ماذا ننتظر من حلبة كَيمي رينغ الفنلندية ؟

تستضيف فنلندا مجريات الجولة الثانية عشر من بطولة العالم للدراجات النارية “موتو جي بي” اعتباراً من الموسم المقبل 2020، وللمرة الأولى بعد خروجها من روزنامة البطولة عام 1982.

وفي عام 2017، وقعت شركة دورنا حاملة الحقوق التجارية للبطولة عقداً مع الحكومة الفنلندية يقضي ببناء حلبة جديدة في أقليم كومنلاكس، والذي يبعد 110 كلم تقريباً عن العاصمة الفنلندية هلسنكي.

وحلبة كيمي رينغ هي أول حلبة من نوعها في فنلندا مصممة تحت معايير الاتحاد الدولي للسيارات “فيا” والاتحاد الدولي للدراجات النارية “فيم”، وتحمل رخصة من النوع الأول في المنطقة الاسكندنافية، واسم الحلبة مشتق من نهر كيمي المتواجد في المنطقة التي بُنيت حولها الحلبة.

> هاميلتون يستجيب لرغبة ماركيز بتحديه

وتم بتاريخ 19 آب/ أغسطس الحالي افتتاح الحلبة بشكلٍ رسمي، ويضمن العقد للحلبة استضافة سباق جائزة فنلندا الكبرى للدراجات النارية لمدة 5 سنوات على الأقل، واعتباراً من الموسم المقبل.

ويبلغ طول الحلبة 4.6 كلم، أي ما يُعادل 2.86 ميل، مغطاة بالكامل بالإسفلت، مع وجود 18 منعطف متنوع بين البطيئ والسريع والحاد، وأعلن المنظمين أنهم يرغبون أن يكون موعد السباق في فصل الصيف، بسبب برودة الأجواء في المنطقة، وهذا ما حدث في الروزنامة المؤقتة للبطولة.

> موتو جي بي: الروزنامة الأولية لموسم 2020

وأُقيمت تجارب خاصة على الحلبة بعد الافتتاح، شملت تواجد دراج واحد من الفرق المصنعية كافة، وأعرب جميع المشاركين عن اندهاشهم بالمنشأت وسطح المسار، وبأنها المرة الأولى التي يرون فيها حلبة من هذا النوع المتميز.

وكانت  الأجواء كانت ماطرة في يوم التجارب، ما استدعى المنظمين إلى تأجيل التجارب لبعض الوقت قبل أن يتم إلغاءها في الساعة السادسة بالتوقيت المحلي لضمان سلامة الدراجين.

> لورينزو يؤكد التزامه مع هوندا وينفي شائعات الانتقال

وتواجد ضمن صفوف فريق كاي تي أم الدراج الفنلندي ميكا كاليو، والذي صرح بعد التجارب بالقول: “أعتقد أن كل شخص عندما يتسابق على أرضه وأمام جماهيرة سيكون سعيداً”.

وتابع: “كنت الدراج الأول الذي يخرج إلى أرض المسار هنا في فنلندا، لذلك أعتبر أن ذلك شيء مميز، كما أن الحلبة متميزة جداً ومختلفة بالكامل عن الحلبات الباقية التي تواجدت فيها سابقاً”.

وأضاف: “تساقط الأمطار لم يمنحنا فرصة لفهم المسار بالكامل، لأن بعض المناطق كانت زلقة، ولم أتمكن من الحصول على الشعور المثالي، لكن على الجانب الآخر نسبة التماسك لم تكن سيئة في المناطق الأخرى”.

ووافق دراج فريق أبريليا رايسنغ البريطاني برادلي سميث تصريحات كاليو، حيث صرح بالقول: “الحلبة مختلفة بالكامل عن أي شيء رأيناه في الماضي”.

> رينز يخطف الفوز من ماركيز عند خط نهاية سباق بريطانيا

ويعتقد سميث أن الحلبة ستكون مناسبة لفئتي موتو 2 وموتو 3، مشددا على أن البطولة يجب أن تكون متواجدة في مختلف أنواع الحلبات، وليس فقط الحلبات الكلاسيكية”.

وقال: “حلبة كيمي رينغ ضيقة في بعض الأماكن وبطيئة في بعض المنعطفات، وهذا أمر جديد، لأن معظم الحلبات المتواجدة في البطولة مثل سيلفرستون وغيرها تحتوي على مساحات كبيرة ومناطق هروب وغيرها”.

وتابع: “أعتقد أنه من المفيد أن يكون لدينا أنواع مختلفة من الحلبات، لأن الموضوع لا يتعلق بالفئة الأولى فقط، وإنما بكل الفئات، وشخصياً أرى أن فئتي موتو 2 وموتو 3 ستُناسب هذه الحلبة بشكلٍ كبير لأنها تقنية بالكامل”.

