إندي كار: ملخص التجارب الربيعية لموسم 2020 على حلبة أوستن

انطلقت على حلبة الأمريكيتين في مدينة أوستن مجريات التجارب الربيعية التي تسبق موسم 2020 لسلسلة إندي كار، وبمشاركة 25 سيارة والعديد من السائقين.

وفي الوم الأول، تساقطت زخات متفرقة من الأمطار، ما سبب تجمعاً للمياه على الحلبة، وزاد من صعوبة الأمر هو برودة الجو القارصة، وهذا منع العديد من السائقين من الخروج إلى المسار، والاكتفاء ببضعة لفات استطلاعية.

وحسب توصيات شركة فايرستون مزودة الإطارات الحصرية للبطولة، فأن درجات الحرارة المطلوبة لعمل إطاراتها بشكلٍ صحيح هي 37 درجة، لكنها على المسار بلغت 7 درجات فقط، ما أدى إلى رفع الأعلام الحمراء وأيقاف التجارب.

وكان التوقيت الأسرع في اللفات التي أجريت من نصيب سائق فريق بينسيكي جوزيف نيوغاردن، حيث سجل 2:42.600 دقيقة فقط.

ولم تكن الأمور أفضل حالاً في الحصة الثانية، حيث خرجت 10 سيارات فقط إلى المسار الرطب بعد هطول الأمطار، كما أن درجات الحرارة بلغت 6 درجات فقط.

وسجل سائق فريق إد كاربنتر رايسنغ المبتدئ رينوس فيكاي التوقيت الأسرع الذي بلغ 2:41.816 د، ليكتفي سائق فريق أندريتي أوتوسبورت أليكساندر روسي بالمركز الثاني بفارق 6 ثانية، يتبعهما ثنائي فريق بينسيكي سكوت ماكلافلين في المركز الثالث وويل باور في المركز الرابع.

وفقط زاك فيش السيطرة على سيارته في اللفة الأولى، لكنه ولحسن الحظ لم يصطدم بشيء وعاد إلى مرآب فريقه، تبع ذلك إيقاف الحصة بسبب استمرار انخفاض درجات الحرارة إلى ما دون 5 درجات.

في اليوم الثاني من التجارب تحسنت الظروف الجوية، وأجرى 27 سائقاً ما مجموعه 1480 لفة لتعويض التأخير الذي جرى في اليوم الأول من التجارب.

وسجل سائق فريق بينسيكي ويل باور التوقيت الأسرع، والذي بلغ 1:46.760 د، بمعدل سرعة بلغ 114 ميل/ ساعة.

وقال باور بعد التجارب: “اليوم الثاني من التجارب كان جيداً، وكنا مرتاحين في الفريق، لكن لسوء الحظ خسرنا وقتاً ثميناً بعد إلغاء تجارب اليوم الأول”.

المركز الثاني كان من نصيب سائق فريق أندريتي أوتوسبورت أليكساندر روسي، حيث سجل 1:46.999 د، وهذا المركز نفسه الذي تأهل به الأميركي العام الماضي خلف باور الذي انطلق أولاً.

وقال روسي: “من الجيد العودة إلى المسار بعد العطلة الشتوية، والفريق قام بعمل جيد لتحضير السيارة، وأعتقد أننا أمام موسم تنافسي بكل ما تحمله الكلمة من معنى”.

وأنهى سائق فريق بينسيكي سكوت ماكلافلين اليوم الثاني في المركز الثالث، حيث سجل 1:47.2630، وبمعدل سرعة بلغ 114 ميل/ ساعة، وأمام زميله في الفريق جوزيف نيوغاردن في المركز الرابع، بينما كان المركز الخامس من نصيب سائق أندريتي أوتوسبورت كولتون هارتا.

وشهدت التجارب استخدام الواجهة الزجاجية أو ما تعرف بـ “إيروسكرين” في سعي من المنظمين لابتكار أفضل وسائل السلامة، حث سيتم اعتماد هذا النظام في كل جولات هذا الموسم وعلى كل السيارات، ابتداءً من جولة سانت بطرسبورغ في الخامس عشر من شهر أذار المقبل.

أخبار ذات صلة