تحليل: الفورمولا 1 بحاجة لاحتفاظ بوتاس بهذا المستوى في 2019

تابعونا على

شهد سباق جائزة أذربيجان الكبرى، رابع جولات موسم 2019 من بطولة العالم للفورمولا 1، تحقيق سائق فريق مرسيدس فالتيري بوتاس لفوزه الثاني في الموسم. لكن، في ظل عدم ارتقاء تأدية فيراري إلى سقف التوقعات، أصبح من الضروري بالنسبة للفنلندي الاحتفاظ بهذا المستوى من الأداء على مدار الموسم. 

بعد ثلاث جولاتٍ في موسم 2019، كان الجميع يتوقع احتدام المعركة بين فيراري ومرسيدس في جولة حلبة مدينة باكو، التي كان يأمل الفريق اعتبارها جولةً حاسمةً وأساسيةً لبدء حملة المنافسة على ألقاب الموسم الحالي.

ولكن مرةً أخرى، وبعد الأداء الجيد في التجارب، إلا أن فريق فيراري لم يتمكن من منافسة مرسيدس في الحصة التأهيلية، مع تفوق الأسهم الفضية وحصول فالتيري بوتاس ولويس هاميلتون على مركزي الانطلاق الأول والثاني أمام سيباستيان فيتيل، بينما أُجبر شارل لوكلير على الانطلاق ثامناً بعد تعرضه لحادثٍ مكلف.

العامان الماضيان شهدا سباقاتٍ فوضوية في حلبة مدينة باكو، وكانت هناك توقعات بوجود المزيد من الأحداث الدرامية في موسم 2019. ورغم عدم حصول ذلك، إلا أن انطلاقة السباق شهدت تصريحاً مخفياً قوياً من بوتاس يتعلق بتغير أسلوبه بشكلٍ ملحوظ عن العام الماضي، وأيضاً تأكيده على نيته المنافسة على اللقب.

إذ أن انطلاقة هاميلتون من المركز الثاني كانت أفضل، ومع وصول سيارتي مرسيدس جنباً إلى جنب عند نقطة الكبح للمنعطف الأول، كان من المتوقع أن يقوم بوتاس بالتخفيف من سرعته وعدم المخاطرة، ليسمح لـ هاميلتون بالتقدم إلى الصدارة. إلا أن ذلك لم يحصل، بل فرض بوتاس نفسه بقوة، مع تأخيره للكبح وضمان الخروج من المنعطف الأول في الصدارة.

الجميع يعلم ما حصل بعد ذلك، أحكم بوتاس سيطرته في صدارة السباق، وحلّق ليحقق فوزه الثاني في موسم 2019، مع تفاديه لتكرار سيناريو الصين عندما خطف هاميلتون المركز الأول عند الانطلاقة وتمكن من الفوز بالسباق.

لربما لم تكن الانطلاقة درامية، لم تكن هناك احتكاكات بين السيارتَين أو ما شابه ذلك، إلا أن هذا النهج الذي اتبعه بوتاس عند انطلاق السباق يؤكد بأنه لن يقبل التخلي عن أفضليته بسهولة، وأنه مستعد لمنافسة شرسة.

هذا الأمر يعتبر رائعاً بالنسبة لنا كعشاق لبطولة الفورمولا 1، خصوصاً في ظل استمرار خيبة الأمل بالنسبة لفريق فيراري الذي أصبح متأخراً بشكلٍ كبير عن مرسيدس على صعيد النقاط، سواءً في ترتيب بطولتي العالم للسائقين والصانعين.

إذ أن عودة فيراري، وسيباستيان فيتيل، إلى دائرة المنافسة على الألقاب ستعني تحقيق الحصان الجامح سلسلة انتصارات ونتائج قوية جداً في السباقات المتبقية قبل العطلة الصيفية. لكن، في ظل التفوق الذي تتمتع به سيارة مرسيدس، وعدم قدرة سيارة فيراري ‘أس أف 90’ التعامل مع إطارات بيريللي ‘الصعبة’ بأفضل طريقة ممكنة، فإن الوقت يمر مع انخفاض حظوظ فيراري بعض الشيء، حتى وإن كنا في المراحل المبكرة من الموسم.

