رأي: مهمة شاقة بانتظار فريق هاس في موسم 2021

عندما وصل فريق هاس إلى بطولة العالم للفورمولا 1 في 2016، لفت الأنظار بشكلٍ كبير مع عدم تواجده في مؤخرة الترتيب كما حصل مع الفرق الجديدة التي كانت قد سبقته. لكن، مع التوجه إلى موسم 2021، يواجه الفريق الأميركي مهمة شاقة في سنةٍ قد تكون الأسوأ له في البطولة حتى الآن…

رأي: معارك رائعة بانتظار الفورمولا 1 في 2021

استفاد فريق هاس بشكلٍ كبير، منذ إعلان مشاركته في الفورمولا 1، من شراكته التقنية مع فريق فيراري التي أتاحت له استخدام كافة القطع التي تسمح بها القوانين، من أنظمة التوجيه، أنظمة التعليق، علب التروس ووحدة الطاقة.

هذا الأمر ساهم بتحقيق فريق هاس للعديد من النتائج الملفتة للنظر منذ سباقه الأول. لكن، خلال العامين الماضيين، بدأ التراجع بشكلٍ ملحوظ في أداء فريق هاس.

لم يكن هناك انخفاض في القدرات المادية [المحدودة أساساً] لفريق هاس، وإنما المشكلة كانت عدم قدرة الفريق على تحديد نقاط ضعف السيارة ومعالجتها.

الجميع يذكر في 2019 عندما عاد الفريق، في المراحل الأخيرة من الموسم، إلى مواصفات السيارة التي كان قد استخدمها في الجولة الافتتاحية! بالفعل، كان هناك نوع من الضياع في فريق هاس.

لكن يبدو أن هذا الضياع يستمر حتى الآن. إذ أن فريق هاس عانى العام الماضي من سيارةٍ سيئة، بطيئة، غير فعّالة على الإطلاق، تفاقمت مشاكلها في ظل التراجع الضخم في أداء وقوة وحدة طاقة فيراري.

لهذا السبب، أنهى فريق هاس العام الماضي بالمركز التاسع في بطولة العالم للصانعين، مع التفوق على ويليامز فقط، ومع تسجيل نقاط بصعوبة كبيرة.

مع التوجه إلى موسم 2021، للأسف لا يبدو أن هناك أية بوادر للتحسن، مع توقعاتٍ باستمرار وتيرة التراجع في الأداء المستمرة منذ بداية 2019.

إذ أن فريق هاس يواجه، كما هو الحال مع كافة فرق الفورمولا 1، قيوداً تطويريةً في تصميم السيارة الجديدة في ظل مساعي البطولة للحد من تأثيرات الأزمة المالية الناجمة عن انتشار وباء فيروس كورونا.

إضافةً إلى ذلك، فإن فريق هاس يتمركز في بريطانيا، ويستخدم وحدة طاقة فيراري، ما يعني أن هناك علاقة أساسية مع المهندسين الإيطاليين.

إلا أن قيود انتشار وباء فيروس كورونا حالت دون وصول المهندسين الإيطاليين إلى بريطانيا للتحقق وفحص أنظمة وحدة طاقة فيراري على متن السيارة الجديدة. بالتالي، لن يكون بإمكان فريق هاس تشغيل محرك سيارته للمرة الأولى، والتأكد من عمل الأنظمة بنجاح، إلا بعد الوصول إلى مملكة البحرين للمشاركة في التجارب الشتوية.

من جهةٍ أخرى، على فريق هاس أن يكون واقعياً، وأن يدرك أن حظوظه قد تكون منخفضة أساساً في 2021، وقد يضحي بهذا الموسم مقابل الاستعداد بأفضل طريقة ممكنة للموسم الجديد مع بداية الحقبة الجديدة، وبذل مجهود كبير لزيادة تمتين العلاقة مع فيراري، والتي تتمثل بإنشاء مقر لفريق هاس في مدينة مارانيللو الإيطالية بالقرب من مصنع فيراري، لضمان التعاون وضمان عدم الفشل مع تصميم السيارة الجديدة كلياً لـ 2022.

حسناً، لننظر إلى الجوانب الإيجابية. البداية مع سائقٍ جديد سيسجل مشاركته الأولى مع فريق هاس في الفورمولا 1، سائقٌ ينتظره الجميع لمعرفة ما بإمكانه القيام به.

بالتأكيد، المقصود هو ميك شوماخر، ابن بطل العالم السباعي وأسطورة الفورمولا 1 مايكل شوماخر، والذي تألق بعد فوزه بلقب بطولة الفورمولا 2 العام الماضي ليستحق ترقيةً إلى الفئة الملكة لرياضة المحركات، وفي ظل الدعم الذي يتمتع به من فيراري، من الطبيعي انضمامه إلى فريق هاس.

لكن، في الوقت ذاته، لا بد لنا من أن نكون حذرين. إذ أن هناك العديد من المقارنات، حتى الآن، بين شوماخر الابن والأب، وهذا أمر خاطئ كلياً.

حسناً، ميك شوماخر سائق موهوب، وسريع، ولكن من المخطئ الاعتقاد أنه – حتى الآن على الأقل – بنفس مستوى الموهبة التي تمتع بها مايكل شوماخر، الذي كان بإمكانه التأقلم على الفور مع متطلبات قيادة أية سيارة متاحة لديه، واستخلاص أقصى قدراتها.

بالنسبة لـ ميك شوماخر، فإن الألماني يعتمد أكثر على التحليل ودراسة المعطيات وتقييم أسلوب تحسين مستوى الأداء.

هذا ما لاحظناه من خلال مشاركته في الفورمولا 3 والفورمولا 2، حيث كان ميك شوماخر يحتاج لبعض الوقت للثقة بالسيارة، وهذا الأمر ترافق مع تحقيق نتائج ‘غير مبهرة’، ولكن عندما وصل إلى مستوى التمتع بثقة عالية بالسيارة، لم يكن بإمكان أحد منافسته.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by أوتوسبورت (@autosport.me)

هذه العوامل قد تأخذ وقتاً أطول في الفورمولا 1، في ظل صعوبة التأقلم مع السيارات، والفترات المحدودة للتجارب، والعديد من العوامل المتغيرة أثناء القيادة.

بالتالي، لا بد من منح ميك شوماخر بعض الوقت قبل تقييم تأديته، وعدم الاستغراب بأنه ليس بنفس مستوى والده.

من جهةٍ أخرى، فإن زميل شوماخر هو الروسي نيكيتا مازبين، وهو سائق أقل ما يمكن القول عنه أنه مثير للجدل. من المؤكد أن هناك سائقين آخرين يستحقون المشاركة في الفورمولا 1 والحصول على مقعد مازبين، إلا أن فريق هاس أكد أن أولوياته هي الأموال، وأن ضم مازبين يعتمد، بشكلٍ كبير، على الدعم المالي الكبير الذي يتمتع به من والده، حيث يأمل فريق هاس استغلال هذا الدعم المالي لتطوير الفريق.

في الوقت الحالي، من الصعب رؤية فريق هاس غير متواجد في المركز الأخير في ترتيب بطولة العالم للصانعين في 2021. لكن هذا الفريق الصغير سبق له أن فاجأ الجميع من قبل، ولربما سيتكرر ذلك مجدداً في الموسم الجديد…

أخبار ذات صلة