رأي: موسم انتقالي لفريق الـ فورمولا 1 القديم الجديد في 2021

يشهد موسم 2021 تواجد اسمٍ جديد في عالم الفورمولا 1، مع إعادة تسمية فريق رينو ليُعرف بفريق ألبين في الفورمولا 1، في موسمٍ قد يعتبره العديد انتقالي، ولكنه أساسي، بالنسبة للصانع الفرنسي. 

رأي: معارك رائعة بانتظار الفورمولا 1 في موسم 2021

يغيب اسم رينو عن بطولة العالم للفورمولا 1 في موسم 2021، ولكن يبقى للصانع الفرنسي تواجد أساسي وهام، إذ أنه سيكون ممثلاً بشركة ألبين، وهي شركة تحت مظلة رينو، مسؤولة عن تصنيع السيارات الرياضية. 

نتيجةً لذلك، سيكون هناك فريقجديدبألوانٍ مختلفة في موسم 2021، ولكنه يبقى فريقاً مصنعياً مع دعم الصانع الفرنسي الأساسي ووجود استثمارات ضخمة في الفورمولا 1. 

كما أنه لا يوجد أي فريقٍ في موسم 2021 يستخدم وحدات طاقة رينو باستثناء ألبين، وهي أفضليةٌ لا يستهان بها بالتأكيد. 

منذ 2016، وعودة رينو إلى الفورمولا 1 كفريق مصنع، كانت هناك مساعي باستمرار وجهود ضخمة يبذلها الفريق للعودة إلى الصدارة، والمنافسة في القمة. 

كانت هناك مخططات لتحسين مستوى الأداء عاماً تلو الآخر، بشكلٍ تدريجي، ورغم أنها كانت تتحقق إلا أنها كانت بطيئةً للغاية. 

ولكن في موسم 2020، اختلفت الحكاية بالنسبة لهذا الفريق. إذ أنه، ورغم الدعم الذي يتمتع به والموارد الضخمة التي يتميز بها كفريق مصنع، استمر بالمنافسة ضمن فرق متوسط الترتيب فقط. لكن الاختلاف كان بأنه لم يتمكن من التفوق على أي من منافسيه في متوسط الترتيب في نهاية المطاف!

حيث اكتفى فريق رينو بالمركز الخامس في ترتيب بطولة العالم للصانعين، الأسوأ في المعركة ضد رايسنغ بوين وماكلارين.

حسناً، كانت هناك بوادر لتحسن أداء فريق رينو في 2020، مع الصعود إلى منصة التتويج في ثلاثة سباقاتٍ، بعد عدم إنهاء أي سباق بين 2016 و2019 ضمن المراكز الثلاثة الأولى، لكن فريق رينو عانى من عدة مشاكل. 

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Alpine F1 Team (@alpinef1team)

أبرز المشاكل التي عانى منها فريق رينو، والتي لا بد من تفادي تكرارها في موسم 2021 مع إعادة تسمية الفريق بـ ألبين، هي عدم ثبات مستوى الأداء. 

حسناً، كانت هناك جولات أظهر فيها فريق رينو مستوى أداء قوي، ولكن في العديد من الجولات الأخرى كان الأداء سيئاً، مع صعوبة تسجيل أية نقاط والتواجد ضمن المراكز العشرة الأولى. 

لكن، في ظل الدعم الضخم الذي يتمتع به هذا الفريق، لا بد له من إظهار تقدم واضح في مستوى الأداء، أو على الأقل إظهار أنه يسير في الاتجاه الصحيح، في موسم 2021.

حسناً، الجميع في فريق ألبين يدرك أن هذا الموسم سيكون انتقالياً، حيث كانت هناك تأكيدات مستمرة بأن الهدف الأساسي هو تركيز كافة الجهود لضمان بدء الحقبة الجديدة من الفورمولا 1، في موسم 2022، بأفضل طريقة ممكنة والقفز إلى الصدارة. 

لكن، على الأقل يجب أن يترافق ذلك مع مؤشرات أن بإمكان فريق ألبين اتباع نهج تطويري جيد، وبإمكانه إظهار وتيرة جيدة في السباقات وخلال الموسم، وأيضاً في أسلوب التعامل مع السباقات جولةً تلو الأخرى.

في نهاية المطاف، هذا الفريق يبقى الأضخم في متوسط الترتيب، ويبقى من الأفضل على صعيد الوضع المالي الذي يتمتع به، ومن غير المقبول عدم إظهار تحسن في مستويات الأداء في موسم 2021. 

إضافةً إلى ذلك، فإن فريق ألبين لديه الآن سائق ربما هو الأكثر تعطشاً في الفورمولا 1: المخضرم، بطل العالم الثنائي، فرناندو ألونسو. 

ألونسو لا يريد أن يكون فصله مع فريق ماكلارين، الذي انتهى نهاية 2018، هو الختامي له في مسيرته في الفورمولا 1. ولم يكن ليعود إلى البطولة إن لم يكن واثقاً بإمكانية العودة بقوة والعودة مع فريق يتيح له إظهار قدراته الحقيقية. 

حسناً، قد لا يتمكن ألونسو من المنافسة على اللقب في موسم 2021، ولكن لا بد من فريق ألبين إظهار وتيرة تصاعدية في تحسن مستوى الأداء خلال الموسم، تمنح ألونسو الأمل بأن موسم 2022 سيكون قوياً للصانع الفرنسي، وسيسمح له بالعودة والمنافسة على الفوز بالسباقات والألقاب مجدداً. 

هل يحصل ذلك؟ هذه مسألة أخرى. لكن في موسم 2021 الانتقالي لفريق ألبين، لا بد لهم من تقديم دلائل واضحة على قدرتهم على مقارعة الكبار في المستقبل.

أخبار ذات صلة