بالنسبة لكافة عشاق الفورمولا 1، فإن الغاية الأساسية التي يرغب بها الجميع هي وجود منافسة على اللقب، وجود إثارة حتى الجولات الأخيرة من الموسم بين مختلف السائقين مع ذلك ‘الترقّب’ الذي يحبس الأنفاس لحين حسم اللقب، وآخر ما يرغب به أي مشجع هو وجود هيمنة مطلقة من سائقٍ وحيد يفرض سيطرته على مجريات الموسم ويحسم اللقب لمصلحته منذ المراحل المبكرة.

الجميع يدرك قوة هاميلتون، الذي يستمر عاماً تلو الآخر بتقديم أفضل ما لديه، والذي يصل إلى مستوياتٍ أعلى في كل موسم ويتمكن من التمتع بالحوافز والدوافع لتحقيق المزيد من الإنجازات في مسيرته الاحترافية المثقلة بالألقاب.

هذا الأمر، بالترافق مع سرعة مرسيدس في 2019، وتأخر فيراري الحالي، قد يعني أن فوز هاميلتون بلقبه العالمي السادس سيكون أمراً شكلياً بعد هذه البداية القوية للموسم.

إلا أن البريطاني يواجه تحدياً مفاجئاً يتمثل بزميله في الفريق بوتاس، والذي يبدو بأنه يريد تعويض خيبة أمل العام الماضي، الذي اعتبره بأنه الأسوأ في مسيرته، ليحقق نجاحاً ويتفوق على هاميلتون.

بالتأكيد، بوتاس سيتمتع بأعلى مستويات ثقة بعد هذه البداية القوية للموسم. وهو يتصدر ترتيب بطولة العالم للسائقين بفارق نقطة وحيدة فقط أمام هاميلتون، وهي النقطة التي جاءت عندما سجل بوتاس التوقيت الأسرع في سباق أستراليا.

بالتالي، الآن أصبح من الضروري على بوتاس المحافظة على هذه الثقة. هو يدرك أن لديه إمكانية التفوق على هاميلتون. حسناً، هذا الأمر سيكون صعباً جداً، ويتطلب منه عدم ارتكاب أية أخطاء، وعدم التهاون وتقديم أداء مثالي وبأعلى مستوى ليتمتع بأفضليةٍ طفيفة وحاسمة على هاميلتون.

لكن مع فوزه بسباقَين من أصل السباقات الأربعة الأولى، من المؤكد أن بوتاس وجد التوليفة السحرية للقيام بذلك، وعليه الاستمرار على هذا المنوال، على أمل إبقاء المنافسة على اللقب مستمرةً حتى الجولات الأخيرة من الموسم ضد هاميلتون.

وفي نهاية المطاف، نحن ما زلنا في السباق الرابع من الموسم، وفي حال وجد فريق فيراري ‘الأسرار’ للتعامل مع إطارات بيريللي، ويبدأ تعويض تأخره واستخلاص قدرات سيارته ليحقق النتائج المرجوة، وبالتالي فإن حظوظ العودة للمنافسة على اللقب ستصبح أكبر في حال محافظة بوتاس على مستوى أداء عالي بحيث ‘يخطف’ نقاطاً من هاميلتون.

لم نشهد تلك المعارك المحتدمة، حتى الآن، في موسم 2019 بين فيراري ومرسيدس، على الأقل على صعيد المنافسة على الفوز بالسباقات، في ظل تفوق الأسهم الفضية. لكن رغم ذلك، فإن الموسم الحالي لديه مقومات أن يكون موسماً رائعاً وتنافسياً، والأمر يعتمد على بوتاس وتمتعه بمستوى أداء عالي باستمرار.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.