تاكوما ساتو يفوز بسباق إنديانابوليس 500، ونتيجة مخيبة لأمال فرناندو ألونسو

أنهى سائق فريق ريهال ليترمان رايسنغ تاكوما ساتو سباق إنديانابلويس 500 بنسخته رقم 104 في المركز الأول، وهذا الفوز هو الثاني للياباني في السباق التاريخي الشهير.

وانطلق ساتو من المركز الثالث خلف سكوت ديكسون وماركو أندريتي، لكن الأخير أنهى السباق في المركز 13، بينما أنهى ديكسون السباق في المركز الثاني رغم تصدره 111 لفة من عمر السباق، وهذه هي المرة الثالثة التي يُنهي فيها ديكسون سباق إنديانابوليس 500 في مركز الوصافة.

وأنهى زميل ساتو في الفريق غراهام ريهال السباق في المركز الثالث، وبذلك يكون ثلثي منصة التتويج من نصيب فريق ريهال ليترمان رايسنغ.

وانتهى السباق تحت الأعلام الصفراء بعد الحادث المريع الذي تعرض له سبينسر بيغوت في اللفة 196 من أصل 200 لفة، حيث اصطدم بحواجز الأمان للمنعطف الرابع بعد فقدانه السيطرة على سيارته، لتستقر السيارة بعدها عند مخرج منطقة الصيانة، نقل بعدها بيغوت إلى المركز الطبي رغم أنه كان واعياً ويستجيب للعاملين في المسار.

وقال ساتو بعد السباق: “أود أن أشكر الفريق وأهنئهم على هذا الفوز، كذلك الشكر موصول لهوندا على هذا المحرك الرائع، وكلمات الشكر عاجزة عن إيفاء حق الجميع”.

وتابع: “استراتيجية التزود بالوقود كانت مختلفة لدى الثلاثة الأوائل، ولحسن الحظ سار كل شيء وفق المخططات”.

وأنهى سانتينو فيروتشي السباق في المركز الرابع خلف مقود سيارة  فريق سيل ماستر، متقدماً على بطل السلسلة مرتين جوزيف نيوغاردن في المركز الخامس، والأول في المراكز الخمس الأولى لسيارة مزودة بمحرك شفروليه، بينما أنهى المبتدئ باتو آوارد السباق في المركز السادس على متن سيارة ماكلارين أس بي شفروليه.

وكان المركز 21 من نصيب زميل آوارد في الفريق فرناندو ألونسو، وبعد انطلاقه من المركز 26 على شبكة الانطلاق.

وتصدر ساتو السباق في اللفة 185، وبدأ بالتحليق وحيداً في الصدارة بدون أية تهديدات في اللفة 191، تبع ذلك تسجيله فارق لفة كاملة عن سيارة طوني كنعان، لكن ديكسون وريهال كانا خلف البرازيلي قبل بدء اللفة 196 التي شهدت الحادث الذي تعرض له بيغوت.

وقال ديكسون: “قام تاكوما بعمل رائع ويستحق الفوز هذا اليوم”.

وتابع: “أنا سعيد له لكنني مستاء لأننا كنا قريبين من الفوز، ولأكون صريحاً لا أملك فكرة عن طريقة قيامهم بالتعامل مع الوقود رغم أنهم دخلوا قبلنا إلى منطقة الصيانة”.

وشهد السباق حادثاً مريعاً آخر تعرض له زميل ألونسو في الفريق أوليفر آسكو، والذي فقد السيطرة على سيارته في منتصف السباق محاولاً تفادي سيارة كونور دالي، لتستقر سيارته قرب حواجز المنعطف الرابع.

ولحسن الحظ تمكن آسكو من الخروج من سيارته مع بعض المساعدة من العاملين على المسار والفريق الطبي، نقل بعدها إلى المستشفى وخرج منهها بعد أن تم التأكد من سلامته.

المركز السابع انتهى لصالح جايمس هنشكليف، متقدماً على كولتون هيرتا في المركز الثامن، جاك هارفي في المركز التاسع ورايان هانتر-راي في المركز العاشر.

أخبار ذات صلة