الفورمولا 1 تطلق مبادرة ضد العنصرية والتمييز العرقي

كشفت بطولة العالم للفورمولا 1 قبل انطلاق موسم 2020 بداية الشهر المقبل، عن مبادرة ضد العنصرية والتمييز العرقي أطلقت عليها “We RaceAsOne”.

وأتت مباردة الفئة الملكة لبطولات السيارات على خلفية الأحداث العنصرية التي شهدتها الولايات المتحدة الأميركية، والتي أدّت إلى مظاهرات احتجاجية عارمة في الأسابيع القليلة الماضية.

وكان سائق مرسيدس وحامل اللقب البريطاني لويس هاميلتون من أوائل سائقي الفورمولا 1 الذي أعلن عن مشاركته في النشاطات ضد العنصرية والتمييز العرقي.

حيث انضم هاميلتون إلى المنتظاهرين في حديقة هايد بارك، كما أعلن عن حملة بينه بين الأكاديمية الملكية للمهندسين تستهدف إلى نبذ كل اشكال العنصرية في رياضة المحركات.

من جانبها، أعلنت الفورمولا 1، والتي لطالما كانت سباقة من بين كل الرياضات العالمية على الاستجابة السريعة لأي أحداث انسانية حول العالم، عن اطلاقها مبادرة “WeRaceAsOne” للتنديد بالمظاهر العنصرية أو أية أشكال أو نشاطات يبرز فيها التمييز العرقي بين صفوف العاملين فيها.

وتأمل البطولة ألا تكون هذه المبادرة عبارة عن شعارات فقط، بل تسعى إلى العمل بشكل مباشر لمعالجة هذه القضايات، وستبدأ الحملة على الفور ابتداء من الجولة الأولى والتي تنطلق في 3 تموز/ يوليو المقبل.

بالإضافة إلى ذلك، ستوجه البطولة شكراً للكادر الطبي لجهودهم الجبارة خلال أزمة جائحة كورونا الأخيرة، من خلال وضع الفرق قوس قزح يجمع ألوانها على السيارات.

وعن ذلك قال المدير التنفيذي للفورمولا 1 تشايس كاري: “يشكل سباقنا الأول في النمسا لحظة ثمينة بالنسبة لرياضتنا، بعد توقف دام أربعة أشهر تقريباً”.

“وبالوقت الذي تعتبر فيه هذه اللحظة هامة بالنسبة لمجتمع الفورمولا 1، لكن الوقت قد حان أيضاً لإدراك كل القضايا التي تعد أكبر من أي شخص في البطولة أو في أي مكان”.

“تأتي مباردة اليوم دعماً لتلك التي أطلقها الاتحاد الدولي للسيارات، وهي طريقتنا لتوجيه الشكر لكم على الوحدة والشجاعة التي أظهرها كل شخص حول العالم في الأوقات الماضية”.

“لهذا السبب، سنقف في في سباقنا الأول في النمسا متحدين وسنوجه رسالة واضحة بأن العنصرية يجب أن تنتهي، وسنقدم كل الدعم لمحاربة التمييز خلال نهاية الأسبوع، ونسرّع من جهودنا لتصبح الفورمولا 1 بيئة أكثر مثالية وخالية من التمييز والعنصرية تماماً”.

أخبار ذات صلة