صور سيارة هاس كشفت أولى المناطق الرمادية في قوانين 2019

تابعونا على

أصبح فريق هاس أول من يكشف عن سيارته لموسم 2019 من بطولة العالم للفورمولا 1، ومع رؤية صور ثلاثية الأبعاد للسيارة الجديدة، يمكننا إدراك أن الفرق ستبذل مجهوداً كبيراً للالتفاف على بعض التعديلات التقنية في 2019.

عندما أُزيل الستار عن السيارة في حدثٍ في مدينة لندن، كان الجميع يعلم أنها سيارة هاس لموسم 2018، مع جناح أمامي بمواصفات موسم 2019 ولكن مع الألوان الجديدة لسيارة 2019 بعد الشراكة مع مشروب ‘ريتش’ للطاقة، الذي أصبح الممول الرئيسي للفريق.

اقرأ أيضاً: فريق هاس يكشف عن سيارته لموسم 2019

ولكن فريق هاس نشر عبر قنواته لوسائل التواصل الاجتماعي صوراً ثلاثية الأبعاد لسيارة ‘في أف 19’ الجديدة، والتي تعتبر مشابهةً بشكلٍ كبير في بعض جوانبها لسيارة فيراري لموسم 2018، بشكلٍ مماثلٍ لما كان الحال عليه بين سيارة هاس من العام الماضي وسيارة فيراري لـ 2017.

ورغم أن هذه الصور ثلاثية الأبعاد لم تكن واضحةً كثيراً، نظراً لألوان السيارة السوداء والخلفية الداكنة التي أدت إلى صعوبة ملاحظة العديد من التفاصيل، إلا أن هناك تفصيل يشير إلى ما قام به فريق هاس للتخلص من إحدى نقاط ضعف التعديلات الجديدة في القوانين.

إذ يشهد موسم 2019 تعديلاتٍ في القوانين التقنية والغاية الأساسية منها واضحة: ضمان زيادة قدرة السيارات على مطاردة بعضها البعض وزيادة فرص التجاوزات، وذلك من خلال تصميم أجنحة أمامية أبسط، أجنحة خلفية مختلفة، إضافةً إلى المزيد من التعديلات الأخرى التي تساهم في تحسين أسلوب تدفق التيارات الهوائية المضطربة عن سيارة نحو سيارةٍ أخرى تطاردها.

معرض الصور: سيارة هاس VF-19

من ضمن هذه التعديلات أيضاً حظر استخدام عزقات الإطارات الباعثة للهواء، إذ أن هذه العزقات والتي أصبح استخدامها رائجاً على مدار الأعوام الماضية، تسمح بمرور التيارات الهوائية عبر العجلة ومن ثم تدفق هذه التيارات الهوائية وانبعاثها عبر العزقات حيث تُدفع نحو الخارج.

أثناء انبعاث هذه التيارات الهوائية من العزقات، فإنها تصطدم باضطرابات التيارات الهوائية الناجمة عن الأجنحة الأمامية، وتضمن تدفع هذه التيارات بعيداً عن جسم السيارة، وهذا الأمر كان من أبرز أسباب خسارة السيارة المُطارِدة للارتكازية وعدم قدرتها على ملاحقة السيارة أمامها وتجاوزها.

لماذا ترغب الفرق بدفع هذه التيارات الهوائية وتدفقها بعيداً عن السيارة؟ الإجابة بسيطة: لضمان عدم توجه هذه الاضطرابات الهوائية غير المنتظمة نحو جسم السيارة ونحو موزع الهواء الخلفي. إذ أن دفع هذه الاضطرابات الهوائية نحو الخارج سيؤدي إلى ضمان تدفق تيارات هوائية نظيفة عبر جسم السيارة والأرضية وصولاً إلى موزع الهواء الخلفي.

نظرياً، فإن حظر استخدام هذه العزقات، واللجوء إلى عزقاتٍ تقليدية، سيؤدي إلى زيادة قدرة مطاردة السيارات لبعضها البعض، بالترافق مع الأجنحة الأمامية الأبسط أيضاً والتي أصبحت مصممة بحيث لا يتم توجيه التيارات الهوائية بعيداً عن جسم السيارة.

ولكن في سيارة هاس ‘في أف 19’، فإن العجلات المعدنية للإطارات تميزت بوجود حلقات مزدوجة، كما يُشار إليها في الصورة أعلاه، ما قد يشير إلى أن هذه العجلات تتميز بوجود فتحات صغيرة بين الحلقتين لضمان تدفق التيارات الهوائية عبرها بأسلوبٍ مشابه جداً لما كان الحال عليه مع العزقات المستخدمة في الأعوام الماضية.

من المؤكد أن التجارب الشتوية في حلبة برشلونة الإسبانية، التي تبدأ بعد 10 أيامٍ، ستكشف لنا المزيد من التفاصيل عندما تتواجد السيارات في الحلبة ويمكن مراقبتها والحصول على صورٍ أفضل، ولكن بالفعل يبدو بأننا حصلنا على أولى المناطق الرمادية في التعديلات التقنية لقوانين موسم 2019.

كما يبقى من غير الواضح، حتى الآن، إن كان فريق هاس هو الوحيد الذي توصل إلى هذا الحل المبتكر، أم إن كانت هناك فرقاً أخرى اكتشفت هذه المنطقة الرمادية وقامت باستغلالها لمصلحتها أيضاً.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.