مرسيدس: وجود ستة أيام من التجارب فقط أمر محبط

وصف المدير التقني لفريق مرسيدس جايمس أليسون وجود ستة أيامٍ من التجارب الشتوية لموسم 2020 من الفورمولا 1 بأنه محبط، بعد مواجهة مشاكل في اليوم قبل الأخير من التجارب. 

وبعد مشاكل كهربائية بسيطة في وحدة طاقة مرسيدس في الأسبوع الأول من التجارب، واجه فريق ويليامز (الذي يستخدم وحدة طاقة مرسيدس) مشاكلاً أخرى في اليوم الأول من الأسبوع الثاني.

تقرير: فيتيل أولاً ومشاكل لـ مرسيدس في اليوم قبل الأخير من التجارب

ولكن في اليوم الثاني، وبعد إكمال لويس هاميلتون لـ 14 حصة فقط في حصة بعد الظهر في تجارب محاكاة سباقه الخاص، تعطلت سيارته وتوقفت في الحلبة.

فريق مرسيدس أرجع سبب المشكلة إلى انخفاض ضغط الزيوت، ما أدى إلى إطفاء المحرك تلقائياً كإجراءٍ وقائي.

المزيد من أخبار الفورمولا 1!

ويبر يتوقع استمرار سيطرة مرسيدس وهاميلتون في 2020

لوكلير: لا بد من تحسين توازن سيارة فيراري ‘أس أف 1000’

وفي حين أن أليسون يعتقد أن وجود عدد قليل من أيام التجارب الشتوية يعتبر محبطاً، إلا أنه يثق بأن الفريق اكتسب معلوماتٍ مفيدة عن سيارة ‘دبليو 11’ في هذا اليوم.

حيث قال أليسون: “من المحبط وجود ستة أيام من التجارب الشتوية فقط، ومن ثم مواجهة مشكلة تؤدي إلى إمضاء نصف يوم في المرآب. رغم ذلك، كانت الحصة الصباحية لهذا اليوم جيدةً بالنسبة لنا مع فالتيري بوتاس”.

وأكمل: “أيضاً، في اللفات المعدودة التي أكملها لويس هاميلتون فيح صة بعد الظهر حصلنا على نقطة مرجعية مفيدة جداً من السيارة. نحن سعداء أن بإمكاننا تعلم المزيد عن أداء السيارة، ونحن نثق أن لدى السيارة سرعة جيدة في مختلف الظروف”.

وأضاف: “نتطلع قدماً لليوم الأخير من التجارب، حيث سيكون بإمكان سائقينا اختبار أكثر إطارات بيريللي ليونةً لفترةٍ أطول، والعمل على استخلاص قدرات السيارة في ظروف اللفة الواحدة لمعرفة تأديتها”.

أخبار ذات صلة