فريق مرسيدس يريد تحسين تأديته عند انطلاق السباقات

تابعونا على

أكد فريق مرسيدس أنه يريد تحقيق مكاسب ملحوظة في ما يتعلق بتأدية السيارات عند انطلاق سباقات بطولة العالم للفورمولا 1. 

إذ شهدت انطلاقة سباق جائزة بريطانيا الكبرى، نهاية الأسبوع الماضي، خسارة لويس هاميلتون لصدارته حتى قبل الوصول إلى المنعطف الأول، وذلك لمصلحة منافسه في فيراري سيباستيان فيتيل.

تراجع هاميلتون أدى إلى احتكاك زميل فيتيل في فيراري كيمي رايكونن به، وليتراجع هاميلتون إلى المركز الأخير قبل أن يتمكن من تعويض تأخره واجتياز خط النهاية بالمركز الثاني.

وبدلاً عن محاولة تحسين القرارات الاستراتيجية التي يتخذها فريق مرسيدس، فإن مدير الفريق توتو وولف يعتقد أن تحسين الأداء عند انطلاق السباقات سيلعب دوراً أساسياً لتفادي المشاكل.

حيث قال وولف: “علينا تحسين تأدية السيارة عند انطلاق السباقات لتفادي حوادث مماثلة لما حصل في سيلفرستون. علينا استيعاب ما يجب القيام به لتحسين ذلك الوضع، وما هي نقاط الضعف”.

من جانبه قال أندرو شوفلين، مدير قسم هندسة السباقات: “نبذل مجهوداً كبيراً لاستيعاب ما يحصل في هذا المجال. نعلم أنه في حال حصولنا على مركز الانطلاق الأول، والتمتع بانطلاقة جيدة، سنتفادى الحوادث”.

وأكمل: “في سيلفرستون، التفت العجلات بشكلٍ زائد لفترةٍ طويلة. كان هناك تماسك أقل من المتوقع عند شبكة الانطلاق”.

وأضاف: “كنا قد أكملنا العديد من تدريبات الانطلاقة في حلبة سيلفرستون، حيث يُسمح لنا بالقيام بها على شبكة الانطلاق في الواقع، ولكن لسببٍ ما لم تسر الأمور على ما يرام في السباق”.

وتابع: “عند التفاف العجلات بشكلٍ زائد، سيفتقر السائق للتماسك والقدرة على التسارع بشكلٍ مثالي، وهذا ما أدى إلى تراجعه لعدة مراكزٍ”. 

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.