شاهان سركيسيان يعود إلى السباقات من بوابة بطولة فرنسا للـ ‘جي تي 4‘

تابعونا على

عاد السائق اللبناني شاهان سركيسيان إلى عالم السباقات بعد انقطاع دام 5 أعوام، ليشارك في منافسات بطولة فرنسا للـ “جي تي 4”.

ويجلس شاهان خلف مقود سيارة “كيه-ووركس جينيتا جي 55″، ويعاونه اللبناني جهاد أبو جوده، ونافس الاثنان ضمن فئة “آم” في الجولة الافتتاحية للموسم، التي استضافت أحداثها حلبة ناغارو جنوبي غربي فرنسا.

التجارب الحرة:

وكان شاهان عازماً على تسجيل عودة جيدة بعد فترة الغياب، إلا أن نهاية الأسبوع بدأت بطريقة غير محبذة مع بعض الأعطال في مكابح سيارة الـ “جينيتا”، ما حال دون إكمال برنامج التجارب والاكتفاء ببعض الدقائق على المسار.

وبعدما كان بأمسّ الحاجة للدوران حول الحلبة يوم الجمعة لتعويض ما أمكن من التجارب، عادت المشاكل لتلاحق السيارة، وبالتالي اكتفى سركيسيان بحوالى 45 دقيقة فقط من التجارب قبل دخول الحصة التأهيلية.

وتولى أبو جوده، الذي يسجل بدايته في عالم سباقات السيارات الرياضية، مهمة قيادة السيارة في الحصة التأهيلية الأولى، وأنهاها بالمركز الأخير، لينطلق من المركز نفسه في السباق الأول للجولة.

الحصة التأهيلية:

المفاجأة أتت على يد سركيسيان في الحصة التأهيلية الثانية، فوضع خيبة أمل التجارب الحرة خلف ظهره، وخطف مركز الانطلاق الأول لفئة “آم” ووضع سيارته بالمركز 15 في الترتيب العام من أصل 44 سيارة مشاركة في ناغارو.

وقال شاهان: “أنا سعيد جداً بما قدمته في الحصة التأهيلية، خاصة أنني كنت قادراً على استخراج سرعة إضافية من السيارة لكنني لم أشأ اتخاذ أي مجازفات”.

السباق الأول:

منطلقاً من الخلف في السباق الأول، كان تركيز أبو جوده على اكتساب أكبر قدر من الخبرة في سباقه الأول، قبل أن يرتكب خطأ نتيجة الافتقار للخبرة ويتعدى حدود السرعة القصوى المسموح بها في خط الصيانة عندما كان في طريقه لتسليم عجلة القيادة إلى زميله.

ومع خروجه إلى الحلبة، تمكن شاهان من شق طريقه في الترتيب متخطياً بعض سيارات المنافسين، ليعبر خط النهاية بالمركز 11 في فئة والمركز 31 في الترتيب العام للسباق.

السباق الثاني:

التركيز في السباق الثاني كان على محاولة الاستفادة قدر المستطاع من مركز الانطلاق المتقدم، لكن سائق من فئة المحترفين صدم سيارة شاهان من الخلف من الخلف في اللفة 13، ما تسبب بتراجعه مرة أخرى إلى مؤخرة الترتيب.

وحاول شاهان مجدداً العودة للتقدم في الترتيب، لكن محاولته لتخطي سيارة أخرى لم تمر على خير وحصل احتكاك بين السيارتين أدى إلى تضرر الـ “جينيتا جي 55”. وبعد أن استلم أبو جودة مهمة القيادة، اضطر للانسحاب بسبب الأضرار التي لحقت بالسيارة.

إيجابيات وتعلم

متحدثاً عن الجولة في ناغارو، قال سركيسيان: “بشكل عام أنا سعيد بالسرعة التي أظهرناها. التأهل بالمركز الأول في فئة الهواة والمركز 15 في الترتيب بين المحترفين، الذين يتقاضون أجوراً ليسابقوا، أمر يجب أن أفتخر به”.

وأضاف: “أنا سعيد بالعمل الذي قمت به والاستعدادات لبداية الموسم بعد الانقطاع عن السباقات. تعلمنا الكثير، خاصة عن سيارة الجينيتا، لأن هذه السيارة ليس فيها سرعات قصوى عالية، وعلينا تأخير الكبح كثيراً عند دخول المنعطفات لتجاوز السيارات الأخرى”.

وختم سركيسيان حديثه بالقول: “نخرج من هذه الجولة بإيجابيات كثيرة ونتطلع قدماً لجولة بو، حيث تلعب الحصة التأهيلية دوراً كبيراً في تحديد نتيجة السباق”.

ويعود شاهان إلى الحلبة في الجولة الثانية من بطولة فرنسا للـ “جي تي 4” في حلبة شوارع بو الشهرية بين 17 و19 أيار / مايو.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.