فورمولا إي: ما هي أبرز التغييرات للموسم الخامس؟

تابعونا على

تسجّل بطولة الفورمولا إي الكهربائية بداية فصل جديد وهام جداً في مسيرتها مع إدخال سيارات الجيل الثاني، التي تشكل قفزة نوعية في مسيرة هذه السلسلة، التي تدخل موسمها الخامس.

تغييرات كثيرة طرأت للموسم الجديد، نتعرف عليها في النقاط التالية:

I – سباق واحد بطارية واحدة

تتمتع بطارية سيارات الجيل الثاني بسعة طاقة تقارب الضعف بقوة 52 كيلو واط ومع 85% من الطاقة الإضافية. وبالتالي أصبح بإمكان البطارية الواحدة اجتياز مسافة سباق كامل ودون تبديل سيارات وسط السباق.

سيؤدي ذلك إلى إظهار قدرة السائقين على إدارة الإطارات ولحفاظ على درجة معتدلة للمكابح خلال فترة سباق كامل.

II – سباقات حسب الوقت وليس اللفات

مدة أو مسافة السباق لم تعد تُحتسب بناءً على عدد اللفات، بل أصبحت تُقام لمدة 45 دقيقة زائد لفة واحدة.

ويعني ذلك أنه بإمكان السائقين الاستفادة من الطاقة التي يوفروها خلال فترة إشهار الأعلام الصفراء على كامل المسار أو خلال تواجد سيارة الأمان للضغط في الدقائق الأخيرة، وبالتالي سباقات حماسية حتى النهاية.

ويشرح المدير التقني لفريق باناسونيك جاغوار ريسينغ فيل تشارلز قائلاً: “بذلك تتغير الأهداف الاستراتيجية حسب عدد اللفات، بالاستناد إلى سرعة سيارة الصدارة أو السرعة المُتوقعة للسيارة”.

ويُضيف: “كما يعني ذلك أنه على المهندسين احتساب أهداف الطاقة باستمرار حسب عدد اللفات المتبقية. وبذلك سيكون هناك حسابات ونواح استراتيجية متعددة ليتابعها المشجعين كما على السائقين إدارة نسب الطاقة المتبقية لديهم لتحقيق النجاح في السباقات”.

III – مزيد من القوة

لم ترفع البطولة القوة القصوى خلال السباق من 180 كيلو واط إلى 200 كيلو واط فحسب، بل تم رفع الحد الأقصى للطاقة خلال الحصة التأهيلية من 200 إلى 250 كيلو واط.

ومثل العام الماضي، يُعطي تصويت المشجعين “فان بوست” (Fan Boost) قوة 100 كيلو جول إضافية للسائق، فيما سيشهد الموسم الخامس إدخال “وضعية الهجوم” (أتاك مود – Attack Mode) التي تسمح للسائقين بالاستفادة من قوة 225 كيلو واط لمدة 8 دقائق.

ومع الاستفادة من الـ “فان بوست” والـ “أتاك مود” يمكن للسائقين التسابق بقوة 250 كيلو واط.

كما تُضيف الـ “أتاك مود” عاملاً استراتيجياً آخر لأنه على السائقين التجاوز في منطقة محددة لتفعيل هذا النظام في منطقة يخرجون فيها عن خط التسابق المثالي وقد يخسرون الوقت نتيجة ذلك.

بالتأكيد سيساعد هذا النظام في التجاوزات، لكن على الفرق والسائقين الاختيار الوقت المناسب لتفعيله لتحقيق أكير مكاسب ممكنة.

IV – الكبح السلكي

تتضمن سيارات الموسم الخامس نظام الكبح السلكي على المحور الخلفي. ما يعني أنه المكابح الخلفية الهيدروليكية لا تُستعمل فقط في بداية السباق عندما تكون البطارية مشحونة بالكامل (بما أنه لا يمكن الكبح من خلال إعادة توليد الطاقة).

بعد عدة لفات عندما تحتاج البطارية لإعادة شحن، تكبح السيارة كلياً من خلال إعادة توليد الطاقة، لذا لا يكون هناك حاجة للمكابح الخلفية على الإطلاق.

V – المولدات

منذ الموسم الثاني، كانت الفرق تطور محركات كهربائية ومحولات وتقترب الآن من تحقيق نسبة 100% من الأداء، ما يعني أن السيارات تستخدم علبة تروس من سرعة واحدة. التحدي الآن هو من خلال إدارة هذا المستوى المرتفع من الأداء لأطول فترة ممكنة.

لا شك أن الموسم الخامس سيكون واعداً بالكثير مع سيارات الجيل الثاني وطريقة التسابق فيها. أيام قليلة تفصلنا عم الجولة الافتتاحية لموسم 2018/2019 في السعودية، وسنرى ما ستؤول إليه وكيف ستدور السباقات.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.