مقارنة بين ثنائي ريد بُل على مدار موسم 2018

بعد الانتهاء من فرق متوسط الترتيب، نبدأ الآن بالمقارنة بين سائقي الفرق الثلاثة الكبار على مدار موسم 2018 من بطولة العالم للفورمولا 1، والبداية مع فريق ريد بُل مع ماكس فيرشتابن ودانيال ريكاردو. 

منذ بدء الشراكة بين الثنائي فيرشتابن وريكاردو في أوائل موسم 2016، ظهر في عدة مناسبات بأنه، وفي حين قد يكون فيرشتابن الأسرع، إلا أن ريكاردو هو الأكثر استقراراً وثباتاً وتحقيقاً لنتائج جيدة.

بداية موسم 2018 شهدت تفوق ريكاردو، مع فوزه بسباقَي الصين وموناكو، وحصوله على مركز الانطلاق الأول في موناكو، حتى أنه كان لا يستبعد دخول دائرة المنافسة على اللقب.

من جهةٍ أخرى، بداية موسم فيرشتابن كانت مضطربةً، العديد من الاحتكاكات بسائقين مثل ما حصل في البحرين والصين، إضافةً إلى ذلك الحادث المؤلم والمكلف في موناكو الذي حال دون مشاركة فيرشتابن في الحصة التأهيلية وانطلاقه من المركز الأخير في جولةٍ شهدت تفوق ريد بُل وفوز ريكاردو بالسباق.

إلا أن تلك الجولة كانت النقطة المفصلية في موسم فيرشتابن، كما بدأ بعدها تدهور مستوى ريكاردو ومواجهته لحظ سيئ حتى نهاية الموسم.



إذ أن ريكاردو لم يصعد إلى منصة التتويج سوى أثناء فوزه بسباقَي الصين وموناكو، وواجه العديد من مشاكل الموثوقية كما أنه لم يتمكن من مجاراة فيرشتابن في الحصص التأهيلية، رغم أن الأخير لم يحصل على مركز الانطلاق الأول بخلاف ما حصل مع ريكاردو في جولتي موناكو والمكسيك.

في نهاية المطاف، فيرشتابن تفوق على ريكاردو بنتيجة 15-5 مع نهاية الموسم، وتفوق عليه بنتيجة 14-5 في السباقات. وفي حين أن فيرشتابن لم يفز سوى بسباقين، بشكلٍ مماثلٍ لـ ريكاردو، في النمسا والمكسيك، إلا أن الهولندي الشاب صعد إلى منصة التتويج تسع مراتٍ إضافية.

فيرشتابن أظهر نضجاً كبيراً على مدار الموسم، وأثبت في عدة مراتٍ أنه ليس بحاجةٍ لإثبات أنه الأسرع، وهو نهجٌ طلب منه والده اتباعه. هذا الأمر أدى إلى إدخال فيرشتابن في دائرة المنافسة في الصدارة، وكان من أكثر السائقين تسجيلاً للنقاط في القسم الثاني من الموسم، كما كان قريباً جداً من الفوز بسباق جائزة البرازيل الكبرى لولا تلك الحادثة مع سائق فورس إنديا إستيبان أوكون.

أما بالنسبة لـ ريكاردو، فإن الأسترالي فاجأ الجميع عندما أعلن انتقاله إلى رينو في 2019، مشيراً إلى تخوفه من عدم نجاح تحالف ريد بُل / هوندا المرتقب في الموسم المقبل، وظهر وكأنه فقد الحوافز للمنافسة وتقديم مستوى الأداء الذي لطالما كان معهوداً منه في السابق.

بالانتقال إلى 2019، على فيرشتابن أن يثبت أن بإمكانه تقديم مستوى أداء جيد على مدار موسم كامل، وإظهار نفسه بأنه قائد لفريق ريد بُل إلى جانب الفرنسي بيار غاسلي، بينما يسعى ريكاردو إلى إثبات صحة قراره بالانتقال إلى رينو وبناء فريق قادر على المنافسة على الألقاب في السنوات القليلة المقبلة.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.