منصة تتويج رغم المشاكل لفريق عمان لسباقات السيارات في مونزا

أدت مشكلة انفجار الاطارات خلال سباق الجولة الافتتاحية لبطولة بلانبان الاوروبية للتحمل، التي جرت على حلبة مونزا الايطالية، إلى حرمان فريق عمان لسباقات السيارات بقيادة النجم أحمد الحارثي من تحقيق الفوز.

وبعدما كان الفريق متصدراً طوال ساعه كاملة من السباق الذي امتد لثلاث ساعات متواصلة، وصل الفريق في نهاية السباق للمركز الثالث بعد منافسة قوية مع بقية السيارات في أجواء ماطرة تسببت في خروج الكثير من السيارات المشاركة بسبب الحوادث.

الثلاثي أحمد الحارثي وزميليه التركي صالح يولوك والايرلندي تشارلي ايستود بذلوا جهداً مضاعفاً للوصول إلى خط النهاية بعد أن انطلق الحارثي في الساعه الأولى من السباق واستطاع تصدر المجموعه برو ام منذ البداية و حتى نهاية فترته التي استمرت لساعة كاملة.

وقام بعدها بإيصال السيارة إلى مراب الصيانة لعملية تبديل السائقين حيث استلم يولوك زمام الأمور، وبعد دخوله الحلبة مباشرة بدأ التركي السباق من المركز الثالث في ترتيب  فئة برو ام ولكن خلال  الربع الاول من حصته وعند الدقيقة 15 تفاجأ يولوك بحدوث انفجار في الإطار مما استدعى عودة سريعه إلى خط الصيانة لتغيير الإطار ليفقد الفريق وقتاً ثميناً كان بامكانه العودة للمنافسة على المركز الأول.

وبعد خروجه من منطقة الصيانة وعودته للسباق في ظل أجواء متلقبة في الحلبة وبعد عدة لفات عاد يولوك من جديد نحو مركز الصيانة بعد حدوث انفجار آخر بالإطار مما زاد الطين بلة وانعدمت معه طموحات الفريق لاعتلاء منصة التتويج، وقام فريق تي اف الفني بإجراء اللازم وتبديل الإطار متضرر، ليكمل يولوك حصته وهو في المركز الأخير في المجموعة، وقام بتسليم المهمة للسائق الثالث بالفريق الايرلندي تشارلي ايستود بعد نهاية فترته.



معرض الصور: بلانبان جي تي – مونزا 2019

السائق الايرلندي تشارلي ايستود وخلال المدة المتبقة من السباق والذي استلم السيارة من المراكز المتاخرة اتبع إستراتيجية الضغط على أصحاب المقدمة، ومع مرور الوقت ورفع العلم الأصفر لأكثر من مرة في السباق بسبب الحوادث المتتالية لاستمرار تساقط المطر على الحلبة، استغل أنصاف الفرص ونجح في التقدم رويدا رويدا، ولكن المفاجاة جاءت بعد اصطدام متصدر الفئة بصاحب المركز الثاني ليخرجا معاً ليستغل الفريق العماني الفرصة ويحصل على المركز الثالث في المدة المتبقية من السباق، حيث تشبث ايستود بالمركز الثالث إلى نهاية السباق، ليضمن تواجد فريق عمان لسباقات السيارات على منصة التتويج بعد معاناه كبيرة مع مشكلة الإطارات.

قائد فريق عمان لسباقات السيارات أحمد الحارثي وعقب ختام السباق الأول بالبطولة وبعد فقدان الفريق فرصة الفوز بفئة برو ام، أكد على أن الأجواء الماطرة أثرت كثيراً على أداء جميع المتسابقين وتسببت في الكثير من الحوداث وأن الفريق بذل جهداً كبير ومضنياً لتكملة السباق بعد سلسلة إنفجارات الاطارات والتي واجهت عدة فرق وليس الفريق العماني فقط.

وقال: “أود أن أشكر الجميع في فريق تي اف الفني على ما قدمه في هذا السباق والجهد المضاعف الذي بذله لتجهيز السيارة وكذلك الصيانة السريعة بالسباق ، كما انتهز هذه الفرصة كي أشكر زميلي صالح يولوك وزميلي تشارلي ايستود على قوة الأداء رغم صعوبة الأجواء”.

وأضاف: “كنا بالفعل نستحق المركز الاول، لقد قدمت سباقاً قوياً وتصدرت الفئة إلى وقت تسليم السيارة ولكن مشكلة الإطارات أثرت على مسيرتنا نحو المركز الاول، ولكن الحمد للـه لم نخرج خالي اليدين من السباق، فالمركز الثالث هو مركز مرموق مقارنه مع الظروف المحيطة بسباق اليوم”.

فريق عمان لسباقات السيارات تصدر التاهيلات الثلاثية التي جرت في اليوم نفسه للسباق والتي جرت هي الاخرى في أجواء ماطرة ومتقلبة على حلبة مونزا، حيث جلس يولوك أولاً خلف مقود سيارة استون مارتن فانتاج جي تي 3 الجديدة ولمدة ربع ساعه المخصصة لكل سائق في التاهيلات.

وتمكن من تسجيل ثاني أفضل توقيت بزمن بلغ 2:11.453 دقيققتين، وجاء الدور عقب ذلك على الحارثي والذي سجل توقيت بلغ 2:08.393 د، محققاُ المركز الأول للمجموعة الخاصة به، لينهي الايرلندي ايستود التاهيلات الثلاثية بزمن بلغ 2:04.703 د، منهياً به التاهيلات الرسمية بالمركز الاول في فئة برو ام.

السباق المقبل للفريق سيكون في حلبة سيلفرستون البريطانية من 10 إلى 12 أيار / مايو.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.