روفانبيرا يعزز صدارته لرالي إستونيا ويقترب من تسجيل رقمٍ قياسي

سائق تويوتا كالي روفانبيرا على موعد مع كتابة التاريخ في بطولة العالم للراليات “دبليو آر سي”، فالأستوني على بعد 6 مراحل فقط لتحقيق الفوز برالي إستونيا 2021، وبالتالي يسجل اسمه كأصغر فائز في تاريخ البطولة.

وتمكن الفنلندي البالغ من العمر 20 عامًا فقط، والذي يعتبر إستونيا موطنًا آخر له، من توسيع الفارق في صدارة الترتيب الإجمالي من 8.5 ثانية وحتى 50.7 ثانية أمام سائق هيونداي كريغ برين بعد مروره بخط النهاية للمرحلة الخاصة الأخيرة ليوم السبت بالقرب من مدينة تارتو.

وجمعت هذين السائقَين معركة متقاربة على المركز الأول للترتيب يوم الجمعة، إلا أن روفانبيرا أحكم سيطرته على مجريات اليوم ما قبل الأخير من الجولة السابعة في البطولة، حيث فاز بأولى المراحل خلف مقود سيارته تويوتا ياريس، ووتغلب على برين، الذي حلّ ثالثًا، بفارق 14.3 ثانية.

إقرأ أيضًا:

توسع الفارق إلى 35.7 ثانية مع انتصاف اليوم بعد أربعة مراحل صباحية، وتمتع روفانبيرا بتأدية واثقة للغاية في مراحل القسم الثانني من اليوم.

روفانبيرا (تويوتا ياريس) قد يصبح أصغر سائق يحقق الفوز برالي في تاريخ البطولة

وقال روفانبيرا: “البارحة، كانت الفوارق صغيرة، لكن اليوم كانت أكبر بشكل ملحوظ، تحضرتُ بشكل جيد للمرحلة الأولى، عرفتُ أنه قد يكون لهذه المرحلة تأثيرًا كبيرًا على المجريات اللاحقة، وقمنا بعملٍ جيد”.

وتفادى برين، الذي حقق المركز نفسه في نسخة العام الماضي من الرالي، اصطدام سيارته ‘هيونداي آي 20‘ بصخرة على يمين المسار في المرحلة الأخيرة، لكنه كان قادرًا على سحبها إلى منطقة الخدمة بعد تسرب الزيوت منها وتضرر في نظام التعليق.

في نهاية اليوم، حظيَ الإيرلندي بأفضلية بلغت 30.2 ثانية أمام زميله في الفريق تييري نوفيل، الذي بدوره تقدم على بطل العالم ومتصدر ترتيب البطولة سيباستيان أوجييه بفارق 17.9 ثانية.

أوجييه (تويوتا ياريس) عينه على تعزيز صدارته لترتيب البطولة

فضّل سائق تويوتا أوجييه سلوك نهجٍ حذرٍ نوعًا ما في الرالي واضعًا هدفه الأساسي في توسيع الفارق وتحسين مركزه في صدارة ترتيب البطولة، لينهي اليوم ما قبل الأخير متفوقًا على منافسه الرئيسي وزميله في الفريق إلفين إيفانز بفارق 23.4 ثانية.

حافظ سائق فورد فيستا تيمو سونينن على المركز السادس خلف مقود سيارته فورد فيستا، رغم انزلاق السيارة في المرحلة الخاصة الأولى.

وبعد انسحابه من اليوم الأول، كان سائق هيونداي أويت تاناك نجم اليوم الثاني، تمكن من حصد الفوز في 6 مراحل، وأظهر الأستوني ما كان يمكن أن يفعله في رالي بلاده لولا سوء الطالع الذي لازمه يوم الجمعة.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by أوتوسبورت (@autosport.me)

أخبار ذات صلة