أبرز نقطة ضعف لسيارة ماكلارين في 2020 هي حساسيتها

يعتقد سائق فريق ماكلارين لاندو نوريس أن أبرز نقطة ضعفٍ لسيارة فريقه في الموسم الحالي من بطولة العالم للفورمولا 1 تتمثل بحساسيتها لمختلف الظروف.

إذ أن فريق مرسيدس يشهد تحسناً ملحوظاً في مستوى تأديته في الموسم الحالي من الفورمولا 1، مع تقدمٍ والقدرة على تسجيل نتائج قوية كان أبرزها صعود نوريس إلى منصة التتويج في السباق الافتتاحي بالمركز الثالث، إضافةً إلى منافسة كارلوس ساينز على الفوز بسباق إيطاليا قبل أن يجتاز خط النهاية بالمركز الثاني.

المزيد من أخبار الفورمولا 1!

فيراري: 2022 الفرصة الأبرز لنا للعودة إلى الصدارة

خيبة أمل لـ راسل بعد اقترابه من تسجيل أولى نقاطه 

ماكلارين: ريكاردو وثق باستثمارات ونهج فريقنا

ولكن في الوقت ذاته، فإن هناك بعض السباقات التي شهدت معاناة فريق ماكلارين، مع عدم القدرة على المنافسة في صدارة متوسط الترتيب، أبرزها سباق موجيللو حيث لم يتمكن نوريس من استغلال الظروف الدرامية لتلك السباق، واكتفى بالخط السادس عند خط النهاية، علماً أن الفريق يحتل حالياً المركز الثالث في ترتيب الصانعين، متمتعاً بأفضلية 14 نقطة أمام رايسنغ بوينت.

حيث قال نوريس: “من الصعب جداً قيادة سيارة ‘أم سي أل 35’. لا بد لنا من بذل مجهودٍ كبير معها بالتأكيد، حتى وإن تمتعنا بمستوى أداء قوي جداً في بعض السباقات، ولكن يبدو بأن السيارة حساسة لمختلف الظروف ومختلف الحلبات، وهذا الأمر يجعل مهمتنا أصعب بالتأكيد”.

وأكمل: “على سبيل المثال، كنا نتوقع التمتع بمستوى أداء قوي في موجيللو، كانت ثقتنا مرتفعة، ولكنها تلاشت خلال مجريات تلك الجولة”.

وأضاف: “لا بد لنا من استيعاب السيارة بشكلٍ أفضل، رغم أنه كان بإمكاننا تحقيق العديد من النتائج الجيدة معها”.

وتابع: “من الصعب استيعاب وفهم أداء سيارات الفورمولا 1، وبالتالي بالنسبة لي كسائق، ولنا كميكانيكيين، مهندسين، لا بد لنا من الضغط سويةً لمحاولة تقديم مستوى أداء أفضل”.

أخبار ذات صلة