العطية يحقق فوزًا مهمًا بالمرحلة الأولى في رالي الأندلس ويقترب من اللقب!

أعتقد الجميع أن السائق القطري ناصر العطية سيعاني في اليوم الأول من رالي الأندلس، الجولة الأخيرة من بطولة العالم للراليات الصحراوية من موسم 2022، لكن النتائج النهائية وكل الذي جرى في هذا اليوم تركت مفاجأة عند كل المتابعين. وبالرغم من انطلاقه خلف 10 مركبات، تمكن العطية من الفوز بالمرحلة، موجهًا ضربة موجعة لغريمه الفرنسي سيباستيان لوب. 

من جانبه ورغم عدم فوزه بالمرحلة في فئة الدراجات، إلا أن الدراج سام ساندرلاند قد أنهى المرحلة في المركز الثاني ومنافسه على اللقب ريكي برابِك عانى على الرمال وفي الملاحة.

فئة الدراجات

كان الجميع متفق على أن المرحلة الأولى من رالي الأندلس ستضع صعوبات وتحديات تقنية على الدراجين والدراجات خاصة مع المسارات الزلقة وصعوبات الملاحة في الطرق المارة عبر بساتين الزيتون وأراضي القمح. 

ظهر دراج فريق “ريد بُل كايه تي أم” كيفين بينافيديس مرتاحًا أغلب فترات المرحلة الخاصة، قبل أن يتراجع في نهايتها نتيجة عدم تمكنه من الوصول إلى نقطة العبور الصحيحة وتراجعه نتيجة لذلك. بينما اختار سام ساندرلاند (غاز غاز) نهجًا محافظًا في هذه المرحلة، واضعًا نصب عينيه معركة اللقب لهذا الموسم. 

أقرّ دراج هوندا أدريان فان بيفيرين أن كتيب الملاحة كان معقدًا جدًا، لكنه تمكن في النهاية من مواجهة المصاعب الملاحية. وفي النهاية سجّل الفرنسي التوقيت الأسرع في المرحلة وتصدر الترتيب الإجمالي للرالي أمام ساندرلاند، الذي عانى منافسه الأول على اللقب ودراج هوندا ريكي برابِك وتراجع إلى المركز 12 في نهاية المرحلة. وأكمل شقيق كيفين بينافيديس، لوسيانو بينافيدس، المراكز الثلاثة الأولى في المرحلة على متن دراجة “هاسكفارنا”.

فئة السيارات

كان من المفترض أن يكون هذا اليوم هو يوم سيباستيان لوب، مع مسارات صحراوية هي المفضلة لأسطورة الراليات الفرنسية، لكن حسابات الحقل لم تطابق حسابات البيدر. في البداية أخطأ الفرنسي في الملاحة ومن ثم تعرض لمشكلة ميكانيكية في مقود سيارة “بي آر أكس هانتر”.

منعه كل هذا من منافسة العطية (تويوتا هايلوكس) على الفوز بالمرحلة. حقق القطري فوزًا رائعًا بالمرحلة متجاوزًا العديد من منافسيه على المسارات الأندلسية لينهي في المركز الأول. 

عوّض لوب بعضًا من خسائره في نهاية المرحلة واحتل المركز الثالث خلف السعودي يزيد الراجحي، سائق تويوتا أوفردرايف.

ورغم تصدر الفرنسي ماتيو سيرادوري (فريق أس آر تي)  فئة “تي 3” أغلب فترات المرحلة، إلا أن الفوز بالنهاية ذهب لصالح غويام دي ميفيوس (فريق ريد بُل). حالف الحظ البلجيكي في هذه المرحلة، بينما عانى كل من سيث كوينترو وكريستينا غوتييرز من مشاكل في المكابح  مع المركبة “أو تي 3”.

حقق السائق الإسباني جيرارد فاريس مع “كان آم” الفوز بفئة “تي 4” في هذه المرحلة، في مشاركته التنافسية الأولى منذ أن حقق المركز الثاني في رالي داكار 2022 في هذه الفئة.

أخبار ذات صلة