ناصر العطية يفوز برالي داكار للمرة الثالثة ويمنح تويوتا لقبها الأول

تابعونا على

أحرز السائق القطري ناصر العطية لقبه الثالث ومنح تويوتا لقبها الأول في رالي داكار، بعد أن سيطر على الصدارة في معظم مراحل النسخة الـ 41 من الرالي الأعرق في العالم.

وفي اليوم الأخير من النسخة 41 لرالي داكار، عاد المشاركون إلى النقطة التي استهلوا فيها مشوارهم في هذا التحدي وتوجهوا نحو عاصمة البيرو ليما في مرحلة بطول 359 كلم، منها 347 كلم مرحلة وصل و112 كلم خاضعة للتوقيت، وانطلق فيها المنافسون بترتيب عكسي (الأخير أولاً والأول أخيراً).

وكان العطية قد تصدر الرالي منذ بدايته ولم يتنازل عن هذه الصدارة سوى في المرحلة الثانية، قبل أن يستعيدها في المرحلة التالية، ومن هناك بدأ بتوسيع الفارق تدريجياً عن منافسيه من خلال القيادة بوتيرة سريعة ودون ارتكاب أخطاء قد تكلّفه الكثير، ليصل الفارق إلى 25 دقيقة من اجتياز نصف عدد مراحل الرالي.

وبعد يوم الراحة أريكيبا مع انتهء المراحل الخمس الأولى للرالي، بدأ السائقون والدراجون مشوار عودتهم إلى ليما، وكان العطية وملاحه الفرنسي ماتيو بوميل يشقان طريقهما خلال المراحل الخمس الأخيرة بوتيرة جيدة لكن دون ارتكاب أخطاء

ودخل العطية المرحلة الأخيرة متصدراً للترتيب العام بفارق 51 دقيقة عن أقرب منافسيه الإسباني ناني روما. وفاز حامل لقب العام الماضي الإسباني كارلوس ساينز (ميني جون كوبر ووركس باغي) بهذه المرحلة، ليسجّل فوزه الوحيد هذه السنة، وتفوّق الماتادور بـ 42 ثانية على الفرنسي سيباستيان لوب (بيجو 3008 دي كيه آر) فيما حلّ الفرنسي سيريل ديبريه (ميني جون كوبر ووركس باغي) ثالثاُ وبفارق 2:31 د عن ساينز.


أما العطية، فعبر خط نهاية المرحلة متأخراً بـ 12 دقيقة عن ساينز، لكن الأهم هو أنه أنهى الرالي بالمركز الأول وبتوقيت إجمالي قدره 34:38:14 ساعة، وتفوّق على روما بأكثر من 46 دقيقة، فيما أكمل لوب ترتيب مراكز منصة التتويج متأخراً بحوالي الساعتين عن العطية.

وبذلك يُضيف العطية لقباً ثالثاً إلى رصيد في داكار بعد أعوام 2011 (فولكسفاغن) و2015 (ميني)، كما منح تويوتا لقبها الأول في الرالي.

18 لقب متتالي لـ “كيه تي أم”، والثاني في مسيرة برايس

دخل دراج “كيه تي أم” الأسترالي توبي برايس متصدراً للترتيب العام بفارق دقيقة واحد عن كوينتانيا، بعد تبدل مراكز الصدارة في الدراجات مرات عديد وانسحاب عدد من الدراجين المرشحين للفوز خلال مراحل الرالي.

وتمكن برايس من تحقيق الفوز بهذه المرحلة ليضمن اللقب الـ 18 المتتالي لفريق “كيه تي أم” في داكار، كما أحرز الأسترالي لقبه الثاني بعد الفوز بالرالي للمرة الأولى عام 2016.

واحتل زميل برايس في الفريق والفائز بنسخة العام الماضي النمساوي ماتياس فالكنر المركز الثاني وبفارق 9 دقائق بينهما، فيما خسر كوينتانيا 20 دقيقة في هذه المرحلة، ليخسر مركز محتمل على منصة التتويج، التي زارها عام 2016.

وسيطرت “كيه تي أم” على مراكز منصة التتويج مع احتلال الفائز عام 2017 البريطاني سام ساندرلاند المركز الثالث وبفارق 13 دقيقة عن صدارة الفئة.

كافيلياسو يكتسح المنافسة في الـ “كوادز”

اكتسح الأرجنتيني نيكولاس كافيلياسو (ياماها) المنافسة في فئة الدراجات رُباعية الدفع “كوادز”، ورغم تمتعه بصدارة مريحة جداً قبل دخوله المرحلة الأخيرة، إلا أنه لم يحد من وتيرته وحقق فوزه التاسع في مراحل النسخة 41 من رالي داكار من أصل 10 مراحل، وأحرز اللقب منهياً الرالي بتوقيت قدره 43:01:54 ساعة وبفارق ساعة و55 دقيقة أمام الأرجنتيني خيريمياس غونزالس فيرولي (ياماها)، وأكمل ترتيب مراكز منصة التتويج الأرجنتيني غوستافو غاليغو (ياماها) متأخراً بأكثر من ساعتين عن الصدارة.

سايد باي سايد: فرانشيسكو لوبيز يحرز لقبه الأول في داكار

أحرز التشيلي فرانشيسكو لوبيز (كان-آم) لقبه الأول في رالي داكار بعد أن أنهى منافسات النخسة 41 منه بالمركز الأول لفئة الباغي المفتوحة “سايد باي سايد” وبتوقيت بلغ 42:19:05 ساعة، فيما احتل الفائز بالمرحلة الأخيرة والفائز باللقب العام الماضي البرازيلي رينالدو فاريلا (كان-آم) المركز الثالث وبفارق 3 دقائق عن صاحب المركز الثاني الإسباني جيرار فاريس (كان-آم).

اللقب الرابع والثالث على التوالي لـ نيكولاييف والـ 16 لـ كاماز

أكد السائق الروسي إدوارد نيكولاييف على تفوّق كاماز في رالي داكار محرزاً لقبه الرابع خلف مقود الشاحنة الروسية والثالث له على التوالي، لتُضيف كاماز لقباً آخر أيضاً إلى سجلّها الحافل وترفع رصيداً إلى 16 فوز في داكار.

وكان نيكولاييف قد تصدر الرالي منذ بدايته، وخسر صدارته في المراحل الأخيرة للرالي، لكنه استعاد المركز الأول في اليوم ما قبل الأخير، وأنهى المرحلة العاشرة، التي فاز بها السائق الهولندي تون فان غيتوتن، مسجلاً سادس أسرع توقيت، لينهي الرالي بالمركز الأول وبتوقيت إجمالي بلغ 41:01:35 ساعة.

واحتلت كاماز المركز الثاني مع ديمتر سوتنيكوف وبفارق 25 دقيقة عن نيكولاييف، فيما أكمل الهولندي جيرار دي روي (إيفكو) ترتيب مراكز منصة التتويج في عودته إلى رالي داكار.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.