رأي: الـ فورمولا 1 تتألق تنظيمياً رغم تحديات وصعوبات 2020

تأثرت مخططات بطولة العالم للفورمولا 1 بشكلٍ كبير بانتشار وباء فيروس كورونا في موسم 2020. لكن، مع الإعلان عن الجولات المتبقية في روزنامة هذا الموسم، وبنظرةٍ عامةٍ إلى ما تمكنت الفورمولا 1 من القيام به رغم الصعوبات اللوجستية، فإن البطولة أثبتت تفوقها وتألقها ليس فقط في مجال رياضة المحركات، وإنما في مجال الرياضات العالمية.

اقرأ أيضاً: عودة تركيا مع تأكيد الفورمولا 1 لآخر جولات موسم 2020

كان يُفترض بموسم 2020 من الفورمولا 1 أن يكون مميزاً بالفعل. إذ أنه يمثل الذكرى الـ 70 لانطلاق هذه البطولة، وكان من المفترض أن يكون هذا الموسم هو الأطول في تاريخ الفورمولا 1، تماشياً مع وجهة نظر الإدارة الجديدة (منذ 2017) والتي أرادت التوسع في عدد جولات الروزنامة، إذ كنا سنشهد إقامة 22 جائزة كبرى في هذا الموسم.

بالتأكيد، يدرك الجميع تأثر الفورمولا 1 بـ فيروس كورونا، الذي أدى في البداية إلى تأجيل موعد جائزة الصين الكبرى، قبل إلغائها في وقتٍ لاحقٍ.

اقرأ أيضاً: غيرهارد بيرغر ينصح سيباستيان فيتيل بالرحيل عن الفورمولا 1

اتجهت الفورمولا 1 إلى مدينة ملبورن الأسترالية. ربما الهفوة الوحيدة للبطولة في موسم 2020 جاءت هناك، مع الاستهانة بوضع فيروس كورونا استعداداً لجائزة أستراليا الكبرى، ووجود ارتباك إثر اكتشاف حالات من الإصابة بـ فيروس كورونا في البادوك، ما أدى إلى إلغاء الجولة على الفور.

هذا الأمر تبعه سلسلة من الإلغاءات والتأجيلات في الروزنامة، مع عدم إمكانية إقامة أية أحداث حتى نهاية حزيران/ يونيو.

بطبيعة الحال، كانت هناك العديد من التساؤلات خلال تلك الأشهر الطويلة حول مستقبل الفورمولا 1. كانت هناك تساؤلات حول إمكانية إقامة أية سباقات في موسم 2020، ومدى تأثر مستقبل البطولة بعدم إقامة سباقات في 2020.

اقرأ أيضاً: فريق مرسيدس غير واثق بحله لكافة مشاكل الإطارات

على الفور، كانت هناك العديد من وجهات النظر السلبية، المستعدة للانقضاض على الفورمولا 1، والتي وجهت انتقاداتٍ بأن ما يحصل يظهر ‘هشاشة’ الفورمولا 1، وأنها غير فعّالة وأن فرق البطولة على وشك الانهيار في حال عدم إقامة سباقات، وأن التحديات اللوجستية التي تواجه البطولة تعني أنه سيكون من شبه المستحيل مساعدة الفرق عبر إقامة أحداثٍ.

يمكننا القول، بثقة، أنه قد أُثبت خطأ وجهات النظر تلك. أليس كذلك؟

ما تبع إلغاء جائزة أستراليا الكبرى، في الأشهر التالية خلف الكواليس، كان تألقاً تنظيمياً من الفورمولا 1 بالفعل. مع تنظيم روزنامة مذهلة، ومع وضع سلسلة من الإجراءات والبروتوكولات التي تضمن نجاح مخططات تلك الروزنامة بدون أية مشاكل.

اقرأ أيضاً: حظر تعديل ضبط المحركات قد يزيد من سرعة مرسيدس

كانت هناك تصريحات مبدئية من إدارة الفورمولا 1 بالسعي إلى إقامة من 15 إلى 20 جولة في ‘الروزنامة المعدلة’. حتى تلك التصريحات وُصفت بالتفاؤلية أكثر من اللازم، وكانت هناك بعض الآراء أن الفورمولا 1 قد تكون محظوظة لإقامة ثمان جولات ليكون ذلك، وفقاً لقوانين الاتحاد الدولي للسيارات، موسماً كاملاً يسمح بتتويج بطل العالم.

مرةً أخرى، أُثبت خطأ وجهات النظر تلك. إذ أن الفورمولا 1 ستكون، بحلول منتصف كانون الأول/ ديسمبر المقبل مع إسدال الستارة على مجريات موسم 2020، قد أكملت 17 جائزة كبرى مع حلباتٍ من الأروع على الإطلاق، حيث أن الفورمولا 1 هي البطولة العالمية الأولى التي تمكنت من ‘إعادة الإقلاع’ بعد أزمة فيروس كورونا.

 

View this post on Instagram

 

ربما لن تكون هذه جولة ملائمة لسيارة فيراري في موسم 2020؟ 🙈😅 #فورمولا1 #F1

A post shared by أوتوسبورت (@autosport.me) on

لا بد من التطرق إلى الإجراءات التي فرضتها الفورمولا 1 على تلك الجوائز الكبرى لضمان عدم انتشار وباء فيروس كورونا، وعدم الوقوع في مأزق أستراليا.

