تحليل: أبرز النقاط التي ننتظرها في جائزة أذربيجان الكبرى

تابعونا على

تتجه بطولة العالم للفورمولا 1 إلى حلبة مدينة باكو، والتي تستضيف جائزة أذربيجان الكبرى، رابع جولات موسم 2019، نهاية الأسبوع الحالي. إليكم أبرز الأسباب لضمان عدم تفويتكم لمتابعة السباق

سباق لا بد من الفوز به بالنسبة لـ فيراري

بعد ثلاث جولاتٍ في موسم 2019، يمكننا القول بأن أداء فريق فيراري لم يكن بنفس مستوى التوقعات في التجارب الشتوية. سواءً كان ذلك من خلال التأخر عن مرسيدس على صعيد الأداء، أو مواجهة مشاكل الموثوقية التي حرمت الفريق من الفوز. 

بغض النظر عن كافة تلك الأسباب، إلا أن الوقت يمضي، وأصبح على فيراري ضمان الفوز بسباق بأسرع وقتٍ ممكن، وإلا فإن فارق النقاط إلى مرسيدس سيستمر بالاتساع ولن تصبح مهمة تقليصه سهلةً إطلاقاً. 

تحليل: ابتكارات فيراري في سيارة 2019 قد تكون نقطة ضعف


من المؤكد أن فريق فيراري يدرك أهمية جولة باكو، ويدرك أهمية الفوز بهذا السباق لـ ‘إطلاق’ حملة إنهاء سيطرة مرسيدس على الألقاب، وذلك بعد البداية المثالية للأسهم الفضية مع تحقيق ثنائية المركزين الأول والثاني في السباقات الثلاثة الأولى من الموسم. 

رغم ذلك، فإن مهمة فيراري لن تكون سهلة. حسناً، حلبة مدينة باكو تتمتع بخطوط مستقيمة طويلة قد تمنح سيارة ‘أس أف 90’ أفضليةً، ولكن في الوقت ذاته الفريق الإيطالي يعلم أن عليه إيجاد الحلول لتحسين مستوى الأداء في المنعطفات البطيئة ومتوسطة السرعة، والتي تتواجد أيضاً في حلبة مدينة باكو المميزة في المقطعين الأول والثاني مع اجتياز سيارات الفئة الملكة من رياضة المحركات لشوارع البلدة القديمة. 

وعلاوةً على ذلك، فإن على فيراري التعامل مع السائقين بأفضل طريقة ممكنة، نظراً لأن جولة الصين الماضية شهدت بوادر التوتر بين شارل لوكلير وسيباستيان فيتيل، وبالتالي الفريق الإيطالي بحاجةٍ لضمان عدم تفاقم هذا الوضع، وتحقيق فوز هام وضروري في باكو. 

تفاؤل حذر من مرسيدس بعد البداية المثالية للموسم

كافة هذه المهام الصعبة بالنسبة لـ فيراري يقابلها تفاؤل من فريق مرسيدس الذي يتمتع بأفضل بداية لأي فريقٍ في الفورمولا 1 منذ 1992.

اقرأ أيضاً: براون لا يعتقد أن موسم 2019 سيشهد سيطرة مطلقة من مرسيدس

حتى في ظل أعوام السيطرة المطلقة لـ مرسيدس بين أعوام 2014 و2016، لم نشهد تحقيق الأسهم الفضية لثنائية المركزين الأول والثاني في السباقات الثلاثة الأولى، وبالتالي فإن فريق مرسيدس يتجه إلى حلبة مدينة باكو وهو يتمتع بثقة غير معهودة نظراً لأن لديه سيارةً مثاليةً. 

سيارة مرسيدس ربما ليست الأفضل على الخطوط المستقيمة، وربما لديها بعض نقاط الضعف. ولكن بشكلٍ إجمالي، فإن السيارة كانت الأفضل مع القدرة على التمتع بمستوى أداء عالي وثابت مع سيارة ‘غير عصبية’ ويمكن التنبؤ باستجابتها، ما يتيح لـ لويس هاميلتون وفالتيري بوتاس استخلاص أقصى قدراتها. 

