وايتينغ يفسر سبب دخول سيارة الأمان في سباق الصين

تابعونا على

تحدث مدير سباقات الفورمولا 1 وممثل الاتحاد الدولي للسيارات تشارلي وايتينغ عن أسباب دخول سيارة الأمان في سباق جائزة الصين الكبرى، ثالث جولات موسم 2018. 

في اللفة 35 من سباق الصين، اصطدم ثنائي تورو روسو بيار غاسلي وبراندون هارتلي ببعضهما البعض، ما أدى إلى تناثر قطع من الأجنحة الأمامية عند المنعطف 14.

ومع دخول سيارة الأمان إلى الحلبة، استغل فريق ريد بُل ذلك لإدخال سائقَيه دانيال ريكاردو وماكس فيرشتابن لإجراء توقف صيانة إضافي، حيث كانت هذه الاستراتيجية ناجحة مع قدرة ريكاردو على شق طريقه عبر الترتيب والفوز بالسباق.

اضغط هنا لقراءة تقرير شامل لسباق جائزة الصين الكبرى

وعن أسباب دخول سيارة الأمان قال وايتينغ: “في حال قررنا إدخال سيارة الأمان، سيكون ذلك لأسباب تتعلق بالأمان وليس لمعرفة من سيحصل على أفضليةٍ أم لا. انتظرنا لحين وجود مسافة جيدة في الازدحام، وكانت هناك العديد من القطع المتحطمة وأردنا الانتظار لحين وجود فرصة لسيارة الأمان لتضمن وجود السيارات خلفها قبل الاستعداد بإرسال العاملين إلى الحلبة”.

وأضاف: “لا أعتقد أنه سيكون من الآمن خروج العاملين وقطعهم لمسافةٍ طويلة في الحلبة حتى في حال وجود سيارة الأمان، لهذا السبب أردنا وجود فارق كبير لإخراجهم”.

أما عن سبب عدم اللجوء إلى تطبيق نظام سيارة الأمان الافتراضية قال وايتينغ شارحاً: “نعمل مع نظام سيارة الأمان الافتراضية منذ 2015، ولدينا سيارة الأمان منذ 20 عاماً. نعلم أنه، وفي كل تدخل، سيكون هناك فائزين وخاسرين”.

وأكمل: “تطبيق نظام سيارة الأمان الافتراضية لم يكن لينجح بدلاً عن سيارة الأمان، إذ أن الوضع كان خطراً بالنسبة للعاملين في الحلبة الذين كان عليهم المشي لمسافةٍ طويلة والتعرض للسيارات”.

وتابع: “حتى في حال كانت السيارات بسرعة 30% من الحالة الاعتيادية، هذه السرعات عالية وعلينا عدم المخاطرة”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.