هيونداي عينها على المراكز الأولى في رالي السويد

يضع فريق هيونداي جلّ تركيزه على تحقيق نتائج جيدة في رالي السويد، الجولة الثانية من بطولة العالم للراليات “دبليو آر سي” لموسم 2020، لموصلة نهج الفوز الذي تمكن فيه الفريق من تسجيل بداية أكثر من مشجعة في رالي مونتي كارلو، الجولة الافتتاحية لمنافسات 2020.

وكانت البطولة قد أكدت في السابق اختصار رالي السويد نتيجة ارتفاع درجات الحرارة في تلك المنطقة بشكل استثنائي، الأمر الذي أدّى إلى نخافض سماكة الثلوج في بعض المناطق، ليتقرر اقتصار مسافة الرالي الإجمالية على 180 كلم من المراحل الـ 11 الخاصة بالسرعة.

وتتجه هيونداي إلى السويد بثلاث سيارات هيونداي آي 20 دبليو آر سي، ويقود هذا الفريق البلجيكي تييري نوفيل الذي يسعى إلى تحقيق فوزه الثالث في البطولة على التوالي، بعد أن تمكن من إنهاء الجولة الختامية لموسم 2019 ورالي مونتي كارلو في المركز الأول.

من جانبه، عين الأستوني أويت تاناك على تعويض خيبة أمله مع فريقه الجديد بعد الحادث وانسحابه من رالي مونتي كارلو، ليثبت على السرعة التي يمتلكها في جعبته حامل لقب موسم 2019.

ويجلس الإيرلندي كريغ برين خلف مقود السيارة الثالثة للرالي الثالث مع الصانع الكوري، بعد أن شارك في منافسات رالي فنلندا ورالي ويلز في موسم 2019.

وعن ذلك نوفيل: “رالي السويد المثالي يعني الكثير من الثلوج، الحواجز الثلجية والمسارات المتجمدة، وهي ظروف مثالية لنا لدخوله بثقة عالية بالنفس لاستخراج أقصى قدرات السيارات، وعندما يكون المسار متجمداً، كما تمنحنا مسامير الإطارات الكثير من التماسك”.

“ومع انخفاض الثلوج لهذه السنة، سيكون الأمر أصعب نوعاً ما علينا، إطاراتنا نحيفة جداً وعالية، لذا لن يعملون بالطريقة نفسها كما على المسارات الأسفلتية وهذا الأمر سيكون خطيراً نوعاً ما”.

وأشار تاناك إلى أنه قد تعلم درساً جيداً في رالي مونتي كارلو مشدداً أن أولويته التركيز قبل كل شيء في رالي السويد.

حيث قال: “منذ رالي مونتي كارلو، أصبحت أشعر بشكل أفضل في كل يوم، تعلمنا درساً جيداً للغاية، علينا التركيز أكثر من ذي قبل”.

“القيادة في رالي السويد خاصة جداً، سيكون من المهم جداً كسب بعض النقاط لتحقيق التحسن خطوة بخطوة، لذا آمل تحقيق نتائج جيدة”.

أخبار ذات صلة