إكليستون: من المستحيل إيجاد بديل بإمكانيات وايتينغ نفسها

تابعونا على

أعرب الرئيس التنفيذي السابق في بطولة العالم للفورمولا 1 بيرني إكليستون عن حزنه الشديد مع وفاة مدير سباقات البطولة تشارلي وايتينغ. 

حيث أعلن الاتحاد الدولي للسيارات أن وايتينغ فارق الحياة بشكلٍ مفاجئ إثر انسدادٍ رئوي، وذلك في الساعات المبكرة من صباح الخميس، أثناء تواجده في مدينة ملبورن التي تستضيف جائزة أستراليا الكبرى الافتتاحية لموسم 2019. 

وايتينغ يترك فراغاً كبيراً، نظراً لأنه شغل منصب مدير سباقات الفورمولا 1 منذ 1997، إضافةً إلى منصبه كمدير لشؤون الأمان والسلامة ومندوب الاتحاد الدولي للسيارات. 

وايتينغ سبق له العمل ضمن صفوف فريق برابهام بين 1980 و1987، عندما كان بيرني إكليستون هو مدير ومالك الفريق. وأشاد إكليستون، الذي تنحى عن منصبه كرئيس تنفيذي في الفورمولا 1 مطلع 2017، بـ وايتينغ، مؤكداً أنه سيكون من المستحيل إيجاد بديل بنفس إمكانياته. 

حيث قال وايتينغ: “إنها خسارة ضخمة جداً لعالم الفورمولا 1. كان بإمكانه ضمان سير الأمور على ما يرام، ووجود شفافية ووضوح في دور الاتحاد الدولي للسيارات لأنه كان يشرف على القوانين وكافة الأمور الأخرى. الجميع يتحدث عن منصبه كمديرٍ للسباقات، ولكن ذلك كان جزءاً بسيطاً مما كان يقوم به. كان شخصاً موهوباً أحب القيام بعمله وكان يرغب بذلك”.

وأضاف: “حاولت العديد من فرق الصدارة ضمه إلى صفوفها ولكنه اعتقد أن بإمكانه تقديم خدمة أكبر وأفضل للجميع من خلال تواجده بمنصبه مع الاتحاد الدولي للسيارات”.

وتابع: “أعتقد أنه من المستحيل إيجاد بديل مشابه لـ وايتينغ. لقد رأى كافة الأمور، وسمع كافة الأمور واختبر العديد من الظروف. كان يكمل مهامه لوحده. الآن يجب إيجاد شخص يمكنهم القيام بكافة المهام التي كان يكملها تشارلي وايتينغ. في حال إيجاد أربعة أشخاص بإمكانهم القيام بمهامه، لن يكون ذلك ناجحاً وفعالاً”.

وأكمل: “لا أحد يعلم كافة التفاصيل التي كان تشارلي وايتينغ يقوم بها. كانت لديه العديد من المهام التي سيتفاجأ العديد من الأشخاص في حال أدركوا حجم المسؤوليات التي كانت موكلةً إليه”. 

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.