العطية الأسرع في اليوم الثاني من رالي داكار وضربة موجعة لبيترهانسيل

حقق القطري ناصر بن صالح العطية الفوز بالقسم الثاني من المرحلة الأولى من رالي داكار 2022، والتي انطلقت وانتهت في حائل، عاصمة الراليات في المملكة العربية السعودية، ليحكم بذلك سيطرته على المركز الأول في الترتيب العام للرالي.

مثّل اليوم البداية الحقيقة للرالي الأسطوري، إذ وبعد أن أكمل السائقون المرحلة التأهيلية يوم السبت، تحددت مراكز الانطلاق للقسم الثاني من المرحلة لهذا اليوم. وبلغ طول المرحلة الخاضعة للتوقيت 333 كلم إضافة 181 كلم مرحلة وصل، وشكّلت الرمال الجزء الأكبر من تضاريس هذه المرحلة.

وفرضت ثاني مراحل الرالي تحديات جمّة، حيث أشار، خاصة على صعيد الملاحة، وتعمّد منظمو الرالي إلى انشاء مسارات أكثر صعوبة في هذه المرحلة على حد وصف منظم الرالي دايفيد كاستيرا، الذي قال: “ستواجهكم مسارات وكثبان رملية على طول الطريق حتى نقطة المراقبة الأولى، تليها المسارات الأكثر صعوبة والتضاريس الأسرع”.

https://twitter.com/AutosportME/status/1477283813189378049

وأكمل: “تتغير المناظر الطبيعية عند الكيلومتر 127 داخل المرحلة، مع جبال صغيرة ومسار متعرج وسط الحجارة وأحيانًا صخور كبيرة”.

وتابع: “على السائق أن يكون في حالة تأهب قصوى على هذه الكثبان الخطرة، مع انحدار حاد خلف الكثبان الرملية التي تبلغ ارتفاعاتها 200 أو 300 متر”.

وبعد تسجيله التوقيت الأسرع في المرحلة التأهيلية في اليوم الأول من الرالي، اختار العطية الانطلاق في المركز العاشر إلى مسار مرحلة اليوم.

وبدأ القطري مع ملاحه الفرنسي ماتيو بوميل، على متن سيارة تويوتا هايلوكس بمواصفات ‘تي 1+‘، بفرض سيطرته من بداية المرحلة وعبر نقاط المرور في المركز الأول.

وتعرض سائق أودي ستيفان بيتيرهانسيل لضربة موجعة عندما اضطر مستر داكار لإيقاف سيارته الـ ‘أودي آر أس كيو إي- ترون‘ عند الكيلومتر 153 بعد حادث أدّى إلى تضرر القسم الخلفي من سيارته. وكان بطل الرالي 14 مرة في المركز الثاني خلف العطية بعد 120 كلم على بداية المرحلة.

خسر الفرنسي الكثير من الوقت في انتظار وصول الفرق المساعدة، وبالتالي تبخرت أي آمالٍ بتحقيق اللقب 15 في الرالي، لكن من المتوقع أن يواصل المشاركة بالرالي، في حال تمكن من ذلك، ليكمل برنامج التطوير مع الصانع الألماني.

لم تنتهِ الأخبار السيئة لأودي، والتي كانت تمني النفس بتحقيق قفزة نوعية مع سيارتها الجديدة الكهربائية في الرالي، رغم التوقعات بعدم قدرة الصانع الألماني على تحقيق الفوز. فقد تاه الماتادور الإسباني كارلوس ساينز بعد حوالي 250 كيلو متر ليخسر أكثر من ساعتين مع الوصول إلى نقطة المراقبة الخامسة.

بعد ذلك حافظ العطية على تفوقه حتى نهاية المرحلة، دون أي مشاكل تُذكر، لينهي في المركز الأول أمام سائق فريق البحرين رايد إكستريم سيباستيان لوب بفارق  وصل إلى 12 دقيقة.

واحتل المركز الثالث التشيكي مارتن بروكوب، سائق سيارة فورد رابتو آر أس كروس كانتري، متأخرًا بحوالي 21 دقيقة عن العطية.

وحضر في المركز الرابع سائق تويوتا أوفردرايف لوسيو ألفاريزمتفوقًا على الروسي وسائق  فريق ‘في آر تي‘، مع سيارة ‘بي أم دبليو‘ أكس فايف، فلاديمير فاسلييف والأرجنتيني سيباستيان هالبيرن (جون كوبر ووركس باغي).

واكتفى السعودي يزيد الراجحي مع ملاحه مايكل أور بالمركز التاسع في المرحلة، على متن سيارة تويوتا هايلوكس من تحضير فريق أوفردرايف، حلف السائقان الجنوب أفريقي جينيل دو فيلييه (تويوتا هايلوكس) وجاكوب برزيغونسكي (جون كوبر ووركس باغي)، وأكمل المراكز العشرة الأولى الفرنسي سيريل ديبريه مع سيارة بيجو 3008.

في فئة الدراجات، كان الفوز في المرحلة من نصيب السائق الأسترالي دانيال ساندرز، مع دراجة فريق ‘غاز غاز‘ المتعاون مع فريق ‘كايه تي أم‘. وهو الفوز الثاني له بعد فوزه بالمرحلة التأهيلية يوم السبت أمام

وحلّ في المركز الثاني دراج هوندا الإسباني بابلو كوينتانيّا أمام النمساوي ودراج ‘كايه تي أم المصنعي ماتياس فالكنر، الذي عبر خط النهاية بفارق يزيد عن 8 دقائق إلى المركز الأول.

بذلك يتقدم دانيال ساندرز صدارة الترتيب الإجمالي للرالي بفارق أكثر من دقائق أمام كوينتانيّا، ويدخل النمساوي فالكنر اليوم الثالث من الرالي في المركز الثالث أمام الفرنسي ودراج ياماها أدريان فان بيفيرين.

دانيال ساندرز (غاز غاز رايسينغ)- رالي داكار 2022 – المرحلة الأولى – ب (حائل- حائل)

بالنسبة لفئة الدراجات رباعية الدفع ‘كوادز‘، حقق الليتواني لايسفيداس كانسيوس المركز الأول في هذه المرحلة على متن دراجة ياماها، وتقدم على على التشيلي جيوفاني إنريكو بفارق بلغ حوالي الـ 6 دقائق.

أظهر الأميركي سيث كوينترو تأدية رائعة في هذه المرحلة في فئة المركبات الصحراوية خفيفة الوزن ‘تي 3‘، فقد سيطر بالطول والعرض على مجريات اليوم ليحتل المركز الأول أمام حامل لقب رالي 2021 تشاليكو لوبيز. في حين خسرت كريستينا غوتييرز أكثر من 20 دقيقة، لتتعرض لخيبة أمل كبيرة في ثاني أيام داكار.

حمل اليوم ترنحًا بسيطًا لسيطرة كاماز التاريخية على فئة الشاحنات، إذ ورغم تسجيل السائق الروسي ديمتري سوتنيكوف التوقيت الأسرع أمام زميله إدوارد نِقولاييف بحوالي 30 ثانية. كان المركز الثالث من نصيب التشيكي أليش لوبرايس (براغا).

أخبار ذات صلة