فيتيل كان مجبرا على إيقاف سيارته على الفور

كشف مدير فريق فيراري ماتيا بينوتو أن سيارة سيباستيان فيتيل لم تكن آمنةً في سباق جائزة روسيا الكبرى، الجولة 16 لموسم 2019 من بطولة العالم للفورمولا 1، ولذلك طُلب منه إيقاف السيارة على الفور. 

إذ أن فيتيل، وبعد إجرائه لتوقف الصيانة في نهاية اللفة 26، واصل سباقه خلف زميله في الفريق شارل لوكلير، وكان الفريق يتجه نحو الفوز بثنائية المركزين الأول والثاني في سوتشي.

إلا أن سيارة فيتيل واجهت مشكلةً في نظام استعادة الطاقة الحركية ‘أم جي يو كيه’ في اللفة 28، ما استدعى إجبار فيتيل على التوقف في المسار على الفور دون مواصلة القيادة.

رأي: فوز مرسيدس في روسيا لم يكن هديةً من فيراري

توقف فيتيل في المسار أدى إلى تطبيق نظام سيارة الأمان الافتراضية، ما منح فريق مرسيدس الفرصة لإجراء توقفات صيانة دون خسارة وقت كبير، وما أدى بدوره إلى فوز لويس هاميلتون بالسباق.

المزيد من أخبار الفورمولا 1!

فريق مرسيدس ‘لم يكن ليفوز في روسيا’ بدون سيارة الأمان الافتراضية

هاميلتون يشيد بـ مرسيدس بعد فوزٍ مفاجئ في سوتشي

مرسيدس: لم نكن بحاجةٍ لأسرع سيارة للفوز في روسيا

لكن بينوتو كشف بأنه لم يكن من الممكن مواصلة فيتيل لقيادة السيارة والعودة إلى منطقة الصيانة.

حيث قال بينوتو: “كانت لدينا مشكلة مع وحدة الطاقة، في الأنظمة الهجينة، وكانت المشكلة كبيرة جداً في ما يتعلق بسلامة السائق”.

وأكمل: “لذلك، ولأسباب تتعلق بالأمان، طلب من سيباستيان فيتيل التوقف على الفور في المسار دون مواصلة القيادة إطلاقاً. بالتأكيد، ما حصل كان مخيباً للآمال ومحبطاً بشكلٍ كبير”.

وأضاف: “إذ أن سيباستيان فيتيل كان على بعد 100 متر فقط من منطقة الصيانة، وتوقفه على الفور أدى إلى تطبيق نظام سيارة الأمان الافتراضية، ولكن ذلك كان الإجراء الأكثر أماناً بالنسبة لـ فيتيل، ولذلك اتخذنا هذا القرار”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.