اقرأ أيضاً: ألفا روميو: من المبكر إجراء محادثات مع نيكو هولكنبرغ

حيث فرضت البطولة نهج ‘الفقاعات’، مع عزل المتواجدين في الحلبة إلى مجموعاتٍ منفصلة، لا يمكن لأية مجموعة الاختلاط مع أخرى، وتنظيم الحلبات بأسلوبٍ يضمن عدم الاختلاط، وبحيث تكون هناك إمكانية لتحديد وعزل أية إصابات بـ فيروس كورونا ومع ضمان استمرار مجريات الجائزة الكبرى دون أية مشاكل.

كما أن الفورمولا 1 تعاملت مع التحديات اللوجستية بأسلوبٍ مذهل. حتى في الروزنامة الاعتيادية، وفي المواسم السابقة، تعتبر التحديات اللوجستية للفورمولا 1 من الأصعب في العالم، مع شحن الفرق لمعداتها وتجهيزاتها الضخمة في مختلف أنحاء العالم.

اقرأ أيضاً: فيراري: سيارات الفورمولا 1 ستكون أبسط مع قيود 2022

مع العودة إلى 2018، شهد ذلك الموسم إقامة ثلاث جولاتٍ خلال ثلاثة أسابيع متتالية، بدون وجود أسبوع من الراحة، وذلك بسبب تضارب المواعيد مع مبارايات كأس العالم لكرة القدم. الجميع وجد أن إنجاح هذه الجولات الثلاثة كان صعباً جداً لوجستياً، وكانت إدارة الفورمولا 1 قد أكدت حينها أنها ستتفادى تكرار ذلك في المستقبل.

ولكن في موسم 2020، مع التحديات الكبيرة التي تواجه البطولة، ومع السعي لإكمال أكبر عدد من السباقات بنجاح، فإن الفورمولا 1 أعلنت عن إقامة ثلاث جولات متتالية أربع مراتٍ خلال الموسم بأكمله!

والآن، مع كتابة هذه الزاوية، تستعد الفورمولا 1 لثالث مجموعةٍ من تلك الجولات الثلاثة المتتالية، حيث تُقام جائزة بلجيكا الكبرى نهاية الأسبوع الحالي، تتبعها جائزة إيطاليا الكبرى في الأسبوع التالي، وبعد ذلك جائزة توسكانا الكبرى.

اقرأ أيضاً: ريد بُل: لدى فيرشتابن فرصة للفوز بلقب موسم 2020

فعلياً، مع انتهاء موسم 2020، ستكون الفورمولا 1 قد أكملت 17 جائزة كبرى خلال 23 أسبوعاً فقط.

منذ الإعلان عن إلغاء جائزة أستراليا الكبرى، عمد الرئيس التنفيذي في الفورمولا 1 تشايس كاري، في عدة مناسباتٍ، إلى وصف وضع موسم 2020 بأنه ‘مرن’ بسبب العديد من المتغيرات.

مرونة الفورمولا 1 كانت واضحة مع القدرة على إكمال مفاوضات، بنجاح، مع حلباتٍ لم تكن من الأساس في روزنامة موسم 2020، وستتيح للمشجعين فرصة رؤية السيارات الأسرع في العالم تتسابق في حلباتٍ مذهلة، مع توجه البطولة إلى موجيللو وبورتيماو للمرة الأولى في تاريخها (استضافةً لسباقاتٍ وليس لتجارب)، إضافةً إلى عودة حلبات نوربرغرينغ، إيمولا، وتركيا إلى البطولة سعياً لتقديم التجربة الأمثل للمشجعين في هذا الموسم.

كما لا بد لنا من التطرق إلى فكرة أساسية: الموسم المقبل يشهد اعتماد العديد من القوانين والإجراءات المالية التي تضمن السيطرة على مستويات الإنفاق للفرق، مع وضع قيودٍ على الميزانيات.

اقرأ أيضاً: فريق فيراري يحتفظ بحق الفيتو في اتفاقية كونكورد

بالتالي،  كافة فرق الفورمولا 1 ستكون في وضعٍ مادي أكثر استقراراً في المستقبل، وبالتالي ستصبح أكثر استعداداً لمواجهة أية تحديات مثل تلك التي أدت إلى وجود شكوك حول مخططات موسم 2020، علماً أن الجميع، بدون شك، يتمنى عدم تكرار ظروف موسم 2020 على الإطلاق.

كما علينا ألا ننسى أن كل تلك المخططات لروزنامة موسم 2020 جاءت بالترافق مع المفاوضات والمحادثات المكثفة بخصوص مستقبل البطولة، نظراً لأن إدارة الفورمولا 1 واجهت العديد من القضايا المفصلية، أبرزها انتهاء اتفاقية كونكورد الحالية مع نهاية موسم 2020.

إلا أن الفورمولا 1 تمكنت، رغم كافة تلك التحديات، من إنهاء المفاوضات بنجاح مع كافة فرق الفورمولا 1، وذلك مع توقيع هذه الفرق على اتفاقية كونكورد الجديدة التي تضمن إلتزامهم بالمشاركة في البطولة حتى نهاية 2025 على الأقل.

كان يُفترض بأن تحتفل الفورمولا 1 بالذكرى الـ 70 مع موسمٍ هو الأطول في تاريخها في 2020. لكن، عوضاً عن ذلك، فإن الفورمولا 1 ستحتفل بالذكرى الـ 70 مع موسمٍ يثبت تألقها، ويثبت تفوقها تنظيمياً على كافة الفئات الأخرى، ليس فقط في رياضة المحركات، وإنما في الأحداث العالمية بأكملها.

أخبار ذات صلة