أرقام ووقائع عن جائزة إيميليا رومانيا الكبرى 2022

تتجه بطولة العالم للفورمولا 1 إلى القارة الأوروبية لجائزة إيميليا رومانيا الكبرى 2022، بعد سسلسلة من الجولات في الشرق الأوسط ومن ثم في أستراليا، في جولة غير اعتيادية كونها تضم سباق سبرينت يوم السبت أيضاَ.

إليكم بعض الأرقام والوقائع الهامة التي عليكم معرفتها عن الجولة بشكل عام وعن حلبة إيمولا بشكل خاص:

وقفات الصيانة: تعمد الفرق لاتباع استراتيجية أقل عدد ممكن من توقفات الصيانة في إيمولا لأن خسارة الوقت في خط الصيانة هي من الأكبر وتبلغ 28 ثانية (بما فيها وقت التوقف لتبديل الإطارات). إضافة إلى نسبة متدنية لتآكل الإطارات، ويُستبعد أن تقوم الفرق بأكثر من توقف صيانة واحد خلال السباق.

التجاوزات: في حين أن التجاوزات باتت أسهل مع سيارات موسم 2022، إلا أنها ستبقى صعبة فيإيمولا. خطوط مستقيمة قصيرة ومنعطفات عالية السرعة ومنطقة “دي آر أس” واحدة فقط في حلبة إيمولا. المسافة الطويلة من شبكة الانطلاق وصولاً إلى المنعكف الثاني هي الفرصة الأفضل للتجاوز.

وقت التجارب: عودة سباق السبرينت تعني أن التجارب أساسية للفرق لضبط توازن السيارة وفهم نسبة تآكل الإطارات. ستكون كل دقيقة في حصتي التجار بالأولى والثانية بالغة الأهمية إضافة إلى محاولة فهم سيارات موسم 2022 أكثر، وبالتالي أي تأخر أو عطل في التجارب سيكون له أثر كبير في ترتيب المنافسة يوم الأحد.

بدأ العمل على تشييد حلبة أوتودرومو إنترنازيونالي إنزو ودينو فيراري عام 1950، واستضافت سباقها الأول عام 1953.

استضافت الحلبة سباقات فورمولا 1 تحت 3 تسميات: جائزة سان مارينو الكبرى، جائزة إيطاليا الكبرى وجائزة إميليا رومانيا الكبرى.

هذا السباق الأول من أصل ثلاثة سباقات سبرينت مُقررة لموسم 2022 من بطولة العالم للفورمولا 1، السباقان الآخران هما النمسا والبرازيل. ويعني ذلك أن الحصة التأهيلية تُقام بعد ظهر يوم الجمعة بعد حصة التجارب الأولى. لتحديد ترتيب شبكة الانطلاق لسباق السبرينت الذي تبلغ مسافته 100 كلم ويُقام بعد ظهر السبت بعد حصة التجارب الثانية. نتيجة السباق التأهيلي تحدد ترتيب شبكة الانطلاق للسباق الرئيسي يوم الأحد.

حلبة إيمولا من المدرسة القديمة، وبالتالي مسارها ضيق نسبياً مقارنة بالحلبات الحديثة. ويصعّب ذلك من التجاوزات ويعزز من أهمية الاستراتيجية للتقدم في الترتيب.

خط الصيانة في حلبة إيمولا من الأطول في روزنامة موسم 2022 بطول 549 متر. وبالتالي يخسر السائق حوالى 24.7 ثانية لاجتيازه بسرعة 80 كلم / ساعة.

تبلغ المسافة من مركز الانطلاق الأول وصولاً إلى نقطة الكبح الأولى 575 متر، وهي واحدة من الطول في الموسم وتساهم في تغير المراكز عند الانطلاقة.

يجتاز السائقون 71% من مسافة اللفة الواحدة بكامل التسارع (Full throttle)، وهذا رقم مرتفع مقارنة بباقي الحلبات. بما في ذلك الدوس على دواسة الوقود بالكامل لمدة 15 ثانية بعد الخروج من المنعطف الأخير وصولاً إلى نقطة الكبح لدخول المنعكف الثاني.

يبلغ متوسط سرعة السيارات وسط المنعطفات (آيبكس) في إيمولا 205 كلم / ساعة، وهذا ثثالث أعلى متوسط في روزنامة موسم 2022 بعد سيلفرستون وسوزوكا.

إيمولا فيها تنوّع كبير من المنعطفات والسرعات وبالتالي يجب أن تتمتع السيارة بهامش واسع من الفعالية في مختلف السرعات، أي عكس حلبات أخرى مثل موناكو، حيث يتم التركيز على نسبة عالية من الارتكازية وهامش أضيق للسرعات المتدنية والمنعطفات البطيئة.

بسبب السرعات العالية ف بالمنعطفات في إيمولا تكون عملية ضبط السيارات أسهل نسبياً لتكون تأديتها متناسبة مع مختلف أنواع المنعطفات. كما أن عام الاتزان هام جداً لإيجاد التوليفة الأمثل للتعامل مع سطح المسار كثير المطبات والأداء الانسيابي الأمثل.

نسبة التسارع للخروج من المنعطفات هي الأعلى بين جميع الحلبات في روزنامة موسم 2022 (ما يُسمى gLong Forces)، بسبب نسبة التماسك العالية على اسفلت الحلبة والخروج المستقيم من المنعطفات لخطوط التسابق، بخلاف الخروج الملتوي والسلس في حلبات أخرى مثل سيلفرستون. يبلغ متوسط القوى طولية على السيارة عند التسارع للخروج من المنعطفات 1.5G.

مهندس السباقات لسائق مرسيدس جورج راسل ريكاردو موسكوني هو من إيمولا، وكان يرتاد مدرسة ابتدائة تطل على حلبة إيمولا. يا لها من مصادفة أن يمضي بهذه المسيرة المهنية!

أخبار ذات صلة