رأي: تغييرات جذرية تعد بمستقبل أفضل لـ ويليامز

كان من المؤسف، لكافة عشاق الفورمولا 1، متابعة التدهور الضخم في أداء فريق ويليامز خلال الأعوام الماضية. هذا التدهور ربما كان متوقعاً في هذه الحقبة الحالية، ولكنه غير مستحق. إلا أن التغييرات الجذرية في هذا الفريق العريق تعد بمستقبلٍ أفضل…

رأي: معارك رائعة بانتظار الفورمولا 1 في 2021

يعتبر فريق ويليامز من أهم فرق الفورمولا 1، وأكثرها عراقة وأنجحها. قد يجد المتابعون الجدد للفورمولا 1 صعوبةً في تصديق ذلك، نظراً لأن تأدية الفريق كانت مخزية في الأعوام الماضية، مع عدم إمكانية منافسة أي فريقٍ. 

ما الذي وصل بفريق ويليامز إلى هذا المستوى؟ 

ببساطة، أسلوب إدارة فرق الفورمولا 1 تغير بشكلٍ ملحوظ خلال الأعوام الماضية. لكن، بالنسبة لـ ويليامز، فإن الفريق البريطاني اتبع الأسلوب الإداري ذاته منذ تأسيسه، أسلوب إدارة العائلة لفريقٍ صغير، مستقل. 

إلا أن هذا الأسلوب الإداري لم يعد كافياً، ولا يرتقي لمتطلبات النجاح في بطولة الفورمولا 1، وهذا ما اكتشفته عائلة ويليامز بالطريقة الصعبة مع تأكيد رحيلها عن الفئة الملكة لرياضة المحركات بالكامل خلال العام الماضي، وترافق ذلك مع بيع الفريق إلى شركة استثماراتٍ أميركية. 

هذه الخطوة جاء لإنقاذ الفريق، وربما جاءت متأخرةً قليلاً، ولكنها تضمن على الأقل عدم انهيار فريق ويليامز وانسحابه من الفورمولا 1 بالكامل.

لكن، هل تنجح هذه الخطوة في إعادة إحياء فريق ويليامز. 

حسناً، لا يجب توقع الأعاجيب، تغيير إدارة فريق ويليامز وضخ الاستثمار لا يعني أن تأدية الفريق ستصبح أفضل بشكل كبير أو أنه سيتقدم إلى الصدارة، لا بالتأكيد. حتى في موسم 2021، يستمر فريق ويليامز بمواجهة أوقات صعبة، ولكن من المؤكد أن هناك بوادر لتحسن الأداء والقدرة على المنافسة، على الأقل، ضد أي فريقٍ آخر وخطف بعض النقاط.

إلا أن المهمة لن تقف عند هذا الحد بالتأكيد، حيث أكد المستثمرون الجدد لفريق ويليامز أنهم ليسوا في الفورمولا 1 كنشاطٍ جانبي، وأن هدفهم الارتقاء بأداء الفريق، من خلال ضم يوست كابيتو الذي سيشغل منصب الرئيس التنفيذي. 

من المؤكد أنه سيتم وضع أسس متينة خلال المرحلة المقبلة، لضمان إمكانية تصميم وتطوير سيارات جيدة يمكنها المنافسة. هذا الأمر، بالترافق مع استمرار وجود استثمار مادي جيد، سيؤدي إلى جذب الرعاة، وتحسن الأوضاع المالية للفريق، وبالتالي تحسن تأدية الفريق شيئاً فشيئاً ليتمكن من العودة إلى المنافسة بالقرب من صدارة الترتيب.

هل هذا صعب؟ نعم. لكن، في الوقت ذاته، لدينا تغييرات جذرية في القوانين التقنية السنة المقبلة من شأنها ضمان تقارب مستوى أداء السيارات، إضافةً إلى أن علينا أن ننظر إلى فريقٍ مثل ماكلارين. مع نهاية 2017 و2018 كانت تأدية هذا الفريق كارثيةً، ولكن القرارات الإدارية الصحيحة أتاحت له، موسماً تلو الآخر، تحسين مستوى تأديته لينافس على صدارة متوسط الترتيب. 

الأعوام الماضية كانت صعبةً لفريق ويليامز، ولكن هناك انطباع بأن الأسوأ قد مضى، وأن المستقبل مشرق لهذا الفريق العريق في الفورمولا 1…

أخبار ذات صلة