العطية يسعى لتحقيق فوزه الأول وفغالي الـ 15 في رالي لبنان الدولي

يشكل رالي لبنان الدولي في نسخته الـ 42 لموسم 2019، والذي يقام بين 30 آب  / أغسطس و1 ايلول / سبتمبر، محطة اعتيادية لعشاق السرعة ويتميز بمساراته الاسفلتية الزلقة.

وبعد راليي قطر والاردن، سيكون النادي اللبناني للسيارات والسياحة على الموعد لتنظيم الجولة الثالثة من بطولة الشرق الاوسط للراليات لموسم 2019، والتي تتزامن مع الاحتفالات بالذكرى المئوية لتأسيس النادي اللبناني.

ويأمل كثيرون أن يتمكن السائق المحلي روجيه فغالي حامل اللقب 14 مرة أن يوقف هيمنة القطري ناصر صالح العطية بطل الشرق الأوسط 14 مرة على جولات البطولة.

وانطلقت منافسات البطولة الإقليمية للعام الجاري من قطر مع إقامة رالي قطر الدولي (14 و16 آذار / مارس الماضي) الذي انتهى على بفوز العطية مع ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل (فولكسفاكن جي تي إي آر5) ، متصدراً الترتيب النهائي بفارق 3:29.6 دقائق عن وصيفه ومواطنه عبد العزيز الكواري (سكودا فابيا آر5).

وعزز العطية رقمه القياسي بعدد الانتصارات في رالي بلاده بعدما حقق فوزه الرابع عشر، كما رفع عدد انتصاراته في البطولة الإقليمية إلى 70 في 211 جولة تم تنظيمها منذ أن أبصرت بطولة الشرق الأوسط للراليات النور بشكل رسمي عام 1984.



وبدوه حقق ملاحه الفرنسي بوميل فوزه الثالث في قطر والثامن عشر في مسيرته في البطولة.

كما تزامن فوز العطية مع الإنتصار الأول لسيارة “فولكسفاكن بولو جي تي آي آر5” في أول مشاركة لها في المراحل الخاصة بالسرعة للبطولة الإقليمية، علماً أن أول مشاركة لهذا الطراز كان في رالي إسبانيا الدولي الذي اقيم في تشرين الأول الفائت  ضمن بطولة العالم للراليات (دبليو آر سي)، قبل أن يقود النروجي أولي كريستيان فيبي “فولكسفاكن” لتحقيق أوّل فوز عالمي لها في رالي السويد الدولي، ثاني جولات بطولة العالم للعام الحالي، والذي أقيم في شباط / فبراير الماضي.

علماً أن العديد من السائقين الزبائن أحرزوا المركز الأوّل على من طراز “بولو آر5” ضمن بطولاتهم الوطنية هذا العام في كل من بلجيكا، النروج، السويد ولاتفيا.

وصعد القطري الشيخ حمد بن عيد آل ثاني بطل الشرق الأوسط عام 1993 إلى منصة التتويج في المركز الثالث وذلك للمرة الاولى منذ عام 2010، ليساهم في تحقيق ثلاثية قطرية للمراكز الثلاثة الاولى وذلك للمرة الاولى منذ الفوز الاخير للعطية عام 2016.

المراكز الخمسة الاولى في رالي قطر كانت من نصيب أصحاب الارض مع وصول المخضرم ناصر خليفة العطية رابعاً أمام مواطنه خالد السويدي (فورد فييستا آر5).

وحلّ الكويتي مشاري الظفيري على متن “ميتسوبيشي لانسر إيفو10” سادساً وفاز بالمركز الأوّل بين سيارات الـ “أم إي آر سي2″، ليبدأ مهمة الدفاع عن لقبه الذي أحرزه في العامين الماضيين بفوز مستحق.

وبدأ اللبناني هنري قاعي حملة الدفاع عن لقبه في الـ “أم إي آر سي3” بإحرازه المركز الأوّل، وحلّ في المرتبة 11 في الترتيب العام.

وتابع العطية على المنوال ذاته فأحرز لقب رالي الأردن الدولي، الجولة الثانية من المنافسات (25ـ 27 نيسان 2019)، للمرة الثامنة على التوالي والـ 13 في مسيرته برغم معاناته من مشكلة في نظام التعليق في سيارته خلال المرحلة الخاصة الـ 15 (قمر 1)، حيث اضطر مع ملّاحه الفرنسي ماثيو بوميل إلى إنهاء آخر مرحلَتَيْن من مع سيارة متضررة، قبل أن يتم إصلاح الخلل وإكمال المشوار نحو اللقب.

وحقق القطري فوزه الـ 71 في مسيرته، فيما حمل هذا الفوز الرقم 19 لبوميل.

وعلى غرار ما حصل في قطر حلّ القطري الآخر عبد العزيز الكُواري ثانيا، وتلاه هذه المرة إبن الأرض الأردني معروف أبو سمرة، فيما فاز الكُويتي مشاري الظفيري بلقب الفئة الثانية “أم إي آر سي 2″، واللبناني هنري قاعي فاز بلقب الفئة الثالثة “أم إي آر سي 3”.

ويصل العطية إلى لبنان متصدراً ترتيب السائقين برصيد 77 نقطة، أمام عبدالعزيز الكُواري (61) والكويتي مشاري الظفيري (33).

وبعد إنتهاء رالي لبنان تستكمل منافسات البطولة في قبرص (27ـ 29 أيلول المقبل  ) قبل أن تختتم مع رالي الكويت الدولي (31 تشرين الأوّل ـ 2 تشرين الثاني المقبلين).

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.