فريق مرسيدس لم يثق بنجاح مخاطرته في سباق المكسيك

المزيكشف مدير فريق مرسيدس توتو وولف أنه لم يكن واثقاً من إمكانية نجاح استراتيجية لويس هاميلتون في طريقه للفوز بسباق جائزة المكسيك الكبرى، الجولة 18 لموسم 2019 من بطولة العالم للفورمولا 1. 

إذ أن هاميلتون، مع انطلاقه من المركز الثالث في سباق حلبة هيرمانوس رودريغيز، اتبع استراتيجيةً مختلفةً، مع إجرائه لتوقف صيانة مبكر نسبياًن مع نهاية اللفة 23 من أصل 71 لفة إجمالية، وضمان المحافظة على مجموعةٍ من الإطارات القاسية لإكمال 47 لفة.

تقرير السباق: هاميلتون يفوز في المكسيك وحسم اللقب يتأجل!

تلك الاستراتيجية ساهمت بفوز هاميلتون بسباقه العاشر في الموسم الحالي، واقترابه من التتويج بلقبه العالمي السادس، وذلك رغم إجراء منافسه في فيراري سيباستيان فيتيل لتوقفٍ حيد في نهاية اللفة 37 وليتمتع بإطاراتٍ أفضل دون إمكانية تهديد صدارة هاميلتون.

المزيد من أخبار الفورمولا 1!

فيتيل: هاميلتون كان محظوظاً للفوز في المكسيك

هاميلتون يهدي فوزه في المكسيك لمهندسه بونو

لوكلير يريد لعب دور أكبر في قرارات فيراري الاستراتيجية

حيث قال وولف: “لم نكن واثقين بإمكانية إكمال الإطارات القاسية لهذه المسافة. بالتالي، كان هناك عاملان أساسيان. الأول، هو أننا كنا نعلم أن علينا المخاطرة، وهذا أمرٌ بديهي مع انطلاق سائقينا من المركزين الثالث والسادس. كان من الأسهل اللجوء إلى استراتيجياتٍ جريئة شريطة التمتع بسيارةٍ جيدة، وهو ما حصل معنا في السباق، كما أن السائقان كانا رائعين”.

وأكمل: “كنا نعلم أننا بحاجةٍ لاتباع نهج مختلف. عندما رأينا إمكانية تأخير [سائق رينو] دانيال ريكاردو لتوقفه بشكلٍ كبير مع الإطارات القاسية، أعتقد أنه كان قد أكمل أكثر من 30 لفة في تلك المرحلة وكان يسجل أفضل التواقيت الشخصية”.

وأضاف: “هذا الأمر أدى إلى وجود مناقشات في الفريق، وقررنا استخدام الإطارات القاسية لـ 47 لفة، وكان ذلك كافياً لضمان الفوز بالسباق. كانت لدي ثقة مطلقة بقدرات لويس هاميلتون على إنجاح هذه الاستراتيجية. لكننا كنا نعلم أننا سنضغط إلى أقصى الحدود”.

وتابع: “إكمال 47 لفة مع مجموعةٍ وحيدةٍ من الإطارات القاسية كان أشبه بالمستحيل، ولكن عندما نظرنا إلى معطيات المرحلة الأولى من السباق، ووتيرة ريكاردو وفيرشتابن، شعرنا بأن هذا القرار سيكون منطقياً”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.