رأي: فريق فيراري يتألق ويبدأ تحدي 2020 من سنغافورة

فاجأ فريق فيراري الجميع بمستوى تأديته في حلبة مارينا باي. وبعد الأداء القوي في الحصة التأهيلية، تألق الفريق مع الحصول على ثنائية المركزين الأول والثاني في سباق جائزة سنغافورة الكبرى، الجولة 15 لموسم 2019 من بطولة العالم للفورمولا 1، معلناً بدء تحدي موسم 2020 منذ الآن. 

ببساطة، لم يتوقع أحد، بما فيهم أعضاء فريق فيراري، التمتع بهذا المستوى القوي من الأداء في حلبة مارينا باي. حتى بعد الفوز بسباقَي بلجيكا وإيطاليا، فإن التوجه إلى سنغافورة كان يُفترض به أن يكون بمثابة ‘العودة إلى الواقع’ لفريق فيراري، مع حلبةٍ مماثلة لـ هنغارورينغ، التي كانت مؤلمةً لـ فيراري مع اجتياز سيباستيان فيتيل لخط النهاية بفارق دقيقة كاملة عن الصدارة.

تقرير السباق: فيتيل يحقق فوزاً طال انتظاره في سنغافورة

كانت هناك بعض التعديلات لسيارة ‘أس أف 90’، وذلك بهدف الحد من الأضرار، وتحسن مستوى الأداء في هذا النوع من الحلبات، ولكن تلك التحديثات لم تكن جذريةً، وحسب تصريحات سائق فريق مرسيدس لويس هاميلتون فإنه ‘من المستبعد أن الفريق توقع بأن تمنحهم تلك التحديثات حوالي 20 أو 30 نقطة من الارتكازية’.

منذ بداية الموسم الحالي، وحتى من التجارب الشتوية، الجميع كان يعلم بأن سيارة فيراري ‘أس أف 90’ سريعة، ولكن كانت هناك صعوبة كبيرة في إيجاد التوازن المثالي لها، بالترافق مع صعوبات ضمان تواجد الإطارات في المجال المثالي من درجات الحرارة. وبالتالي، ورغم أن التحديثات والقطع الجديدة ستكون قد ساهمت بتحسن مستوى أداء فيراري، إلا أن النقطة الأبرز تتمثل بأن هناك إمكانية لأن يكون فريق فيراري قد ‘اكتشف ألغاز’ إطارات بيريللي لـ 2019.


الافتقار إلى الارتكازية والتوازن المثالي كانت نقطة الضعف الأساسية لـ فيراري في موسم 2019، وقابلها في الوقت ذاته أفضليةٌ مذهلةٌ على صعيد قوة وحدة الطاقة والمحركات، إذ أن هناك تفوق كبير لـ فيراري على كافة صانعي المحركات في هذا المجال.

ورغم وجود العديد من النظريات حول أسباب تفوق وحدة طاقة فيراري بهذا الشكل في الموسم الحالي، إلا أن الاتحاد الدولي أكد، مراراً وتكراراً، على سعادته بما يقوم به الفريق، وأنه لا توجد أية جوانب مخالفة للقوانين على الإطلاق.

وبالتالي، في حال عدم اكتشاف مرسيدس، هوندا، ورينو لما يقوم به فريق فيراري للتمتع بهذا المستوى، من المتوقع أن تستمر أفضلية وحدة طاقة فيراري السنة المقبلة أيضاً، وهنا تبدأ مهمة فريق فيراري بإعلان التحدي لموسم 2020 بدءاً من جولة سنغافورة.

إذ أن تمتع سيارة فيراري بمستويات ارتكازية عالية، وفعالية انسيابية، والقدرة على ضمان تواجد الإطارات في المجال المثالي من درجات الحرارة، بالترافق مع استمرار التمتع بأفضلية وحدات الطاقة، سيكون بمثابة سلاحٍ فتّاكٍ ضد المنافسين.

المزيد من أخبار الفورمولا 1!

