لورينزو: لا توجد كلمات اعتذار تكفي لما حدث في برشلونة

تابعونا على

انتهى سباق جائزة كاتالونيا الكبرى قبل أن يبدأ بالنسبة لدراج هوندا خورخي لورينزو، وما زاد من صعوبة الأمر على الإسباني هو إخراجه لثلاثة دراجين بعد سقوطه عن دراجته وانسحابهم من السباق.

حيث تقدم لورينزو عدة مراكز عند بداية السباق، وعندما كان يُحاول تجاوز دراج دوكاتي أندريا دوفيسيوزو، سقط عن دراجته في المنعطف العاشر بعد فقدانه السيطرة على مقدمة الدراجة، وبذلك أخرج كل من كان على طريقه وهم دوفيسيوزو، مافريك فينياليس وفالنتينو روسي.

> روسي منزعج بعد أحداث سباق برشلونة المؤسفة

> ماركيز: حادثة لورينزو غير مقصودة

وقبل تلك الحادثة بثوانِ، كان زميل لورينزو في الفريق مارك ماركيز قد تقدم إلى الصدارة، وبذلك يكون الدراج الوحيد ضمن المراكز الخمسة الأولى الذي نجا من تلك الحادثة، وعبر خط النهاية محققاً فوزه الرابع هذا الموسم.

> ماركيز يفوز بسباق كاتالونيا الدراماتيكي

وقال لورينزو: “قمت بانطلاقة جيدة جداً وتقدمت العديد من المراكز، فقد كانت الدراجة رائعة بالمقارنةً مع يومي الجمعة والسبت بعد التعديلات الأخيرة التي أُجريت عليها”.

وتابع: “رأيت أن مافريك يُحاول التجنب الاحتكاك مع مارك وقد أغلق مقبض التسارع، فقلت مع نفسي أن علي انتهاز الفرصة والتجاوز، لكن ذلك كان في اللحظة الخاطئة والمكان الخاطئ”.

وأضاف: “أعلم أن المنعطف كان صعباً، وهو مشابه للمنعطف الأول في حلبة أوستن، وشخصياً تعرضت لحادث مشابه مع أندريا [ايانوني]، لكن على ما يبدو كنت متحمساً وسعيداً لأنني سريع للمرة الأولى هذا الموسم، كما علي القول أنني لم أقم بأية حركات خطرة، فقد قمت بالكبح بطريقة اعتيادية، لكن لسوء الجظ حدث ما حدث، وما زاد من صعوبة الأمر أن هناك العديد من الدراجين جنباً إلى جنب”.

وأكمل: “أعتقد أن الوضع كان سيكون طبيعياً لو حدث ذلك في منعطف آخر، أو في حال لم أكن أُفكر بالتجاوز، وما حدث كان بسبب العديد من العوامل، وما جعلني محبط ومستاء أكثر هو أنني أنهيت سباق أندريا الذي يُنافس على اللقب، كذلك أنهيت سباق فريق ياماها بالكامل، ولا توجد كلمات اعتذار تكفي لتعويض ما سببته لفالنتينو، مافريك وأندريا”.

وكان روسي وماركيز قد أشاروا أن ما حدث كان حادث تسابق عادي، بينما طالب فينياليس بعقوبة على لورينزو.

وواصل لورينزو: “دائماً وفي مثل هذه الحالات يكون هناك العديد من الآراء، وشخصياً أرى أن تصميم المنعطف الحاد يجعل من تلك الحوادث أمراً واقعاً لا محال، على أمل أن يتمكن الأخرون من تفادي ما حدث مستقبلاً، وأنا أتفهم رأي مافريك ومدى استيائه، لأنني مررت بهذا الوضع سابقاً وصرحت بالكلام نفسه، ولا يمكنني قول أي شيء للرد عليه لأنه محق”.

واختتم الإسباني حديثه بالقول: “أنا ممتن لتصريحات فالنتينو وقبوله اعتذاري ووجهة نظري بالحادث، كذلك تحدثت مع أندريا واعتذرت منه وقد قبل ذلك مني، لكن مثلما صرحت سابقاً، لا توجد كلمات اعتذار كافية لتعويض المتضررين عما حدث”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.