إقامة باخا قطر الدولي للدراجات النارية في موعد جديد في أيلول/ سبتمبر المقبل

أكد الإتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية إقامة باخا قطر الدولي في موعد جديد من 30 أيلول/سبتمبر حتى 2 تشرين الأوّل/أكتوبر العام الحالي، على أن يشكّل جولة من “فيم” كأس العالم للباخا للدراجات النارية.

وكان من المفترض أن يقام باخا قطر الدولي في بداية شهر نيسان/ أبريل الماضي، إلاّ انه تم ارجاؤه بسبب تداعيات فيروس كورونا، على أن يقام في موعده الجديد كجولة ضمن منافسات كأس العالم للدراجات النارية في حدث مدمج يواجه المشاركون خلاله 3 مراحل خاصة بمسافة 504.24 كيلومترات من أصل مسافة إجمالية تبلغ 872.44 كلم.

وسيكون التدقيق الإداري في مركز لوسيل الرياضي يوم الأربعاء 29 أيلول/سبتمبر المقبل، على أن تخوض الفرق المشاركة مرحلة إستعراضية تبلغ مسافتها 6.7 كيلومترات في منطقة سميسمة  يوم الخميس 30 منه.

وستحدد نتائج المرحلة الإستعراضية ترتيب المنطلقين في المرحلة الإفتتاحية بمسافة 248.80 كيلومتراً يوم الجمعة في الأوّل من تشرين الأوّل/أكتوبر. تبدأ هذه المرحلة في الجميلية وتعبر شمال وسط قطر، حيث ستتزود الفرق بالوقود عند نقطة تقع في منتصفها.

وتخوض الفرق مرحلة ثانية مماثلة بمسافة 248.74 كلم، تبدأ من الخرسعة غرب العاصمة القطرية الدوحة، وتجتاز وسط وجنوب البلاد يوم السبت الثاني من تشرين الأوّل/أكتوبر. كما بامكان الفرق أن تتزود بالوقود عند نقطة محددة قبل النهاية بالقرب من سيلين، جنوب الدوحة.

وستسمح القوانين المرعية الإجراء بمشاركة الدراجات النارية المزودة بمحرك سعة 450 سي سي (أسطوانة مفردة أو مزدوجة، 2 تي أو 4 تي)، إضافة إلى “كوادز” أو الدراجات النارية ذات الأربع عجلات والسيارات الخفيفة “أس أس في”.

وبإمكان الدراجات التي تزيد سعة محركاتها عن 450 سي سي المشاركة في باخا قطر، من دون أن يسمح للدراجين المشاركين على هذه الدراجات بحصد النقاط ضمن ترتيب كأس العالم للباخا، وذلك وفقاً للقوانين التي ترعى هذه السلسلة في عام 2021.

وفي خطوة غير مسبوقة من شأنها تشجيع الفرق المحلية على المشاركة في هذا الحدث العالمي قرر الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية اعتماد نظام جديد للدراجين المشاركين في الفئة المحلية.  فوضع آلية تسمح لفريق مؤلف من دراجيَن المشاركة إما بشكل منفصل أو عن طريق تقاسم  دراجة نارية أو كواد، بشرط أن يمتلك كل من الدراجين الحد الأدنى من رخصة قيادة محلية (وطنية) تسمح له بالمشاركة.

وبالنسبة للفرق التي ستستخدم آليتين، فيجب تزويد كل آلية بآلة لقراءة كتيّب الطريق وقوس تثبيت لقبول وحدة “ستيلا جي بي أس” التي تعرف بجهاز تتبع الآليات عبر الأقمار الصناعية.

وينص النظام الجديد على أن يخوض أحد الدراجيَن المرحلة الاستعراضية ومن ثم يحصل تنسيق بينهما. فكل يوم يخوض أحد الدراجيَن نصف مسافة المرحلة الخاصة حتى الوصول إلى نقطة التزود بالوقود، على أن يتولى الدراج الثاني خوض الجزء الثاني المتبقي من المرحلة حتى نقطة النهاية. علماً، ومع مشاركة دراجيَن في فريق واحد، فان كل دراج من المتوقع أن يجتاز حوالي 125 كيلومتراً يومياً.

وتعتمد منافسات كأس العالم للباخا هذا العام برنامجاً جديدًا من الأحداث المؤهلة بالإضافة إلى نهائي. وكل حدث في سلسلة التصفيات له معامل ضرب 1، والنهائي الذي سيقام في البرتغال في تشرين الأوّل/أكتوبر المقبل عامل ضرب 2.

وسيكون النهائي مشرعاً أمام جميع المنافسين  بشرط أن يكونوا قد أكملوا وسجلوا نقاطًا في جولة واحدة على الأقل من جولات سلسلة التصفيات. وسيتم تحديد الترتيب النهائي لكأس العالم “فيم” باخا للدراجات النارية على أساس أفضل نتيجتين من سلسلة التصفيات المضافة إلى النقاط الممنوحة في النهائي.

وسيكون هذا ساريًا في جميع المجموعات الثلاث المؤهلة وفي جميع الفئات الثلاث (سائقات وصغار ومخضرمون).

ويترأس باخا قطر في موعده الجديد رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية برئاسة عبد الرحمن المناعي ، والمدير التنفيذي للإتحاد عمرو الحمد وعضو مجلس الإدارة عبد الرزاق الكواري.

أخبار ذات صلة