هاميلتون: فريق فيراري كان أكثر تعطشاً للفوز من مرسيدس

لوكلير محبط مع عدم فوزه بسباق سنغافورة

فيتيل يتحدث عن ثقته بنفسه بعد الفوز في سنغافورة

الآن، على فريق فيراري المحافظة على وتيرةٍ تطويريةٍ عاليةٍ حتى نهاية الموسم، والاستفادة من كافة الدروس التي سيكتسبها من موسم 2019 نظراً لأنها ستكون مفيدةً السنة المقبلة في ظل استقرار القوانين التقنية في الفورمولا 1، ومن المؤكد أنه سيكون هناك ارتياح كبير في الفريق الإيطالي مع تحقيق الفوز الثالث على التوالي في حلبةٍ مختلفة كليّاً عن ما كان الحال عليه في الجولتين الماضيتين في بلجيكا وإيطاليا، حيث استغل فريق فيراري أفضلية محركاته فقط.

كما لا بد لنا من الإشادة باستراتيجية فريق فيراري في حلبة مارينا باي. حسناً، قد كانت هذه الاستراتيجية مكلفة بالنسبة لـ شارل لوكلير مع خسارته لمركزه الأول مقابل فوز زميله في الفريق سيباستيان فيتيل بالسباق. لكن في الواقع، ما قام به فريق فيراري ضمن تحقيق ثنائية المركزين الأول والثاني بغض النظر عن السائقين.

إذ أن توقف فيتيل جاء في التوقيت المثالي. إن كان قد توقف قبل لفةٍ، كان ليخرج في ازدحامٍ. وإن قام بتأخير توقفه للفةٍ وحيدةٍ فقط، كان ذلك سيعني خروج فيتيل من منطقة الصيانة خلف سائق فريق ريد بُل ماكس فيرشتابن، ليترك لوكلير وحيداً وعُرضةً لضغطٍ كبير.

فريق فيراري لم يتوقع تمتع فيتيل بهذا المستوى القوي في لفته الأولى بعد إجراء توقف الصيانة. ومع الكشف عن رسائل تواصل فيراري مع فيتيل، أخبره الفريق، عدة مراتٍ، بعد ذلك التوقف بأنه ينافس هاميلتون وأن عليه الضغط بشكلٍ كبير لضمان التفوق على هاميلتون.

إلا أن وتيرة فيتيل كانت جيدةً جداً بحيث ضمنت له تجاوز لوكلير، وليحقق فريق فيراري ثنائية المركزين الأول والثاني في توقيتٍ مثالي بالنسبة لـ فيتيل الذي أصبح بإمكانه إسكات منتقديه.

فبعد تشكيك العديد بقدرات بطل العالم الرباعي، وإمكانية مجاراته لمستوى أداء زميله الجديد لوكلير، كان بإمكان فيتيل تحقيق فوز لا يستهان به في أكثر السباقات تطلباً على الصعيد الجسدي والنفسي في روزنامة الفورمولا 1. ومن المؤكد أن ثقة فيتيل ستكون كبيرة الآن مع التوجه إلى السباقات الستة الأخيرة من الموسم الحالي.

اقرأ أيضاً

لوكلير استوعب سبب تفوق فيتيل عليه في سنغافورة

فريق فيراري درس تبديل مراكز فيتيل / لوكلير

فيراري: إحباط لوكلير بعدم الفوز في سنغافورة جيد

في الحصة التأهيلية في حلبة مارينا باي، أظهر فيتيل سرعته. ولكن بعد اللفة السريعة الأولى في القسم الثالث، كان بحاجةٍ لتحسين توقيته بفارقٍ بسيط ليضمن الانطلاق من المركز الأول، إلا أنه ارتكب مزيداً من الأخطاء في لفته السريعة الأخيرة ما أشار إلى تعرضه لضغطٍ كبير.

إلا أن فيتيل تمكن من تعويض خيبة أمل الحصة التأهيلية بلفةٍ مثاليةٍ خالية من الأخطاء بعد خروجه من منطقة الصيانة في السباق، وليستغل تلك اللفة لضمان تحقيق فوزه الأول في الموسم الحالي.

من المؤكد أن السباقات الستة الأخيرة ستكون مذهلةً، وستكون بمثابة ‘مسك الختام’ لموسم 2019 من الفورمولا 1. حتى وإن كانت الألقاب تبقى شبه محسومةٍ لـ مرسيدس ولويس هاميلتون، إلا أن عشاق الفورمولا 1 على موعدٍ مع منافساتٍ مثيرةٍ ومعارك محتدمة للفوز بالسباقات ابتداءً من جائزة روسيا الكبرى!

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.