الراجحي عينه على المنافسة والفوز برالي المغرب الصحراوي

يستعد السعودي يزيد الراجحي للمشاركة في النسخة الـ 21  من رالي المغرب الصحراوي والتي تمثل الجولة الرابعة من كأس العالم لراليات الـ “كروس- كانتري” والتي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات. وسيخوض الراجحي تحدياً جديداً في المغرب على متن سيارة تويوتا هايلوكس بجانب ملاحه الإيرلندي مايكل أور، وهذه المشاركة هي الرابعة للبطل السعودي والثانية للثنائي في صحاري المغرب الشاسعة.

شدّ الفريق السعودي الرحال الى شمال افريقيا تحديداً الى دولة المغرب لخوض غمار رالي المغرب الصحراوي. ويتألف الرالي المغربي من خمسة مراحل على شكل حلقات دائرية بمسافة إجمالية تبلغ 2686 كلم  منها 1633,52 كلم  مراحل خاصة خاضعة للتوقيت، عبر مسارات تغلب عليها الكثبان الرملية بالإضافة الى مسارات تقنية تتطلب المهارات الملاحية.

ويبعد مقر الرالي عن مدينة زاكورة حوالي 7 كلم، حيث يتواجد مخيم المبيت في وسط الصحراء وذلك لتقيد بالاحترازات  الوقائية الصارمة للحماية من فيروس كوفيد-19.

 ويتطلَّع السعودي ومتصدر كأس العالم للراليات الصحراوية القصيرة “الكروس كانتري باها” وكأس أوروبا الى المنافسة على المراكز الأولى واعتلاء منصات التتويج في الجولات الثلاثة الأخيرة للظفر بلقب “كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة” الكروس كانتري.

من جهة أخرى، سيقوم فريق ‘يزيد رايسينغ‘ بتجربة سيارة ٢٠٢٢ المطورة من فئة (تي 1 +) والتي سيخوض خلف مقودها البطل السعودي النسخة 44 من رالي داكار في المملكة العربية السعودية وبقية منافسات الرالي العام المقبل.

وتختلف مواصفات سيارة تويوتا هايلوكس رباعية الدفع الجديدة عن سابقتها، فقد تم ادخال عدة تحسينات وتعديلات، كان أبرزها في حجم الإطارات والمحرك.

وسيبلغ حجم الإطارات الجديدة 37 إنشًا بدلاً من 32، بعرض 12.6 إنش بالإضافة الى نظام تعليق بارتداد اكبر. وأما على صعيد التحديثات التقنية، فقد تم استبدال محرك تويوتا هايلوكس الـ V8 بمحرك V6 مزود بشاحن توربيني مزدوج بسعة 3.5 لتر، قادر على توليد قوة 415 حصان وعزم دوران يصل إلى 650 نيوتن. متر، أي أن المحرك الجديد يتفوق على أداء المحرك الثماني الأسطوانات التقليدية.

يذكر ان هذا المحرك هو المحرك المستخدم في سيارة لاند كروزر جي آر 300 سبورت.

وأعرب الراجحي عن استعداده للرالي الصحراوي قائلاً: “سعيدٌ بالعودة الى أفريقيا، وبالتحديد الى دولة المغرب الشقيقة والمشاركة في هذا الرالي الكلاسيكي الذي يعتبر واحداً من الراليات المهمة لنا والصعبة، معظم مسارات هذا الرالي مسارات صحراوية وهي من المحطات المفضلة لسياراتنا”.

وقال: “رالي المغرب من الراليات الشاقّة والمتعبة، لدينا خمسة أيام مليئة بالمنافسة المتقاربة. يضيف رالي المغرب مستوى آخر من التحدي الى روزنامة الراليات الصحراوية”.

وأكمل: “ينتظرنا تحدي جديد على الكثبان الرملية، ولكننا مستعدون لها وسندخل الرالي بمعنويات عالية جداً.  كل ما علينا هو التركيز ووضع استراتيجية مناسبة لهذا الرالي للوصول الى غايتنا وهدفنا”.

“أتطلع قدمًا للفوز بهذا الرالي وتصدره، وأتمنى من الله أن يجعل التوفيق حليفنا في هذا الرالي”.

من جانبه، عبّر أور عن حماسه وتطلعه للجولة الرابعة من راليات الكروس كانتري لهذا الموسم قائلاً: ” كان موسم 2019 الموسم الأول التي خضت فيه تجربتي الأولى مع زميلي يزيد في صحاري المغرب وكانت تجربة رائعة للغاية”.

“بالطبع لدينا تجربة رائعة معًا على متن سيارة تويوتا هايلوكس، أنا متحمس للغاية لهذه المنافسة، وبالرغم من خوض جولات الباها جميعاً مع الفريق، إلا أن رالي المغرب لا يزال التحدي الأكبر لي”.

“ما زلت أحتاج الى خبرة أكثر في هذا النوع من الراليات [كروس كانتري] ولكنني أشعر بالتحسن في كل مرة، لأنني أبذل قصارى جهدي من أجل الفريق”.

“أنا متأكد جداً من قدرتها على المنافسة في المراكز المتقدمة، وهذا هو هدفنا. إنه لمن دواعي سروري بأن أكون إلى جانب يزيد في هذه المنافسة”.

أخبار ذات صلة