رالي أستراليا: أوستبرغ يتصدر ومعاناة كبيرة لـ أوجييه ونوفيل

تابعونا على

تصدر السائق النروجي مادس أوستبرغ الترتيب العام المؤقت لرالي أستراليا، الجولة الختامية لموسم 2018 من بطولة العالم للراليات “دبليو آر سي” مع انتهاء المراحل الصباحية ليوم الجمعة.

وعانى أوستبرغ من ضعف وتيرته واشتكى من انزلاق مقدمة سيارته السيتروين “سي 3” في المرحلتين الأولى والثانية، لكنه تقدم إلى الصدارة بفوزه بالمرحلة الثالثة ليتصدر الترتيب بفارق 5.4 ثانية مع عودة الفرق إلى منطقة الخدمة وسط اليوم في كوفس هاربور.

وقال أوستبرغ: “كانت مرحلة جميلة وكانت وتيرتي جيدة فيها. لم أقد هذه المرحلة سابقاً ولقد قادها جميع السائقين العام الماضي، لكن السيارة كانت جيدة وهذه فترة صباحية جيدة بشكل عام”.

ويفصل بين ثنائي تويوتا إيسابيكا لابي وياري-ماتي لاتفالا فارق 0.4 ثانية ويحتلان المركزين الثاني والثالث توالياً.

فاز لابي بالمرحلة الافتتاحية وتصدر لاتفالا جدول التواقيت في الثانية، ليدخلا المرحلة الثالث بتوقيت متعادل.

واحتل كريغ برين المركز الرابع بسيارة الـ “سي 3” الثانية، ويتأخر عن لاتفالا بـ 1.2 ث، وسجّل الإيرلندي ثاني أسرع توقيت في المرحلتين الأولى والثانية، رغم أنه اشتكى من ضعف مكابح سيارته في الثانية.

ويكمل هايدن بادون وأويت تاناك ترتيب المراكز الستة الأولى، ويتخلف الاثنان بفارق أقل من ثانية واحدة عن برين.

ويعتبر تاناك نفسه محظوظاً لنجاته من حادث قرب نهاية المرحلة الثانية “شيروود” عندما ارتفعت جهة من سيارته الياريس على إطارين ومن ثم اتجهت إلى خندق، ما أدجى إلى انفصال الإطار الخلفي الأيسر عن العجلة.

ويحتل سائقا أم-سبورت تيمو سونينن وإلفين إيفانز المركزين السابع والثامن بسيارتهما الفورد فيستا، لكن ما هي حالة المتنافسين على لقب البطولة سيباستيان أوجييه وتييري نوفيل؟

توقعات الأرصاد الجوية بهطول الأمطار خلال الليل لم تصح وعانت أول سيارتين على المسار من أسوأ حالة للطريق الزلقة، حيث قامت السيارات المنطلقة أولاً بقشط المسار من الأتربة والحصى لتستفيد السيارات خلفها من تماسك أفضل.

وأنهى نوفيل المراحل الثلاث الأولى بالمركز التاسع في الترتيب العام رغم أنه تعرض لحادث أدى إلى ارتفاع مؤخرة سيارته الهيونداي “آي 20” بالهواء، ويتقدم بفارق 8.4 ث على أوجييه، الذي يُكمل ترتيب المراكز العشرة الأولى.

واعترف أوجييه قائلاً: “كنا نأمل أن تكون هناك بعط الرطوبة أكثر لكن للأسف هذا لم يحدث. كانت الأحوال الطبيعية هنا على المسار. كنت أضغط بقوة، شعوري جيد بالسيارة لكن المسار يصبح أسرع مع مرور السيارات. ليس بإمكاني فعل الكثير”.

وكان النروجي أندرياس ميكيلسن أول السائقين الكبار المنسحبين من الرالي، بعد أن توقف إثر تضرر شبكة تبريد المياه في سيارته نتيجة حادث سقوط في خندق.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.