باها الأردن ينطلق الخميس والمنافسة مشتعلة في فئة ‘تي 4‘

ينطلق باها الأردن مساء يوم الخميس بحفل في مدينة العقبة، وهو الحدث الأول في رياضة المحركات الذي تستضيفه المملكة الهاشمية منذ أيلول/ سبتمبر من عام 2019.

يشارك في الرالي، رابع جولات بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية القصيرة ‘باها‘ـ الجولة الثانية من بطولة كأس العالم للدراجات ‘فيم‘، منافسون من 15 دولة حول العالم، كما أنه هذه الرالي.

وستكون فئة ‘تي 4‘ أو “السايد باي سياد”، التي تشهد نمواً متزايداً واهتماماً كبيراً من قبل المنافسين في الراليات الصحراوية، مكوناً رئيسياً من فئات الرالي.

يخوض منافسات فئة ‘تي 4‘ سيارات مثل ‘كان- آم مافريك أكس 3‘، ‘بولاريس آر زد آر 1000‘ وياماها ‘واي أكس زد 1000 آر‘، لتكون هذه الفئة هي الأكثر تنافسية وتحدياً أمام المشاركين.

وتمثل نجاح هذه الفئة من خلال تقديمها على فئتين في رالي داكار 2021 كما أن بطولة كأس العالم ‘باها‘ تمتلك منافسات خاصة لفئة ‘تي 4‘ للفرق والسائقين.

ويتصدر الفرنسي كلود فورنيه الترتيب العام للبطولة بفارق 19.5 نقطة أمام السعودي صالح السيف، ويصل العقبة بعد أن شارك في الجولات الثلاث الأولى من موسم 2021 في روسيا، دبي والمملكة العربية السعودية.

وفاز فورنيه، الذي شارك للمرة الأولى في رالي داكار في عام 1991، بالجولة الأولى وأنهى الجولتين التاليتَين في المركزين الثالث والرابع مع ‘كان- آم‘.

وقال فورنيه: “هذه زيارتي الأولى للأردن، وعرفت أنه رالي صعب للغاية، خاصة للملاحين، حيث تحصل معك الكثير من الانثقابات نتيجة للصخور الكثيرة”.

“كما أخُبرت أيضاً أن حدث يمتع بمناظر طبيعية جميلة للغاية، لذا أتطلع للقيادة في وادي رم، ولا أتوقع مواجهة الكثير من الكثبان الرملية”.

“بالطبع أطمح للفوز، لكنني أدرك أن المهمة صعبة، مع وجود سائقين متمرسين، أنا من الأكبر عمراً من بين المشاركين، 69 عاماً، لكنني أشعر أنني لائق وقوي بشكل كافي، أتمنى تقديم أداء جيد والمساعدة في الفوز ببطولة العالم”.

ويعتبر السيف واحداً من المرشحين للفوز بهذه الفئة، حيث ينطلق السعودي من العقبة بعد أن حصد العدد الأكبر من النقاط في جولة بلاده في الشرقية، في حين اكتفى بالمركز الخامس في دبي نتيجة لمشاكل ميكانيكية.

وقال السيف: “يعني باها الأردن الكثير بالنسبة لي، بعد أن قدمت هنا تأدية جيدة وفزت بفئة ‘تي 3‘، أحب صحراء رم، وتشبهة الكثير من المناطق في السعودية مثل العُلا وتبوك، لذا أشعر بأنني معتاد عليها، كما أنني أحب هذا النوع من الكثبان الرملية”.

“لدي خبرة بالرالي بعد مشاركتي في نسختين سابقتين، هدفي الفوز بالفئة، مركزي جيد بعد الفوز بـ باها الشرقية، والتقدم إلى المركز الثاني في الترتيب العالم، لذا فرصي قوية في هذا الرالي”.

“خليفة العطية يعتبر أبرز منافس لنا، يحمل اسماً كبيراً وأنا سعيد لمشاركته في الرالي، حيث سيزيد من حدة المنافسة، أحاول المنافسة في كل الجولات، وأطمخ للفوز بالبطولة قبل نهاية الموسم”.

من جانبه، يمتلك مشاري الظفيري خبرة جيدة في الرالي بمشاركته في نسخة الرالي من بطولة الشرق الأوسط للراليات، ولديه فرصة جيدة لمقارعة السيف وفورنيه على الفوز.

ويشارك الكويتي في باها الأردن للمرة الأولى خلف مقود السيارة الثانية من الأسطول المكون من خمس سيارات لفريق ‘ساوث رايسينغ كان- آم‘.

وحقق الظفيري المركز الثاني في مناسبتين والمركز الثالث مرة واحدة، ويجلس إلى جانبه الملاح القطري  ناصر الكواري.

وقال الكويتي: “هذا هو الرالي الرابع في البطولة، ونحن في المركز الثالث في الترتيب خلف صالح السيف، برنامجنا يتضمن المشاركة في كل الجولات وإنهاء البطولة والمنافسة على لقب فئة تي 4‘.

الروسي بافيل ليبيديف، سعيد الموري وليا ساينز هم أبرز الغائبين عن الرالي، بعد سجلوا نقاطاً في هذه الفئة في الجولات السابقة، وهذا يفسح المجال للقطري خليفة صالح العطية للمنافسة على منصة التتويج.

وكان شقيق السائق القطري العملاق ناصر العطية قد سجّل المركز التاسع في الفئة في رالي داكار، كما حقق الفوز برالي حائل الثاني نهاية العام الماضي، ويتشارك مع الملاح الفرنسي خافيير بانسيري في هذا الرالي.

وتبدأ اجراءات الفحص الفني بدءاً من الساعة صباحاً يوم الغد بعد تطبيق كامل الاجراءات الاحترازية وبروتوكول ‘كوفيد-19‘.

وينطلق الرالي رسمياً الساعة 19.39 بالتوقيت المحلي بعد المؤتمر الصحفي، قبل أن يتجه السائقين لخوض مرحتلين، الأولى بطول بمقطعين تبلغ مسافتهما 210.72 كلم و112.9 كلم في الجمعة، والثانية بطول 236.06 كلم عبر الصحاري إلى شمال العقبة في يوم السبت.

أخبار ذات صلة