رالي إسبانيا: نوفيل يدخل اليوم الأخير متصدرًا ويحدوه الأمل في فوزٍ ثانٍ هذا الموسم

يدخل تييري نوفيل اليوم الأخير من رالي إسبانيا، الجولة ما قبل الأخيرة من بطولة العالم للراليات لموسم 2021، متصدرًا الترتيب الإجمالي، ليقترب من تحقيق فوزه الثاني في البطولة لهذا الموسم.

وأظهر البليجيكي يوم السبت تفوقًا واضحًا، على متن سيارته هيونداي ‘أي 20‘، وتمكن من توسيع الفارق عن سائق تويوتا إلفين إيفانز من 0.7 ثانية مع نهاية مراحل يوم السبت، إلى 16.4 ثانية في نهاية مراحل يوم السبت.

وبعد الفوز بالمراحل الثلاث الأخيرة ليوم الجمعة، أضاف سائق هيونداي 5 مراحل أخرى لرصيده، وكان سيباستيان أوجييه الوحيد الذي تمكن من كسر سيطرته لهذا اليوم، حيث تمكن سائق تويوتا من الفوز بالمرحلتين 11 و12 على الترتيب.

“لم يكن يومًا سهلًا”، قال نوفيل. “كانت الظروف مخادعة جداً في الفترة الصباحية مع تواجد ضباب كثيف ومراحل غير نظيفة مع الكثير من الحصى. من الرائع دائمًا أن تكون في المركز الأول، لكن لم يُحسم شيء بعد، ومراحل يوم الأحد صعبة”.

اقرأ أيضًا: بطولة العالم للراليات تُعلن رسميًا أول روزنامة لها في الحقبة الهجينة لموسم 2022

من جانبه، لم يتمكن إيفانز، بعد أن كان متصدرًا مراحل يوم الجمعة الصباحية، سوى من الحفاظ على المركز الثاني بفارق 22.3 ثانية أمام زميله في تويوتا أوجييه. وهذه النتيجة كافية لتأجيل الحسم في معركة اللقب بينهما حتى الجولة الأخيرة في إيطاليا.

إيفانز المحبط أعرب عن عدم سعادته بهذه النتيجة، قائلًا: “لستُ سعيدًأ، لم يكون اليوم الذي نريده. لم أشعر بالراحة في الفترة الصباحية، لكن الأمر أصبح أسوأ بهد الظهر. لم نشعر بالراحة مع بعض النقاط في السيارة، ولقد حاولنا تحديدها. قمنا بتحسين بعض النقاط رغم ذك، لكنني خسرت توازن السيارة بشكل عام”.

إلى ذلك، افتقد أوجييه للسرعة في الفترة الصباحية، وبات عِرضة لخسارة مركزه الثالث لصالح الإسباني وسائق هيونداي داني سوردو، حيث اقترب الأخير بفارق 0.2 ثانية فقط. إلا أن التحسينات التي أجراها بطل العالم 7 مرات على سيارته عادت ببعض النفع في مراحل القسم الثاني.

“أن تأتي متأخرًا خيرٌ من ألا تأتي أبدًا” قال أوجييه. “كان النصف الأول من الرالي صعبًا جدًا. عملنا كثيرًا على السيارة، والآن أشعر بأنني اصبحت أفضل. لم أغير الكثير من الأمور في السيارة خلال الرالي، لكن، على الأقل، أشعر أني قد وجدت بعض السرعة”.

نتيجة ذلك، تمكن أوجييه من توسيع الفارق نوعًا ما أمام سوردو، لمن توقف محرك أوجييه في المرحلى الأخيرة، قلّص الفارق إلى 1.2 ثانية في نهاية اليوم.

ويحتل الفنلندي الشاب كالي روفانبيرا المركز الخامس بفارق 34.4 ثانية إلى سوردو. وكان سائق تويوتا محظوظًا في تجنب حادثٍ كبيرٍ في الفترة الصباحية.

أخبار ذات صلة