الفيصل الزُبير يتوق لمُواصلة زخم النتائج الجيدة في موناكو

تابعونا على

يتوجه السائق العُماني الفيصل الزُبير إلى إمارة موناكو المُتوسطية، والتي تضم أشهر حلبة شوارع لسباقات السيارات في العالم، لخوض الجولة الثانية من بُطولة بورشه  سوبر كاب لموسم 2019.

وتُقام نهاية الأسبوع الجاري، من 23 إلى 26أيار (مايو) الجاري، وذلك سعيًا نحو تحقيق المزيد من النتائج الطيبة في هذه البُطولة.

وأحرز السائق العُماني الشاب، سائق فريق “بي دبليو تي – ليخنر للسباقات”، قبل أسبوعين، نتيجةً رائعةً في الجولة الأولى للبُطولة، على حلبة برشلونة الأسبانية، عندما أنهى السباق في مركز سابع أكثر من مشرف، وهي أفضل نتيجة له في البُطولة لغاية الآن، ويتطلع الآن لتحقيق المزيد من النتائج المُتقدمة.

جديرٌ بالذكر أن حلبة موناكو، والبالغ طولها 3.337 كيلومترات، ستستضيف أيضاً سباق جائزة موناكو الكُبرى للفورمولا واحد، وهو أحد أشهر سباقات السيارات في العالم قاطبة، وتتميَّز أيضاً بضيق مساراتها ومُنعطفاتها، وكثرة الحفف الحديدية الواقية التي تحيط بالمسار، حيث قد تُؤدي أية إساءة تقدير طفيفة في توقيت الكبح أو مُحاولةٍ جريئةٍ غير محسوبة العواقب في التجاوز إلى عواقب لا تُحمد عُقباها للسائق، ولغيره من السائقين.

جديرٌ بالذكر أن السائق الفرنسي جوليان آندلاوِر، زميل الفيصل في الفريق، يتصدَّر الترتيب العام المُؤقت للبُطولة بفضل فوزه في برشلونة، وبفارق نُقطَتَيْن عن السائق التُركي آينهانجان غوفِن، بينما يحتل السائق الألماني مايكل آمِّرمولِّر، زميل الفيصل أيضاً، المركز الثالث، بفارق أربع نُقاط عن آندلاوِر. في حين يحتل الفيصل المركز السابع برصيد تسع نقاط.


أنهى الفيصل سباق موناكو الموسم الماضي في المركز الـ 11. أدلى بتصريحٍ قال فيه: “أعطتني نتيجتي في السباق الأول الذي استضافته حلبة برشلونة حافزًا كبيرًا، وعلي الحفاظ على هذا الزخم، أشعر بأني أكثر تأقلمًا وراحةً من ذي قبل. يُراودني شعورٌ كبير لكوني سأُسابق في موناكو، أعشق حلبتها، وهو السباق المُفضَّل لدي من بين سباقات الموسم، رغم أنها صعبةٌ للغاية وتحتاج لجُهوزية تامة”

وتستضيف موناكو إحدى جولات بُطولة بورشه سوبر كاب مُنذ انطلاقة البُطولة في العام 1993، وفاز بالسباق الأول آنذاك السائق الفنلندي الشهير ميكا هاكّينِن، الذي أصبح لاحقًا بطل العالم للفورمولا واحد موسِمَي 1998 و 1999 مع فريق “ماكلارين – مرسيدس”.

بالعودة للحاضر، سجَّل آمِّرمولِّر، حامل لقب الموسم الماضي، الرقم القياسي لأسرع لفة على الحلبة في بورشه سوبر كاب، بتوقيت 1:35.766 دقيقة، وذلك في سباق الموسم الماضي، على الرغم من أن السباق انتهى بفوز مُنافسه البريطاني نيك يِلُّولي.

وستبدأ عجلات سيارات بورشه بالدوران على الحلبة مع بدء فترة التجارب الحُرَّة، ومُدتها 45دقيقة، في الساعة الخامسة والنصف عصر يوم الخميس، 23 أيار (مايو).

علاوةً على ذلك، تكتسب التجارب التأهيلية للسباق أهميةً كُبرى، بالنظر إلى صعوبة التجاوزات على الحلبة الضيقة، علمًا بأنها ستُقام يوم الجُمعة، 23 أيار (مايو)، في الساعة العاشرة صباحًا.

ولن يكون هنالك أية أنشطة في يوم السبت، إذ سيُقام السباق في الساعة العاشرة والنصف، صباح يوم الأحد، 26 أيار (مايو)، ويمتد لـ 16 لفة.

الترتيب العام المُؤقت بورشه سوبر كاب 2019 (بعد الجولة الأولى):

السائق                                      النقاط

01- جوليان آندلاوِر (فرنسا)                                     20 نُقطة

02- آيهانجان غوفِن (تُركيا)                                     ​18 نُقطة

03- مايكل آمِّرمولِّر (ألمانيا)                                     ​16 نُقطة

04- تيو إيلّيناس (قُبرص)                                     ​14 نُقطة

05- ياب فان لاغِن (هولندا)                                     ​12 نُقطة

06- ميكِّل بيدرسِن (الدنمارك)                                 ​10 نقاط

07- الفيصل الزُبير (سلطنة عُمان)                           9 نقاط

08- جاكسون إيفانز (أُستراليا)                                8 نقاط

09- جيانماركو كواريسميني (إيطاليا)                         7 نقاط

10- جوي ماوسون (أُستراليا)                              ​6 نقاط

11- فلوريان لاتورّ (فرنسا)                                     5 نقاط

12- دايلان بيريرا (لوكسمبورغ)                              4 نقاط

13- سول هاك (جنوب إفريقيا)                              3 نقاط

14- روار ليندلاند (النرويج)                                   نُقطتان

15- يانِّس فيتّي (ألمانيا)                                     نُقطة واحدة

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.