اقرأ أيضاً: هاميلتون: لن نستبق الأمور في مرسيدس رغم البداية المثالية

ولكن في الوقت ذاته، فإن فريق مرسيدس يدرك أن ليس بإمكانه الاسترخاء إطلاقاً. إذ أن أية هفوةٍ أو تراجع في مستوى الأداء سيؤدي إلى تفوق فيراري على الفور، خصوصاً وأن سيارة فيراري أظهرت مستوى أداء قوي جداً في الحالات (النادرة حتى الآن) التي كان بإمكان الفريق إيجاد التوازن المثالي لها. 

اقرأ أيضاً: هاميلتون: فريق فيراري لا يتمكن من استخلاص أقصى قدراته سيارته

هذا الأمر يعني أن فريق مرسيدس سيتمتع بتفاؤل حذر مع التوجه إلى حلبة مدينة باكو، نظراً لأن أفضلية مرسيدس بعد أول ثلاثة سباقات يمكن أن تتلاشى بسرعة في حال إيجاد فريق فيراري للحلول لمشاكل سيارته. 

في الوقت ذاته، سيكون هناك ارتياح في مرسيدس أنه، ونظراً لأفضلية النقاط في الوقت الحالي، فإن خسارة الفوز بسباق باكو لمصلحة فيراري لن يكون كارثياً نظراً لوجود وقت متاح لتدارك الموقف والاستجابة لأداء فيراري والمحافظة على أفضلية النقاط.

فريق هاس بحاجة للتوقف عن خسارة نقاط ثمينة

خلف معركة ثنائي الصدارة هناك معركة محتدمة في منطقة متوسط الترتيب للحصول على المركز الرابع في ترتيب بطولة العالم للصانعين.

بداية موسم 2019 كانت واعدةً بالنسبة لفريق هاس، مع تسجيل ثمانية نقاط في جائزة أستراليا الكبرى الافتتاحية، وذلك مع سعي الفريق إلى تصدر متوسط الترتيب بعد خسارة نقاط ثمينة على مدار العام الماضي الذي أنهاه بالمركز الخامس. 

ولكن الفريق لم يتمكن من تسجيل أية نقاط في جولتي البحرين والصين، مع مواجهة مشاكل كارثية في ما يتعلق بعدم القدرة على التعامل مع الإطارات على مدار السباق، وبالتالي تراجع سرعة كيفن ماغنوسن ورومان غروجان بشكلٍ كبير في السباقات رغم الأداء الجيد في الحصص التأهيلية. 

بعد جولة البحرين، أكد مدير الفريق غانثر ستاينر أنهم تمكنوا من تحديد أسباب هذه المشاكل. لكن مع تكرار هذه المشاكل في الصين، صرح ستاينر بأن الفريق لم يتمكن من إيجاد الحلول في الوقت الملائم.

كما أن ستاينر لم يكن متفائلاً بخصوص سباق باكو، إذ أنه ‘يستعد لخيبة أملٍ أخرى’. وبالتالي، قد تكون جولة باكو صعبةً أيضاً بالنسبة للفريق الأميركي الذي يستمر بخسارة نقاطٍ ثمينة في معركة متوسط الترتيب التي تشهد منافسةً محتدمةً ضد رينو، ألفا روميو، ماكلارين، تورو روسو، ورايسنغ بوينت.  

شوارع حلبة مدينة باكو لطالما قدمت لنا سباقات جنونية ومثيرة!

عندما انضمت حلبة مدينة باكو إلى روزنامة الفورمولا 1 في 2016، لم يكن السباق بنفس مستوى التوقعات نظراً لأنه لم يكن مثيراً ولم يشهد العديد من عوامل المفاجأة.

ولكن في العامين الماضيين، يمكننا القول بأن سباقات باكو كانت من الأكثر إثارةً على مدار الموسم بأكمله. 

حلبة مدينة باكو تقدم تحدياتٍ لا يستهان بها. خطوط مستقيمة طويلة تتيح فرصاً للتجاوز، بالترافق مع المقطع الثاني الذي يعاقب السائقين على ارتكابهم للأخطاء.

لا يمكن التنبؤ بنتيجة السباقات في أذربيجان، نظراً لوجود العديد من التحديات، وبالتالي من المؤكد أن سباقاً رائعاً ينتظرنا مع العديد من المتغيّرات، والعديد من المفاجآت، والأحداث الدرامية!

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.