ارتياح في صفوف فيراري بعد سباق قطر وتعزيز المركز الثالث في ترتيب الصانعين

أعرب سائقا فيراري عن ارتياحهما حيال نتيجة سباق جائزة قطر الكبرى، الجولة 20 من بطولة العالم للفورمولا لموسم 2021، خاصة وأن الفريق تمكن من تعزيز موقعه في المركز الثالث في ترتيب الصانعين أمام منافسه ماكلارين رغم فشل السائقَين بإنهاء السباق ضمن المراكز الستة الأولى.

انطلق كارلوس ساينز من المركز الخامس في السباق على إطارات الميديوم، لكنه تراجع إلى المركز السابع في اللفة الأولى ومن ثم إلى المركز الثامن مع تقدم سائق ريد بُل سيرجيو بيريز في السباق. ولم يشأ الفريق اعتماد استراتيجية التوقف الواحدة لما لها من مخاطر كبيرة بسبب المستوى الكبير لتآكل الإطارات.

إلى جانب ذلك، شعر ساينز ببعض الخوف على حظوظه في السباق عندما فشل في تلقي طلب الفريق بإجراء توقف الصيانة، لكن الإسباني تمكن من تدبر أمره وإحراز المركز السابع في النهاية أمام زميله شارل لوكلير.

اقرأ أيضًا:

ما هي احتمالات فوز فيرشتابن بلقب بطولة العالم في جائزة السعودية الكبرى؟

وقال ساينز: “علينا التدقيق بما حدث في اتصالات الراديو، لأنني لم أسمع طلب الدخول إلى منطقة الصيانة، ربما خسرنا بعض الشيء بسبب ذلك. لكنه كان السباق مملًا بالنسبة لي لأنه كانت لدينا مخاوفنا من الإطارات، وأمضيت كل السباق أحاول إدارة الإطارات والتفكير بالإطار الأمامي الأيمن الذي يتسبب بالكثير من المشاكل للفرق الأخرى”.

“في النهاية ربما هذا النهج قد أتى أكْلَه، لأن الآخرين ارتكبوا أخطاء، لكنني لم أتمكن من الضقط بشكل كبير في كامل فترات السباق ولهذا كان الأمر مملاً بعض الشيء. سنحاول الدفع قدمًا في السباق القادم”.

وأكمل ساينز: “كان يومًا مهمًا للفريق. أما بالنسبة للسائقين فلم يكون يومًا مثاليًا بالتأكيد. عليّ القول إن البداية لم تكن سهلة على إطارات الميديوم ضد إطارات السوفت، بعد ذلك زاد قلقنا على وضع الإطارات وكان علينا القيادة بتحفظ. لكن رغم ذلك، نجح هذا الأسلوب”.

في هذا السباق، سجّل فريق ماكلارين نقطتين فقط، وبالتالي حصّنت فيراري مركزها في الترتيب الثالث للصانعين، وفي حين أن ساينز كان سعيًدا أن مشكلة الاتصالات مع الفريق لم تؤثر على سير سباقه، بدا لوكلير أكثر ارتياحًا لاكتشاف مشكلة الهيكل في السيارة يوم السبت، والتي كانت سببًا مباشرًا خلف افتقاره للسرعة في الحصة التأهيلية.

وقال لوكلير: “راضٍ عن السباق. بالطبع إذا نظرت إلى نتيجتي لن تجد شيئًا مميزًا، لكن إذا نظرت في سرعتنا في في الفترة الثانية فهي إيجابية جدًا وتمتعنا بمستوى قوي للغاية. إنها حلبة يصعب فيها التجاوز، خاصة إذا كانت على الاستراتيجية نفسها مع السائق الذي أمامك. لكن وفي كل مكان كنتُ لوحدي أظهرت سرعتنا الحقيقة”.

وتابع: “مسرور جدًا لعودة هذه السرعة بعد تغيير الهيكل، لأنني كنت قلقًا يوم السبت من افتقادي للسرعة، وبالطبع عندما ترى ضررًا في الهيكل فأنك لن تعرف مقدار الضرر. لذا أن تعود السرعة بعد تغيير الهيكل فذلك أمر جيد”.

أخبار ذات صلة