من جانبه صرح دراج التجارب في دوكاتي ميكيللي بيرو بالقول: “القسم الأول من الحلبة سريع وجميل، بينما القسم الثاني منها ضيق، لكنه في الوقت نفسه مثير جداً”.

أما دراج التجارب لدى سوزوكي سيلفان غانتولي فصرح بالقول: “أحببت المنعطفات الثلاثة الأولى، حيث تتنوع العملية من الكبح إلى التسارع ثم يأتي الخط المستقيم الطويل مع مقبض وقود مفتوح بالكامل، وهذا أمر رائع”.

والفارق بين أدنى نقطة وأعلى نقطة في الحلبة يبلغ 20 متراً، ما يجعلها الحلبة الأولى من نوعها بهذا التصميم، وتواجد العديد من المتفرجين والمشجعين في الحلبة لرؤية الدراجات على أرضهم بعد غياب 38 سنة.

وكان السباق الأخير في فنلندا فقد أُقيم في مدينة إيماترا، وبمشاركة فئات 125 سي سي، 250 سي سي، 350 سي سي و500 سي سي، بتاريخ التاسع من شهر آب/ أغسطس عام 1981، وفيه فاز الدراج الإيطالي ماركو لوكتشينيلي بسباق فئة 500 سي سي.

ويملك الإسطورة الإيطالية جياكومو أغوستيني 16 انتصاراً في فنلندا، 10 منها كانت على التوالي من عام 1965 وحتى عام 1975، كذلك 6 انتصارات في فئة 350 سي سي.

وافتتح مسلسل الحوادث على الحلبة الجديدة دراج الاختبارات لدى هوندا الألماني ستيفان برادل، حيث كان يُجري اختبارات على هيكل هوندا المحدث عندما انزلق عن دراجته في المنعطف الأخير.

وتواجد مع فريق ياماها الألماني جوناس فولغر، بينما تواجد الجنوب أفريقي مع فريق كاي تي أم، والذي سيُشارك كذلك ضمن صفوف فري تيك 3 في الموسم المقبل.

وتواجه شركة ميشلان تحديات مختلفة لحلبة كَيمي رينغ، لأن البيانات السابقة أصبحت قديمة مع تطور الدراجات ومتطلبات الحلبة، لكن الشركة الفرنسية عازمة على تذليل تلك الصعوبات قبل السباق.

وقال رئيس الاتحاد الدولي للدراجات النارية خورخي فيغاس في المؤتمر الصحافي لافتتاح الحلبة: “فنلندا واحدة من الدول التي تملك شغفاً كبيراً لرياضة المحركات، وقدمت لنا أسماء لامعة في كل الفئات”.

وتابع: “كنت مديراً للعديد من الحلبات طوال 20 عاماً، وأعرف شخصياً ماذا يعني ضغط الاتحاد الدولي للدراجات النارية وشركة دورنا من ناحية التخطيط والأمور اللوجستية لإنتاج شيء رائع ومميز، لذلك أشكر جميع من شارك وساعد في إنجاح هذه المهمة”.

من جانبه صرح رئيس الاتحاد الرياضي الفنلندي تابيو نيفالا بالقول: “افتتاح الحلبة وسماع أصوات الدراجات بمثابة حُلم أصبح حقيقة، وعودة البطولة إلى أراضي فنلندا مهم جداً بالنسبة لنا كمنظمين ومشجعين على حدٍ سواء”.

أما رئيس الحلبة تيمو بوجولا فقال: “سنستمر بالعمل حتى أخر لحظة، لا يزال لدينا العديد من الأمور المتبقية منها اختبار أجراءات السلامة والأمان، كذلك تعديلات الحفف الجانبية وتصريف المياه، وسنكون جاهزين قبل التقييم النهائي المقبل من قبل الاتحاد الدولي”.

وتابع: “أنا سعيد جداً، فقد كانت رحلة طويلة من العمل المستمر طوال 24 ساعة، وشخصياً لا أستطيع الانتظار لسماع زئير المحركات مجدداً في فنلندا”.

في حين صرح الرئيس التنفيذي للقسم الرياضي لشركة دورنا كارلوس إزبيليتا قائلأً: “نعمل مع الاتحاد الدولي لإكمال الروزنامة النهائية للبطولة، وسيكون سباق فنلندا في موسم الصيف بسبب برودة الأجواء في المنطقة، لكن هذا متوقف على التقييم النهائي للحلبة”.

واختتم إزبيليتا حديثه بالقول: “المكان مميز هنا وساحر، ومن هذا المنبر أود تهنئة الجميع في الاتحاد الفنلندي للسيارات على ما قاموا به خلال فترة قصيرة وعلى أعلى المعايير، ونحن سعداء لعودة فنلندا إلى الواجهة من جديد بعد غياب طويل”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.