فيتيل كان ‘النجم’ لسباق جائزة كندا الكبرى

تابعونا على

يعتقد المدير الإداري لشؤون رياضة المحركات في بطولة العالم للفورمولا 1 روس براون بأن سائق فريق فيراري سيباستيان فيتيل كان النجم الأوحد لسباق جائزة كندا الكبرى. 

حيث كانت نتيجة سباق حلبة جيل فيلنوف مثيرةً للجدل مع حصول فيتيل على عقوبة إضافة خمس ثواني، ولينهي السباق بالمركز الثاني رغم اجتيازه لخط النهاية بالمركز الأول، وذلك مع فوز سائق فريق مرسيدس لويس هاميلتون بالسباق.

عقوبة فيتيل في كندا وأبرز ردود الأفعال في أروقة الفورمولا 1

وتطرق براون، في النشرة الرسمية لموقع الفورمولا 1، إلى تلك الحادثة، مؤكداً أنه، ورغم هذه العقوبة التي حصل عليها فيتيل، إلا أن الألماني كان النجم لسباق كندا.

رأي: حادثة كندا قد تدفع فيتيل إلى الرحيل عن الفورمولا 1


حيث قال براون: “دون التقليلة من أهمية إنجازات لويس هاميلتون، والذي فاز بسباق جائزة كندا سبع مراتٍ، إلا أن سيباستيان فيتيل كان نجم تلك الجائزة الكبرى. إذ أنه أظهر مستوى أداء لا يستهان به مع تسجيله للتوقيت الأسرع للحصول على مركز الانطلاق الأول، بعد معركةٍ شرسةٍ ضد منافسه الأبرز”.

اقرأ أيضاً: روزبرغ يعتقد أن فيتيل استحق العقوبة في كندا

وأكمل: “الأحد، كانت انطلاقة فيتيل جيدةً، وتحكم بمجريات السباق دون أية مشاكل قبل توقف الصيانة، ولكنه كان يعاني بعض الشيء مع الانتقال إلى استخدام الإطارات القاسية بعد توقف الصيانة، والتي كانت تلائم سيارة مرسيدس بشكلٍ أفضل”.

وأضاف: “في اللفة 48، ارتكب فيتيل الخطأ الوحيد طوال السباق، وليحصل على عقوبة إضافة خمس ثواني ليخسر الفوز بالسباق. لم يتمكن فيتيل من توسيع الفارق إلى منافسه في السباق ليضمن الفوز بالسباق. يمكنني تفهم إحباط وخيبة أمل فيتيل، إذ أنه يشعر بأن الفوز الذي استحقه قد سُرق منه“.

وتابع: الأمر الأهم في هذه الجولة هو أن المشجعين رؤوا الأداء الذي لطالما اعتدنا عليه من فيتيل، والذي ربما غاب عنا منذ جائزة بلجيكا الكبرى من العام الماضي“. 

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.