رأي: ألفا توري وطموحات مساندة ريد بُل في 2021

العام الماضي كان واعداً لفريق ألفا توري، مع فوزه بإحدى سباقات بطولة العالم للفورمولا 1، ولكن مع المضي قدماً إلى المستقبل، فإن هناك مساعي لتغيير أهداف وأسلوب عمل هذا الفريق بأكمله، الذي لا يريد أن يبقى فريقاً صغيراً بعد الآن. 

خلال الأعوام الماضية كان هناك انطباع بأن فريق ألفا توري، أو تورو روسو كما كان يُدعى قبل 2020، متواجد في الفورمولا 1 فقط لمنح سائقي أكاديمية ريد بُل الخبرة الأساسية في الفئة الملكة لرياضة المحركات قبل انتقالهم إلى فريق ريد بُل الأساسي. 

اقرأ أيضاً: رأي: معارك رائعة بانتظار الفورمولا 1 في 2021

لكن ذلك لا ينطبق على وضع الفريق العام الماضي، مع وجود بيار غاسلي ودانيل كفيات، سائقان كانا قد  وصلا إلى فريق ريد بُل الأساسي، ومن ثم، لأسبابٍ مختلفة، عادا إلى هذا الفريق. 

حسناً، يمكن القول بأن شركة ريد بُل اختارت تواجد غاسلي وكفيات ضمن صفوف الفريق لعدم وجود سائقين آخرين في الأكاديمية مستعدين للمشاركة في الفورمولا 1، إلا أن هذين السائقين تألقا بالفعل. 

خصوصاً بالنسبة لـ غاسلي، الذي لم يكمل سوى نصف موسمٍ مع فريق ريد بُل الأساسي ثم عاد إلى تورو روسو / ألفا توري في خطوةٍ اعتبرها العديد على أنها ستقضي على مسيرته الاحترافية في الفورمولا 1. 

اقرأ أيضاً: فريق ألفا توري يكشف عن سيارته لموسم 2021

لكن، بصراحة، غاسلي كان بالفعل أحد أبرز نجوم موسم 2020، مع منافسته باستمرار في مراكز النقاط، ومن ثم تحقيقه لفوزٍ رائعٍ في جائزة إيطاليا الكبرى، كان ذلك سباقاً مذهلاً بالفعل. 

ذلك الانتعاش في أداء فريق ألفا توري، الذي كان محبطاً وشعر بخيبة أملٍ لعدم قدرته التفوق على فريق فيراري إلى المركز السادس في ترتيب بطولة العالم للصانعين، دفع مدراء ألفا توري، وريد بُل، إلى التأكيد بأن الأهداف، والغاية من هذا الفريق، ستختلف في المستقبل. 

لن يقبل فريق ألفا توري بعد الآن بأن يبقى مجرد فريقٍ صغير، يتنافس في مؤخرة فرق متوسط الترتيب، وإنما يريد تأسيس نفسه كأحد الفرق التي تلعب دوراً أساسياً في معركة متوسط الترتيب، ولمَ لا، قد يخلط فريق ألفا توري الأوراق في معركة الصدارة. 

يستفيد فريق ألفا توري من شراكته القريبة جداً من فريق ريد بُل، والتي تترافق مع تبادلٍ في البيانات واستخدام كافة القطع وفقاً لما تسمح به القوانين، وهذا الأمر سيساعد الفريق في تحسين مستوى تأديته، والاقتراب من فريق ريد بُل الأساسي. 

خلال موسم 2021، من المؤكد أن فريق ألفا توري سيتمتع بفعالية كبيرة، في ظل تطبيق قيود الميزانيات نظراً لأن ميزانيته كانت أقل بكثير من ريد بُل في السابق، كما أن بإمكان فريق ألفا توري لعب دور تطويري استراتيجي هام لمساعدة فريق ريد بُل في معركته في الصدارة. 

كما يعلم الجميع، فإن هناك قيود على الفترة التي يمكن لكل فريق فيها استخدام النفق الهوائي لتطوير سيارته، وهذه القيود تتغير وفقاً لترتيب ذلك الفريق التنافسي في العام السابق. 

نظراً لأن فريق ريد بُل كان ثاني أفضل فريق في موسم 2020، فإنه سيكون ثاني أقل فريق استخداماً للنفق الهوائي، بخلاف فريق ألفا توري الذي يتمتع بحرية أكبر في هذا المجال. 

نتيجةً لذلك، سيكون بإمكان فريق ألفا توري لعب دور مخبر التجارب لـ ريد بُل، ومساندة الفريق في معركته التطويرية، حتى وإن لم يكن ذلك وفقاً لنتيجةٍ مباشرة.

بعد ذلك، ومع الاستعداد للحقبة الجديدة للفورمولا 1 في 2022، من المؤكد أن فريق ألفا توري سيحظى بدعمٍ كبير من ريد بُل، لضمان التمتع بأفضل انطلاقة ممكنة لتلك الحقبة، التي تشهد قيوداً كبيرةً في تصميم السيارات وبالتالي من المتوقع وجود تقارب في مستويات أداء مختلف الفرق. 

هذا التقارب، بالترافق مع التقدم الذي يسعى فريق ألفا توري لتحقيقه خلال موسم 2021، قد يعني بأن الفريق الإيطالي قد يكون مسانداً لـ ريد بُل بقوة في معركة الفريق في صدارة الفورمولا 1 السنة المقبلة. 

كما علينا ألا ننسى تشكيلة سائقي الفريق. من جهةٍ، يستمر الفريق مع الفرنسي بيار غاسلي، في موسمه الرابع (الكامل) في الفورمولا 1 بعدما كان قد أكمل بضعة سباقاتٍ أواخر 2017، والذي يتجه إلى موسم 2021 متمتعاً بزخمٍ ووتيرةٍ عاليةٍ ودوافع إيجابية كان قد اكتسبها العام الماضي، بالترافق مع أصغر سائق جديد في الفورمولا 1، الياباني يوكي تسونودا، الذي يحظى بدعم هوندا وريد بُل، والذي أظهر نضجاً كبيراً العام الماضي مع مشاركته في الفورمولا 2، والذي يصفه الكثير، من الآن، بأنه نجم ريد بُل المقبل في الفورمولا 1. 

أخبار ذات صلة