روسي سعيد بتصريحات مدير مجموعة ياماها الجديد

تابعونا على

أشار دراج ياماها فالنتينو روسي أنه سعيد لسماع تصريحات المدير الجديد لمجموعة ياماها تاكاهيرو سومي، بأن الصانع الياباني قد بدأ بالعمل على تحديد مناطق ضعف دراجة M1.

وتراجع أداء ياماها في السنوات الماضية مع وجود العديد من المشاكل، وهذا بدوره سبب تراجعاً في الأداء لثنائي الفريق المصنعي روسي وزميله في الفريق مافريك فينياليس.

وكان روسي قد أرسل العديد من الانتقادات لياماها حيال مشاكل التسارع وضعف التماسك، لكن المصنع لم يكن قادر على إيجاد حل أو التصريح بأنهم يعملون على ذلك الحل.

وفي الوقت ذاته، أكد روسي لمديره الجديد أنه في عمر الأربعين ويقترب من الاعتزال، لذلك في حال كانوا يعملون فعلاً عنى شيء ما فعليهم أن يكونوا أسرع لأنه لا يملك وقتاً طويلاً في البطولة.

وقال سومي: “تعرضنا لصعوبات ومشاكل كبيرة في المواسم الماضية سواء على الحلبة أو عملية التطوير، لكن هذه المرحلة كانت من ضمن خططنا للتغيير على الأصعدة كافة”.


وتابع: “نحن نفهم أننا لا نزال ضمن تلك المرحلة الفوضوية، لكن علينا أن نناضل في ياماها وأن نستغل كل هذه الموارد لتطوير دراجة تنافسية قادرة على الفوز ببطولة العالم”.

وأضاف: “خسرنا قدرتنا على التطوير في بعض المناطق بعد تغيير القوانين التقنية المتعلقة بالإطارات والأنظمة الإلكترونية في 2016، وازدادت المشاكل لأننا لم تمكن من إيجاد الوقت الكافِ لحلها جميعاً، لكن هذا تغير الآن، ونحن نعمل على منطقة بعد الأخرى، وهذا أصبح واضحا في دراجة الموسم الحالي، حيث تحسنت في بعض المناطق رغم أنها لا تزال متأخرة”.

وأكمل: “لسوء الحظ لا يزال دراجينا يجدون صعوبة في المنافسة على الفوز مع الأخرين، وهذه تعتبر مشكلة كبيرة بحد ذاتها، ونحن لا نزال نبحث عن حلول لمعرفة سبب حساسية دراجتنا لموضوع التماسك الذي يعتبر مشكلة تاريخية لنا، وأيضاً موضوع التسارع، وآمل أن نتمكن من القضاء على تلك المشاكل والعودة إلى المنافسة”.

واختتم سومي حديثه بالقول: “كانت انطلاقة فالنتينو رائعة هذا الموسم، لكنه بدأ بالمعاناة ابتداءً من جولة لومان، ولسوء الحظ لم نتمكن من تحضير دراجة مناسبة لمتطلباته وطريقة ركوبه للدراجة، وأنا أؤكد أننا نعمل على مدار الساعة لحل هذه القضية”.

من جانبه قال روسي: “أصبح الفارق بيننا وبين المنافسين كبيراً، لأننا لم نعمل بشكلٍ صحيح في المناطق التي تحتاج منا إلى عمل، ومثلما قال سومي، مشكلتنا ليست في الموسمين الماضيين بل تمتد إلى أبعد من ذلك”.

وتابع: “تغيرت العديد من الأمور في الفريق هذا الموسم، سواء على صعيد هيكلة ياماها أو الدراجة، وهناك جهود كبيرة من المسؤولين للعودة ووضع اسم ياماها مرة أخرى في المقدمة، وأنا سعيد جداً لأنه يبدو أن شيئاً ما قد حفزهم للقيام بذلك”.

وأضاف: “هذا الموضوع يحتاج وقت طويل، ولسوء الحظ ليس لدي وقت لانتظار ثمار هذه الجهود، لذلك علينا الضغط بأقصى ما يمكن للحصول على نتائج، وشخصياً بدأت أرى تلك النتائج بعد اختبار دراجة 2020 في تجارب برنو، وأعتقد أننا بدأنا بالسير على الطريق الصحيحة مرة أخرى”.

وأكمل: “لدينا سرعة جيدة في النمسا بالمقارنة مع السباق الماضي، ولدينا ثبات في الوتيرة حتى مع الإطارات المستهلكة رغم متطلبات الحلبة القوية وخطوطها المستقيمة الطويلة”.

واختتم روسي حديثه بالقول: “العام الماضي كنا نُعاني كثيراً بسبب الضغط على الإطار الخلفي، لكن الموضوع أصبح أفضل هذا الموسم، ربما بسبب التعديلات التي أُجريت على الأنظمة الإلكترونية، وأمل أن نكون أفضل في الحصة التأهيلية ظهر اليوم”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.