدت تلك التغييرات في وقتٍ متأخر من العام السابق”.

وتابع: “في ظل تلك الظروف، كان من المنطقي اعتماد سيارة للأسبوع الأول من التجارب، ومن ثم العمل وبذل مجهود كبير لتطوير السيارة التي سنستخدمها في السباقات. لكن مع عدم تغيير القوانين في 2020، ووجود إمكانيات تطويرية كبيرة للسيارة، فإن تكرار النهج ذاته في التجارب الشتوية لم يكن منطقياً”.

أخبار ذات صلة