ماركيز: فرصة الفوز في النمسا كانت ضئيلة

تابعونا على

يعتقد دراج هوندا مارك ماركيز أن غريمه دراج دوكاتي أندريا دوفيسيوزو كان يتبع استراتيجية مختلفة عما كان يبدوا عليه الأمر خلال مجريات جائزة النمسا الكبرى، الجولة الحادية عشر من بطولة العالم للدراجات النارية “موتو جي بي” 2019.

وتنافس ماركيز ودوفيسيوزو على صدارة سباق النمسا على حلبة ريد بُل رينغ منذ اللفات الأولى، ورغم تصدر دراج بيتروناس ياماها فابيو كوارتارارو السباق في مراحله الأولى إلا أن منافسة الثنائي استمرت حتى المنعطف الأخير.

وكان دوفيسيوزو وماركيز يتبادلان الصدارة فيما بينهما، وعند اللفة الأخيرة تصدر دراج هوندا السباق، إلا أن دراج دوكاتي لم يستسلم واستعاد الصدارة في الأمتار الأخيرة، وعبر خط النهاية محققاً فوزه الثاني على حلبة ريد بُل، والرابع لدوكاتي في المواسم الأربعة الأخيرة.

ولا يملك ماركيز أية انتصارات على الحلبة النمساوية منذ دخولها إلى روزنامة البطولة عام 2016، حيث سيطر فريق دوكاتي على السباقات الأربعة، وكانت الانتصارات من نصيب خورخي لورينزو، أندريا ايانوني بفوز واحد لكل منهما، وانتصارين لدوفيسوزو.

وقال ماركيز: “في اللفات العشرة الأخيرة كان أندريا يتلاعب بي، فقد كان يُغلق مقبض التسارع على الخطوط المستقيمة وعند الاقتراب من مخرج المنعطف يكون لديه تماسك قوي”.


وتابع: “كنت قاسياً جداً على المكابح على الرغم من المخاطر الكبيرة لهذه العملية، وقلت مع نفسي حسناً، سأضغط بأقصى ما يمكن، لكن بالوقت نفسه عدم القيام بشيء جنوني يُعرضنا للخطر، وبدأت بالدفاع بعد تصدري السباق، لكنه كان أسرع مني”.

وأضاف: “كانت لدي فرصة صغيرة للفوز بالسباق، وحاولت اغتنامها لكن الأمر كان مستحيلاً، ورغم معاناتنا الواضحة إلا أن الشيء الإيجابي هو إنهاء السباق إلى جانبه وبفارق بسيط”.

وأكمل: “لا أزال متصدراً للترتيب العام بفارق مريح، وعلي تعويض النقاط التي خسرتها في سباق سيلفرستون بعد أسبوعين، وأمل أن يسير كل شيء على ما يرام”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.