مقارنة بين ثنائي تورو روسو على مدار 2018

تابعونا على

بعد المقارنة بين ثنائي فريق ويليامز، ننتقل إلى المقارنة بين سائقَي فريق تورو روسو على مدار موسم 2018 من بطولة العالم للفورمولا 1.

في حين أن النتائج قد تشير إلى غير ذلك، إلا أن موسم 2018 كان جيداً بالنسبة لـ تورو روسو، وكان مقنعاً لدرجة دفعت فريق ريد بُل الأساسي إلى التزود بوحدات طاقة هوندا السنة المقبلة.

ولكن على صعيد الفريق، كانت هناك أفضلية لا يستهان بها لمصلحة بيار غاسلي على براندون هارتلي، في كافة المجالات، ما يعني أن ترقية غاسلي إلى فريق ريد بُل ليزامل ماكس فيرشتابن بديلاً عن دانيال ريكاردو تعتبر مستحقةً.

الجزء الأول: مقارنة بين ثنائي ويليامز على مدار موسم 2018

في الوقت ذاته، لربما كان قرار فريق تورو روسو محقاً بالتخلي عن خدمات براندون هارتلي مع نهاية الموسم. إذ أن هارتلي، ورغم خبرته الكبيرة والتي لا يستهان بها في بطولة العالم لسباقات التحمل، واجه صعوبةً في التأقلم مع متطلبات قيادة سيارات الفورمولا 1 بأفضل طريقة ممكنة. 

هل كان على فريق ريد بُل منح هارتلي فرصة إضافية السنة المقبلة للتأقلم بشكلٍ أفضل؟ ربما. لكن الجميع يعلم متطلبات ريد بُلأ للنجاح، وأن على السائقين التمتع بمستوى أداء سريع على الفور. ومع النظر إلى الأرقام، يمكننا أن نرى أسباب تخلي تورو روسو عن هارتلي. 

على صعيد الحصص التأهيلية، كانت هناك أفضلية لـ غاسلي، إذ أنه تفوق على زميله هارتلي بنتيجة 13-6 على مدار الموسم بأكمله، كما سجل غاسلي العديد من النتائج المبهرة مع الانطلاق من المركز السادس في سباقي البحرين والمجر، إضافةً إلى ضمان الانطلاق ضمن المراكز الـ10 الأولى في جولات موناكو (المركز العاشر)، إيطاليا (المركز التاسع)، اليابان (المركز السابع)، والبرازيل (المركز العاشر). 

أما بالنسبة لـ هارتلي، فإن أفضل مركز انطلاق كان هو المركز السادس في جولة اليابان، بينما انطلق ضمن المراكز الـ10 الأولى في جولةٍ وحيدة أخرى، هي المجر عندما انطلق من المركز الثامن. 

بالتأكيد، لا بد لنا أن نأخذ في الحسبان مخططات هوندا على مدار الموسم، والرغبة باستخدام أكبر عدد ممكن من المحركات لتطويرها للاستعداد للشراكة المرتقبة مع ريد بُل بأفضل طريقة ممكنة، ما أدى إلى الحصول على عقوبات التراجع من مركز التأهل في العديد من الجولات. 

ولكن، وفي حين أن هارتلي كان قريباً (على صعيد الفارق) من غاسلي على صعيد الحصص التأهيلية، إذ أن متوسط الفارق بين الثنائي كان 0.1 ث فقط لمصلحة غاسلي على مدار الموسم، إلا أن التفوق الواضح لـ غاسلي كان في السباقات. 

حيث قدم غاسلي أداءً مبهراً في جائزة البحرين الكبرى التي أنهاها على أعتاب مراكز منصة التتويج، مجتازاً خط النهاية بالمركز الرابع. كما سجل المزيد من النقاط الهامة في جولات موناكو (المركز السابع)، المجر (المركز السادس)، بلجيكا (المركز التاسع) والمكسيك (المركز العاشر). 

كما أن غاسلي كان أفضل سائق خلف الثلاثة الكبار في جولة المجر، إلى جانب جولة البحرين، في طريقه لتسجيل 29 نقطة على مدار الموسم، ومتفوقاً بـ 12-8 على هارتلي في السباقات في نهاية المطاف. 

أما بالنسبة لـ هارتلي، فإن النيوزلندي اكتفى بالمركز التاسع في جولة الولايات المتحدة كأفضل نتيجة له، كما أنهى سباقَي إسبانيا وألمانيا بالمركز العاشر، ليسجل 4 نقاط على مدار الموسم فقط. 

بالفعل، كانت هناك أفضلية واضحة لـ غاسلي على مدار الموسم ضد هارتلي. لكن كافة الأنظار ستتجه إلى العلاقة بين غاسلي وفيرشتابن ضمن صفوف فريق ريد بُل الأساسي السنة المقبلة، بينما يستعين فريق تورو روسو بخدمات دانيل كفيات وأليكساندر ألبون في 2019.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.