الفيصل الزُبير يتأهل بالمركز 11 رغم الصعاب في ريد بُل رينغ

تابعونا على

تغلَّب السائق العُماني الفيصل الزُبير على الحرارة العالية لمسار حلبة ريد بُل رينغ.

وتأهل الزُبير في المركز الـ 11 من بين ٣٠ مشاركاً على شبكة انطلاق الجولة الثالثة من بُطولة بورشه سوبر كاب لموسم 2019، على الحلبة النمساوية في منطقة سبيلبِرغ. وأُقيمت التجارب التأهيلية للسباق يوم السبت، وامتدت لـ 30 دقيقة.

 خاض العُماني، سائق فريق ليخنِر للسباقات 15 لفة على المسار القصير والسريع في آن، الذي يبلغ طوله 4.326 كلم، مسجلًا أفضل زمن له 1:31.056 دقيقة، ليضع سيارته بين ميكِّل بِدِرسِن ومارفين كلاين، علمًا بأن درجة الحرارة داخل السيارة تجاوزت 50 درجة مئوية.

 في وقت نجح السائق الفرنسي جوليان آندلاوِر من خطف قُطب الانطلاق الأول، بتسجيله توقيت بلغ 1:30.457، وسينطلق السائق الهولندي لارّي تين فوردي ثانيًا واللوكسمبورغي دايلان بيريرا ثالثًا. سجَّل آندلاوِر بادئ الأمر توقيت 1:31.495 دقيقة، ليعود و يسجَّل بطل الموسميين الماضيين الألماني مايكل آمِّرمولِّر توقيتًا أسرع، 1:30.700 دقيقة، في لفته الثانية، وهو ما دفع الفرنسي للرد.

 وقال الفيصل: “بالنظر إلى أنني تعرضت لحادث خلال التجارب الحرة للجولة الماضية التي استضافتها حلبة إمارة موناكو، الأمر الذي الحق أضراراً بالغة في هيكل سيارتي وبالتالي لم تكن هناك سيارة جاهزة تمكنني من خوض التجارب المسبقة التي خاضها الجميع على حلبة ريد بُل رينغ، ناهيكم عن تقدمي لامتحانات الجامعة، أعتقد أن المركز الـ 11 جيد، حيث نبتعد بفارق عُشرين من الثانية عن المركز الثاني، وهذا ليس سيئًا، حيث يُبين بأننا قريبون من سائقي المقدمة، وأنا على ثقة بأنه يُمكننا إنهاء السباق ضمن المراكز العشرة الأولى إن شاء اللـه”.


وأضاف: “لكن لن يكون الأمر سهلًا، فهذه الحلبة شهيرة بالحوادث ودخول سيارة الأمان للمسار، ولكن آمل أن يسير كل شيءٍ على ما يُرام معنا ونُنهي السباق في مركزٍ جيد”.

وسجل الفيصل في اللفة الأولى له خلال التجارب التأهيلية 1:39.227 دقيقة، مُحتلًا المركز الـ 27 في جدول الأوقات، لكنه تقدَّم سريعًا مع مُع مُرور الوقت، وصعد للمركز الـ 17، بتوقيت 1:31.821. عاد بعد ثمان لفات إلى منصات الصيانة مُتراجعًا للمركز الـ 19، لكنه انضم إلى الركب على المسار قبل عشر دقائق على انتهاء الفترة.

وتراجع العُماني للمركز الـ 20 بادئ الأمر، ولكنه سجل في اللفة الـ 11 توقيت 1:31.366 دقيقة، ساهمت في تقدمه للمركز العاشر، إلا أن ذلك لم يستمِر طويلًا، حيث تراجع للمركز الـ 13.

وتابع الفيصل مُهمته في مُحاولة تسجيل زمن أسرع، وسجل 1:31.294 دقيقة، ساهمت في احتلاله المركز الـ 12، لكنه تراجع للمركز الـ 13 مع تحسّن أوقات مُنافسيه، عاوَد الفيصل الكرَّة مُسجلًا 1:31.056 دقيقة، ساهمت في تقدمه للمركز الـ 11 على شبكة الانطلاق، وذلك قبل دقيقتين على انتهاء الفترة.

ولم يتمكَّن الفيصل من مُضاهاة أداءه الاعتيادي خلال فترة التجارب الحُرَّة مساء يوم الجُمعة، إذ أنهاها في المركز الـ 14، بتوقيت 1:31.719 دقيقة.

وسجَّل آندلاوِر أفضل توقيت في هذه الفترة، مع 1:30.945 دقيقة، بينما سجل آمِّرمولِّر، زميل الفيصل في الفريق، ثاني أفضل توقيت، والسائق القُبرصي تيو إلّيناس ثالث أسرع توقيت.

إلى ذلك، سيبدأ السباق ظهر يوم الأحد في الساعة الثانية عشر والرُبع بتوقيت أوروبا المركزي.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.