العطية الأسرع في المرحلة الأولى من رالي المغرب أمام الراجحي

أنهى القطري ناصر العطية، على متن سيارة ‘تويوتا هايلوكس‘ الجديدة، اليوم الأول من رالي المغرب الصحراوي، الجولة الرابعة من بطولة كأس  العالم للراليات الصحراوية الطويلة ‘كروس- كانتري‘ لموسم 2021، في المركز الأول متقدمًا على السعودي يزيد الراجحي بفارق زاد عن 4 دقائق.

تألفت المرحلة الأولى من أربعة مقاطع بطول إجمالي 442 كلم منها 288 كلم خاضع للتوقيت. المقطع الأول عبارة عن 80 كلم باتجاه منطقة المحاميد، ومن ثم 30 كلم في منطقة عرق الشقاقة، يتبعها مسارات رملية وقاسية حتى نقطة المراقبة الأولى. ويمر المشاركون، بعد ذلك، بمسارات صحراوية، صخرية ومتعرجة لتنتهي المرحلة قبل 10 كلم من المخيم.

وكان العطية، برفقة ملاحه ماتيو بوميل، قد تصدر المرحلة الاستعراضية (التي جرب بطول 11 كلم يوم الجمعة)، ليختار بناء على ذلك ترتيب انطلاقه إلى مسار المرحلة الأولى، حيث وقع اختيار بطل رالي داكار ثلاث مرات على مركز الانطلاق العاشر.

عانى القطري في بداية المرحلة من الغبار قبل تجاوز أربع سيارات في الكثبان الرملية، ليخطف صدارة المرحلة بفارق 4:17 دقيقة أمام الراجحي، الذي يقود سيارة تويوتا هايلوكس أوفردرايف برفقه ملاحه مايكل أور. بينما حلّ زميل الأخير في الفريق رونان شابو في المركز الثالث بفارق 15:12دقيقة إلى المركز الأول.

وعن ذلك قال العطية: “لم تكن مرحلة سهلة. حوالي 300 كلم من المسارات الرملية في مع انتصاف المسافة، بينما كان الجزء الأخير صخري”.

“قدّمنا أداء جيد، لم نتعرض لانثقابات، أعتقد أنه من الجيد أن نبدأ بالرالي بهذا الشكل”.

وتابع العطية: “مرحلة يوم الغد طويلة، لكننا سنحاول بذل قصارى جهدنا. لأكون صريحًا، لم يكن اختيارنا بالانطلاق من المركز العاشر موفقًا. كان هنالك الكثير من الرمال، لكن رغم ذلك تمكنا من تجاوز أربع سيارات في الكثبان الرملية”.

وتعرض كل من السائقين ياكوب برزيغونسكي (أكس- اريد ميني)، الذي كأن في المركز الثاني بعد 82 كلم من بداية المرحلة) وماتيو سيرادوري (أس آر تي)، حلّ ثالثًا بعد 176 كلم من بداية المرحلة، لمشاكل ليتراجعا في الترتيب العام للرالي.

في فئة المركبات خفيفة الوزن ‘تي 3‘، تصدرت الإسبانية كريتسينا غوتييرز (فريق ريد بُل أوفرود جونيور) منافسات هذه الفئة، واحتلت المركز التاسع في الترتيب الإجمالي.

وكان المركز الأول في فئة ‘تي 4‘ من نصيب البولندي مايكل غوشال (فريق إينرجي لانديا رالي)، واحتل المركز العاشر في الترتيب العام المؤقت للرالي بفارق 18 ثانية عن غوتييرز.

فئة فئة الدراجات، سيطرت هوندا على المراكز الثلاثة الأولى في هذه الفئة، حيث استفادت من تأخير انطلاقتها إلى المرحلة وتجنب العاصفة الرملية التي واجهها أوائل المنطلقين إلى مسار المرحلة.

كان خوان باريد بورت الأسرع في هذه المرحلة أمام زميلَيه ريكي برابِك وبابلو كوينتانيّاز. وكان أبرز الخاسرين في هذه المرحلة دراج ‘كايه تي أم‘ توبي برايس ودراج ياماها روس برانش، اللذين انطلاقا في المرحلة في المركزين الثاني والثالث، ليعاني كلاهما من التأخر بحوالي 47 دقيقة بعد انحرافهما عن المسار الصحيح للمرحلة بعد 120 كلم من بدايتها.

أخبار ذات صلة