مرسيدس: يمكن لوحدة الطاقة الجديدة إكمال أكثر من 1000 لفة دون مشاكل

تابعونا على

وجه المدير التقني لفريق مرسيدس جايمس آليسون تحذيراً للمنافسين في بطولة العالم للفورمولا 1 في ما يتعلق بـ ‘الموثوقية المثالية’ لوحدة الطاقة الجديدة.

وكثر الحديث في الآونة الأخيرة عن قوة محركات مرسيدس في موسم 2018، مع تصريح مدراء الفريق بأن قوة المحرك تفوق 1000 حصان، وهي أرقامٌ وصفها مدير فريق ريد بُل كريستيان هورنر بالمرعبة.

وعلى مدار الأيام الثمانية في التجارب الشتوية، استخدم فريق مرسيدس وحدة طاقة وحيدة فقط لم يقم بتبديلها. وأكمل إحدى أكثر البرامج كثافةً وقساوةً، مع قطع لويس هاميلتون وزميله فالتيري بوتاس لما مجموعه 1040 لفة.

ورغم هذه المسافات الطويلة التي قطعتها سيارة ‘دبليو 09’ مع وحدة طاقة وحيدة، وجه أليسون تحذيراً بأن هذه المسافة لم تكن كافيةً للوصول إلى نهاية عمر أنظمة وحدة الطاقة.

حيث قال أليسون: “حتى مع المسافات الطويلة التي قطعناها في التجارب الشتوية، لا بد لنا من ذكر بأننا لم نصل حتى إلى أقصى عمر عمل لأنظمة وحدة الطاقة الأساسية مثل المحرك وإلكترونيات التحكم”.

وأضاف: “أكملنا ثمانية أيام من التجارب مع برنامج مكثف جداً”.

وأكمل: “سنتذكر هذه التجارب الشتوية مع شعور من الرضى نظراً لأن كل ما صممناه وتوصلنا إليه وأكملناه على مدار هذه التجارب الشتوية المعقدة تم دون مواجهة أية مشاكل”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.